أحد الموقوفين على خلفية اقتحام الكونغرس خطط لاستهداف عضو الكونغرس المسلم أندريه كارسون

أفاد موقع ميدل إيست آي (Middle East Eye) البريطاني بأن السلطات الأميركية ضبطت رسالة مقلقة بخط اليد تستهدف عضو الكونغرس الأميركي المسلم أندريه كارسون بحوزة أحد مؤيدي ترامب الموقوفين على خلفية اقتحام الكونغرس الأسبوع الماضي، والذي أوقف شاحنة تحمل متفجرات بالقرب من مبنى الكونغرس.

وقال الموقع إن الشرطة ألقت القبض على لوني كوفمان (70 عاما) في 6 يناير/كانون الثاني الجاري، ووجهت له 17 تهمة، بعد أن عثرت على أسلحة ومجموعة من العبوات الناسفة في شاحنته، بما في ذلك 11 زجاجة مولوتوف، بعضها يحتوي على مادة تشبه النابالم.

وذكر “ميدل إيست آي” أن من بين الأدلة المقدمة للمحكمة ضد كوفمان رسالة مكتوبة بخط اليد تصف الشخصيات المحافظة واليمينية بـ”الأخيار”، كما تصف قاضيا معينا من قبل الديمقراطيين بـ”الرجل السيئ”، ولم تضع الرسالة عضو الكونغرس المسلم من أصل أفريقي كارسون في أي من التصنيفين، لكنها ذكرت أنه أحد الأعضاء المسلمين القلة في الكونغرس.

وكتب المحامي الأميركي مايكل شيروين في ملف الدعوى ضد المتهم أن “الرسالة المكتوبة بخط اليد والتي عثر عليها في شاحنة المتهم تثير قلقا شديدا بشأن نواياه، وتشير إلى أن تلك الأسلحة (التي عثر عليها في الشاحنة) كان يراد استخدامها للهجوم بعنف على نوابنا المنتخبين” وفقا للموقع.

وفي تعليق له على الرسالة، قال كارسون النائب الديمقراطي عن ولاية إنديانا إنه من المقلق للغاية كون الرسالة خصته بالذكر وحددت هويته، وأشار إلى فشل الشرطة في إخطاره بالتهديد.

وقال كارسون في بيان “إنه أمر مزعج للغاية أن أعلم من التقارير الصحفية أنني كنت واحدا من عدة أشخاص تم تحديدهم في قائمتي “الأخيار” و”الأشرار” المستهدفين بالهجمات”.

وأضاف أن “هذه لم تكن تهديدات فارغة، بل كانت استعدادات مخططة ومنظمة للقضاء على حياتي وحياة زملائي، ومحاولة لتدمير حكومتنا، للأسف، كوني رجلا أسود ومسلما يكافح من أجل المساواة كنت في كثير من الأحيان هدفا للتهديد بالقتل من قبل الإرهابيين المحليين”.

وطالب كارسون السلطات بإجراء تحقيق شامل في الأمر، مؤكدا أنه لا ينبغي أبدا استهداف أي أميركي بالعنف أو القتل لكونه أسود أو مسلما أو بناء على عرقه أو عقيدته.

المصدر : ميدل إيست آي

شاهد أيضاً

صباح القدس

  ناصر قنديل صباح القدس والمقاومة تتقدم ، وحلف الأعداء يتموضع ويتفكك ، فالكل يقرأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أعلان إيجارات واستثمارات

اعلان

أعلانات

اعلان