عدنان سمور: تاريخ مهنة التنجيد في الخيام (الجزءالأول)

المقدمة 

لا شك ان التنجيد حرفة تراثية على متقنها ان ييكون صاحب ذوق فني رفيع ومحب للهندسة التشكيلية وتنسيق الألوان إضافة لمهارة في إختيار الأنسب من نوعية وجودة الأقمشة التي يستخدمها . وقد عرف الإنسان مهنة التنجيد منذ فجر التاريخ حيث تم إكتشاف آثار لهذه المهنة في بلاد الفراعنة وبلاد ما بين النهرين وبلاد الإغريق ووبلاد الروم وحضارات الشرق الأقصى التي ترك الإنسان آثارا له فيها وقد اكتشفت بقايا الأدوات التي إستخدمها الإنسان الأول في عملية التنجيد والمحترفات التي كانت تمارس فيها هذه المهنة وهي معروضة في المتاحف العالمية . وقد مثل ظهور حرفة التنجيد في أي مجتمع خطوة تطوير وتقدم لحرفة النسيج التي تعتبر اقدم من التنجيد نشوأ لأن التنجيد يمثل عملية دمج بين المنسوجات بأنواعها وبين حشوة لها تطورت طبيعة هذه الحشوة حسب تطور حياة الإنسان فكانت بداية عبارة عن سيقان أو قشور نباتات مجففة ثم تم استخدام صوف الأغنام وشعر الماعز والجمال وريش الطيور والقطن كحشوة للفرش واللحف والوسائد والمساند وغيرها .كل ذلك حصل قبل اكتشاف الإسفنج الحيواني أولا والإسفنج الصناعي لاحقا.

توارثت الأجيال في بلاد الشام التي تمثل الخيام جزأ منها اسلوب التنجيد العثماني الذي بقي يعتمد آليات واساليب تقليدية مئات السنين وتزدهر حرفة التنجيد أو تكسد بناء على تحسن الوضع المعيشي للناس أو تراجعه بناء على الحروب أو الأوبئة أو الكوارث الطبيعية التي كانت تصيب المجتمعات بين الحين والآخر.

قبل الدخول في التعريف بتفاصيل مهنة التنجيد والأدوات والوسائل المستخدمة فيها سنستعرض بداية كيفية تطور المهنة ومن هم ابطالها الخياميين المؤسسين لها على مستوى الخيام وعلى مستوى المنطقة.

من كان المنجد في الخيام قبل احتراف الخياميين للمهنة

قبل اربعينيات القرن الماضي وعلى غرار مهنة التطهير كان الخياميون الأوائل ينتظرون فصل الربيع ليبدأ وفود منجدين من سوريا وفلسطين الى منطقتهم لتنجيد الفرش واللحف والوسادات والمساند والطراحات.هذا لدى الأسر الميسورة أما الفقراء فكانوا يعالجون امورهم بخبراتهم الذاتية أو من خلال الإستعانة بالأقارب ولو كانت المنتجات التي يحصلون عليها لا تراعي الذوق والجمال والتناسق الذي يحتاج إلى خبرات إحترافية وقدرات مالية لم تكن متيسرة لدى معظم الناس يومها. ولم تكن معروفة الحرامات والبطانيات التي دخلت الى الخيام في الفترة التي أنشأ فيها الفرنسيون الثكنة العسكرية عام 1932 نظرا لاستخدام الجنود للبطانيات في ثكناتهم وفي تنقلاتهم الحربية وفي المناورات.

ومن المنجدين اللبنانيين الذين كانوا يعملون في الخيام ومحيطها قديما كان محمد علي أنصار نسبة لبلدة أنصار وكان يقيم في الخيام لفترات طويلة وكان يسكن في حارة بيت أمين الشيخ علي.كما كان يأتي الى الخيام منجد من الكفير يدعى صليبا.

غسيل الصوف وتحضيره للتنجيد

يقص صوف الغنم والخراف مرة في السنة في فصل الصيف ويكون وسخا عادة وتنبعث منه رائحة الغنم الغير محببة فينبغي غسله بطريقة خاصة لها طقوسها حيث اعتاد الخياميون ان تجري عملية الغسيل في رحلة ترفيه عائلية إلى محيط نبع الدردارة أو إلى ضفاف نهر الحاصباني نظرا لحاجة الصوف إلى الماء الكثير والى أماكن لنشره وتجفيفه والى مساحة تستوعب عملية الغسل التي هي عبارة عن تجميع كمية من الصوف(جزة)ويرش فوقها مسحوق الغسيل ويسكب عليها الماء ويبدا أفراد الأسرة بطرقها بواسطة المخابيط(جمع مخباط)الذي هو عبارة عن خشبة طولها حوالي75سم وسماكتها 4سم وعرضها 15سم ولها مقبض تمسك به اليد ونتيجة الضرب المتكرر تتحول جزة الصوف إلى مادة تشبه العجين المكسو بالرغوة وتفوح زومين أو أكثر حسب الحاجة لتصبح نظيفة ناصعة البياض حيث يتم نشرها فوق الصخور النهرية البيضاء أو فوق أغصان جبوب الدفلى لتجف وتوضع في أكياس الجنفيص أو الخام النظيفة وتنقل على الدواب قديما وفي السيارات عندما صارت السيارات متوفرة ليصار إلى تنجيدها لاحقا. 

تفاصيل عملية التنجيد 

يستعمل صوف الغنم كحشوة للفرشات ويتراوح وزن الفرشة بين 12 و15 كلغ ويوضع الصوف داخل قالب داخلي من القماش الخام الابيض عادة يعلوه قالب خارجي ملون وجميل وناعم.

أما اللحف فيستعمل في صناعتها صوف الخراف (القصب)التي يقل عمرها عن ستة أشهر ويتراوح وزن اللحاف بين 4و6كلغ ويكون وجهه الداخلي من قماش الساتان والخارجي من القماش الناعم الملون حسب رغبة أصحابه.

فرش الدشك(مقعد خشبي يتسع لثلاثة أشخاصاً) والمساند التي كانت تستخدم في غرف الجلوس وحول المدفأة يستخدم في صناعتها قصل الذرة وقشور العرانيس الجافة ويكون قالبها الداخلي من الجنفيص وتخاط بواسطة المسلة(ابرة كبيرة) وخيطان المصيص المتينة.

بعض الوسائد تحشى بالصوف وبعضها الآخر يحشى بالرويشة (قشور القمح المسلوق المستخرج من عملية جرش السميد في المطحنة وكان يستخرج من عملية الطحن أيضا مادة طحل سميد تدعى سريسيرة يضاف إليها سكر وتؤكل كحلوى بيتية.

أدوات التنجيد 

يستخدم المنجد الأدوات التالية:

1- القوس 

ويقال له العود أيضا ويستخدم لندف الصوف والقطن بواسطة وتر من أمعاء الخروف يضرب عليه بمدق فيرتج داخل الصوف ويؤدي إلى تنفيشه في حال كان ملبدا وهكذا يصبح الصوف متجانسا والقوس عبارة عن قصبة غليضة من إحد طرفيها 5سم ورفيعة من الطرف الآخر 3سم تكون من الخيزران أو من قصب البامبو المسمط والذي تتم عملية تليينه وتقويسه فوق موقد خاص يعد لهذه الغاية. وبدأ المنجدون من سبعينات القرن الماضي يستبدلون القوس بماكينة تنفيش الصوف الآلية نظرا لسرعة الإنجاز وقلة التكلفة والجودة العالية.

2- المدق 

عبارة عن قطعة اسطوانية من الخشب الصلب ولها مقبض تمسك به ويضرب بها على وتر القوس لتنفيش الصوف .

3- الكشتبان 

هو عبارة عن حلقة معدنية خشنة من الخارج وناعمة من الداخل يضعها المنجد في إصبعه الذي يدفع فيه الإبرة أو المسلة ليخيط وبذلك يحمي إصبعه من الوخز.

4- الإبر 

يوجد منها مقاييس مختلفة تستخدم في الخياطة حسب سماكة وصلابة المخيط والإبر الكبيرة يطلق عليها إسم مسلة أو ميبرة والميبر هو الذي يستخدم في شك الدخان.

5- المطرق 

هو قضيب من شجر الرمان أو المعدن يضرب فيه الصوف لنفشه كما يستخدمه المنجد لتوزيع كميات الصوف بالتساوي فوق القالب قبل بدء عملية تخييطه.

المراسم الإحتفالية للتنجيد 

كان التنجيد يمثل احتفالا كرنفاليا للأسر الخيامية وغالبا ما يكون مترافقا مع أجواء الفرح والإستعداد لتجهيز العرسان من قبل أهلهم وذويهم حيث الإستعداد لتنجيد الفرشات واللحف والتراريح والوسائد والمساند وكان الناس يهتمون بالمنجد ويكرمونه بالضيافة والطعام والحلوى وكل ما لذ وطاب وكان الأطفال يجتمعون حول المنجد ويندهشون من قدرته في زخرفة اللحف بالوائر المتداخلة والأشكال الهندسية ويساعدونه في ندف الصوف بجو من الفرح والحبور والسرور. 

علي حسن قاسم – توفي عام 1996 وكان عمره حوالي تسعين عاما

لقب بداية بالشطور وتحور اللقب بمرور الزمن الى الشطوط.والدته حمدة علي القلوط أخت محمد علي القلوط.كان المشهور عنه لدى المعمرين في الخيام ان اصله من بيت الدادا من مشغرة.لكن تبين بعد وفاته أنه ينتسب إلى بلدة قليا وليس له أقارب مباشرين احياء فيها وقد ادعى البعض من سكان النميرية أنه قريبهم ولكن بالتدقيق القانوني تبين زيف هذا الإدعاء.

تعلم علي حسن قاسم مهنة التنجيد من المنجدين السوريين الذين كانوا يأتون الى الخيام في ثلاثينات القرن الماضي واستوطن الخيام وعاش فيها مع والدته ولم يتزوج أو يؤسس أسرة ومات ودفن في الخيام وكان يتمتع علي حسن(ابو حسين)بصفات وطبائع شخصية جعلت منه ظاهرة إجتماعية ملفتة وكان الخياميون ولا يزالو ينقلون القصص والنوادر عن سلوكه وتصرفاته ومواقفه وطبائعه الملفتة لذلك وجدت ان من الحكمة تسليط الضوء على هذه الشخصية التي باتت تمثل إرثا خياميا.

الصفات التي تمتع بها علي حسن قاسم(أبو حسين)

-كان رجلا اميا.

-رغم اميته كان منظما ودقيقا وسريع البديهة وسريع الحركة.

-استفاد من مهنته التي كان وحيدا فيها في الخيام لمدة تزيد على خمسة وعشرين سنة فجمع مبلغا لا بأس به واشترى عقارات كبيرة داخل الخيام وخارجها.

-لم يقتن دابة طيلة حياته رغم كثرة اسفاره حيث كان يتنقل على قدميه حاملا عصاه وأذا مر سائق من قربه وعرض عليه الركوب المجاني معه في السيارة فإنه كان يسأل السائق عن اسمه وبناء على تصنيفه للناس ابا عن جد يبني قراره بالصعود الى السيارة أو عدم الصعود.

-بنى بيتا قرب بيت محمد علي السيد في منتصف ثلاثينات القرن الماضي بمواصفات عمرانية ممتازة قياسا لذلك الزمن ولم يسكن في هذا البيت يوما واحدا بل أجره فترة للظباط الفرنسيين الذين كانوا يخدمون في ثكنة الخيام قبل فترة الإستقلال ثم قام بتأجيره كمركز للجمارك حتى اواخر الستينيات وعمل في تلك الفترة علي محمد خليل ذيب سايس للخيل عند الجمارك.

-كان يعتمد بعض الأشخاص ثقة عنده فيلبي مطالبهم بدون سؤال ويؤمنهم على كتابة العقود التي يوثق فيها ديونه للناس وكان يستخدم الكفلاء كضامنين لسداد الدين ومن الأشخاص الذين اعتبرهم ثقته ونيس حشمة وفايز أبو خلف وأحيانا اعتمد خليل علي موسى خريس.

-كان يعمل بالدين ويحفظ ديونه على الناس عن ظهر قلب ويطالب بحقه من الموظفين أول الشهر لأنه موعد قبض الرواتب.أما مطالبته لديونه من المزارعين فكانت تحصل في مواسم الحصاد والقطاف.

-كان يقتنص الفرص لتحقيق المكسب.وكمثل على ذلك فإنه ذات يوم سجن محمد علي حمود بسبب التهريب من في فلسطين وحكم عليه يومها بما كان يدعى قرار الأربعين الذي يقضي بسجنه اربعين يوما في مرجعيون أو يدفع غرامة مالية كبيرة ففضل محمد علي حمود دفع الغرامة وبعث خلف علي حسن قاسم إلى السجن ليستدين منه فحضر الشطور فورا الى السجن واستمع إلى حاجة السجين وبدل أن يدينه المبلغ المطلوب اشترط عليه شراء قطعة ارض كبيرة كان يملكها حمود قرب سهل الوطى وتدعى القطعة توب.حاول حمود التملص من بيع قطعة الأرض بكل ما أوتي من قوة والإكتفاء بدين يسده لاكقا لكن علي قاسم اصر وفرض شروطه ولم يسلم المبلغ قبل حصوله على توقيع التنازل من محمد علي حمود عن قطعة الأرض التي كان يمتلكها.

-رغم غناه المادي كان شحيحا على نفسه وكان يسافر راجلا بين القرى والبلدات التي عمل فيها والتي امتدت من شبعا الى الطيبة وصولا إلى البقاع الغربي شمالا.

-لم يعلم المهنة لأحد رغم طلب البعض من الخياميين منه ذلك ومنهم ابو رضا المنجد.

-لم يكن يؤمن كثيرا بالطب ولا يقصد الأطباء للعلاج. وقد مرض أخر حياته بزنار نار وتوفي في الطابق السفلي في البيت الذي بناه في شبابه قرب بيت محمد علي السيد.

-قلما تجد رجلا من الجيل القديم في الخيام ليس له مع علي قاسم حكاية أو طرفة أو عبرة.

-كان ينجد الفرش واللحف والطراحات والمساند.

– أيام عطلته وخاصة في فصل الشتاء كان يستغل وقته بتكسير الأحجار وتحويلها إلى بحص للعمار وذلك قبل وجود الكسارات في الخيام حيث كان الناس يشترون البحص من بعضهم ووحدة الكيل المعتمدة كانت تنكة البحص .

– ترك علي حسن قاسم ممتلكات كثيرة إستخدمت البلدية جزأ منها حيث بنت القصر البلدي وملعب الوعد الصادق ومبان أخرى وهي تتابع عملية إستملاكها للعقارات التي باتت تخدم المصلحة العامة للأهالي.

– في الحلقة القادمة عن تاريخ مهنة التنجيد في الخيام سنتناول سيرة الحاج أبو رضا يوسف (المنجد)

لئلا تضيع 

هي ذكريات أسست لنشوء مدينة جميلة إسمها الخيام بناها الأجداد والآباء بجهد وعذابات مضنية وجبلوا أعمارهم بدمهم وعرقهم وتعبهم وسهرهم وعبروا محطات وتحديات وأزمات كانت في كثير من المراحل تهدد وجودهم ومستقبل أبنائهم وأسرهم ورغم كثرة الصعاب والمخاطر انتصروا بإرادة الحياة التي تمتعوا بها وتركوا لنا إرثا وذكريات جميلة هي مدعاة للفخر والإعتزاز وهذه الذكريات تمثل مخزونا ومعينا لا ينضب من التجارب والخبرات والحكمة التي حرام علينا أن نسمح بأن يطويها النسيان والضياع .

من هنا وعرفانا منا بأهمية الكنز التراثي الذي تحويه الخيام سنبدأ عرض سلسلة من الأبحاث والمقالات التي تتحدث عن تاريخ الخيام في كافة مجالات الحياة وأرجو من كل من لديه قدرة من أبناء الخيام الأحبة وهم كثر ولله الحمد أن يشارك بتقديم إضافة أو ملاحظة أو يمد لنا يد العون لنقدم عملا لائقا بالخيام وأهلها الطيبين .

مع الشكر الجزيل والإمتمان سلفا لكل من ينصحنا ويهدي إلينا عيوبنا ويسامحنا على هفواتنا غير المقصودة ويتكامل مع هذا المسعى النبيل.

مصادر البحث: 

1- الحاج خليل علي موسى خريس.

2-كمال محمد علي القلوط.

3- حسين علي رشيدي.

4- الأستاذ فايز أبو عباس .

5- زكي ونا.

المصدر موقع الخيام

شاهد أيضاً

*📌صورة من لبنان تهزّ الانترنت.. طبيب يحضر إلى المستشفى عبر دراجة لإتمام عملية ولادة*

  تناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للطبيب النسائي زكي سليمان الذي حضر إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.