معشوقتي الغائبة

 

من مطلعِ الفجر حتى
مطلع القمرِ
ما زلتُ أنذر ضوءَ الشمسِ للسهرِ

وأنطر الحلوة المغناج
تحضنني
كما النسائمُ لفّتْ رقصة الشجرِ

حسناءُ في ثوبها الأشواق
لاهبةٌ
قد أصبحتْ منذ غابتْ متعة النظرِ

أدري الكثيرونَ مثلي
أُترِعوا كمداً
كم يهمسون تعالي أنت يا عمري

لو ساعتينِ
تصيرُ الروحُ هائمـــةً
بالمعجزاتِ ، فصبّي النور وانهمري

إني أحبك فوق الحبّ قاطبــةً
وفوق أهلي
وبيتي
فاقتفي أثري

أني طريحُ فراش الليل
في حلمي
أن ألتقيكِ غداً
يا درة الدررِ

مذْ أبعدوكِ وفي روحي أنا وجعٌ
كل المراراتِ
في دربي وفي ثمري

فلا تغيبي
أخاف العمر يهزمنا
فلا حياةَ سوى في وجهكِ القمري

مذْ غيبوكِ
يقيم الليلُ في بلدي
فعلقيني كما المصباحِ وانتشري

وساعديني لكي أمشي بلا حفرٍ
من دونك الدربُ
ترميني إلى الحفرِ

قد كنتِ معشوقتي الأبهى
ويا أسفا
قد صرتِ محظيةً في مهجعِ الزمرِ

يا كهرباءُ
أنا لبنانُ منطفىءٌ
وأعظمُ النارُ قد تأتي من الشررِ
********************************

شاهد أيضاً

🔴نيويورك تايمز تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال “أبو البرنامج النووي الإيراني”

باريس _ عيسى ريشوني كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” تفاصيل مثيرة حول عملية قتل العالم النووي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.