المخالطون تم تحديدهم.. الصحافة الفرنسية تكشف تفاصيل إصابة ماكرون بـ «كورونا»

أعلن قصر الإليزيه، الخميس، أن اختبار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إيجابي بفيروس كورونا المستحد، وكشفت صحيفة «لوموند» أن رئيس الجمهورية نفسه لمدة 7 أيام، لكنه «سيستمر في العمل وأنشطته عن بعد».

وأضافت الصحيفة أنه تم التأكد من التشخيص بعد إجراء «اختبارات RT-PCR التي يتم إجراؤها بمجرد ظهور الأعراض الأولى».

وعن المخالطين للرئيس الفرنسي والذين سيقومون بعزل أنفسهم بعد احتمالية لقائهم بماكرون خلال الإصابة، حيث تناولا معًا العشاء مساء الثلاثاء، كما تناول ماكرون الغداء مع رؤساء عدد من الجمعيات في الإليزيه يوم الثلاثاء.
وتسألت صحيفة «لوفيجارو»، هل سيضطر فريق الرئاسة الفرنسية إلى عزل نفسه؟، واتصلت الصحيفة بالإليزيه، الذي لم تعلق بعد على الحالة الصحية للسيدة الأولى بريجيت ماكرون، ولا على احتمال وضعها في الحبس الانفرادي.
يذكر أن بريجيت قد تلقيت إنذارًا بالفعل بالإصابة بكورونا في أكتوبر، لكنها كانت سلبية.
وكشفت الصحيفة على أنه الرغم من أنه من المفترض أن يحترم رئيس الدولة الإجراءات الاحترازية في جميع الظروف، فإن جميع الأشخاص الذين تحدث معهم جسديًا في الأيام الأخيرة يعتبرون الآن «حالات اتصال» محتملة.
هذا هو الحال بشكل خاص مع ريتشارد فيران، رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية، بالإضافة إلى 9 رؤساء الكتل البرلمانية في قصر بوربون، الذين تم استقبالهم جميعًا لتناول طعام الغداء في الإليزيه ظهر الثلاثاء، ولكن لا يعتبر الوزراء «حالات اتصال» بالرغم من انعقاد المجلس يوم الأربعاء.
وبحسب موقع«CNews» الفرنسي، تلقى جميع أعضاء الحكومة الذين شاركوا في مجلس الوزراء ومجلس الدفاع يوم الأربعاء رسالة من الإليزيه تفيد بأنهم «ليسوا» حالات اتصال، بسبب تطبيق احترام قواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.
لذا سيتم وضع رئيس الوزراء، جان كاستكس، في العزل الفردي، حسبما أعلن رئيس مجلس الشيوخ، جيرار لارش، في افتتاح جلسة عقد خلالها رئيس مجلس النواب، التي قال فيها أنه يجب على الحكومة أن تقدم إستراتيجية اللقاح في البلاد.
وألقى وزير الصحة، أوليفييه فيران، الكلمة بدلًا من رئيس الوزراء، وقال إن لديه «فكر خاص» سيقدمه لرئيس الجمهورية.

شاهد أيضاً

التمايز الإماراتي السعودي وصل إلى لبنان… ما السر؟

ماهر الخطيب في خضم الأزمة الدبلوماسية التي تشهدها البلاد مع بعض ​الدول الخليجية​، لا سيما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.