بين الأحلام والأقلام


بقلم الكاتبة رانية مرعي

بئسَ الزمانُ ، زمانٌ تتهاوى فيه الأحلامُ والأقلامُ فيصير الأملُ ذكرى والغدُ عدوٌّ مبين..

بئس الوقتُ ، وقتٌ يعاجلُنا بالطعنات والخيبات فيسرق من عيوننا جذوةَ التمنّي ويترك على شفاهنا الدامعةِ ألفَ حسرةٍ تتسرّبُ إلى مسام الرّوح..

هل نستسلمُ ؟ هل نطأطئ أقلامَنا للعويل ؟ فنكتب نهايةَ الرحلة التي .. لم تبدأْ بعد..

والحبُّ ؟ هل نروّعُ إيمانه بالفرح ؟ فنغتال بأيدينا ما تبقّى فينا ومنّا..

أيّها الحي الذي لا يموت .. أيُّها الخالدُ كالرّبيع ..
أعطنا من نورِك ملامحَ الدّهشة
أسكبْ على انكساراتِنا كبرياءَ الصّمود
وانفخْ فينا شهقةَ الحياة

أيُّها القلمُ الثائر تأهّب .. فالأبجديّةُ في خطر .. والذّاكرةُ تتلاشى .. وصدى أمجادنا يأفلُ ..
عانق أناملي وتآمروا على الصّدفة..
اكتبوا برحيق التّحدّي قصتنا لكل الأنام :

“.. كان في سالف الأيّام ، يا سادة يا كرام
وطنٌ شريفٌ .. تلاعبَ به القدر وأنقذه حبرٌ مقاوم .. أبى أن يجفَّ قبل أن يعيدَ حكايةَ المجد على مسامعِ الأزمان..”

قلمي وأفكاري وورقٌ بكرٌ .. ومساحاتٌ بيضاءُ تبسطُ سطورها لكلمةِ حقٍّ سيسألنا عنها يومًا .. الضمير !

ولن يبقَ في جعبةِ الحياة إلّا قصاصات كُتِبَ عليها بحبرِ الوفاء .. أسماء كلِّ الشّرفاء الذين اشتروا الوطن وباعوا تذاكر السّفرِ في أرضٍ بلا عنوان .. ومزّقوا جوازاتهم كي لا تُغتالَ الحريّة بأيدي الغرباء ..

الكاتبة رانية مرعي

لن تنطفئَ مشاعلُنا ..
نحن درّةُ الشّرق ومنبتُ الكلمة ..
نحن سفرُ الحرف ومعقلُ الإبداع ..
نحنُ أسطورةٌ خالدة لا تموت ..
أمانةُ إله !

( ما دام هناك أقلام وصفحات تحفظ الودّ فلا خوف
أعني مجلة كواليس الراقية التي لي شرف الانضمام إلى أسرة تحريرها ..
صفحة أسبوعيّة سوف يُعلن عنها قريبًا )

شاهد أيضاً

سمير جعجع والفيدرالية أي جديد؟

قبل وبعد كلام علي حسن خليل. لم يكن المتابع اللبناني يحتاج إلى رد المعاون السياسي …