حبيبتي يا بيروت

الشاعرة سناء زين معتوق

ترتدين الوحدةَ
تزنر خصرَك الدموع
أَسَرتك العزلة ياصغيرتي
بات شاطئُك حزينا مفجوع
تصرخين ملءَ الأرض
أين أنتم يا سنابلي
قد أقفرت حقولي
واشتد من حولي عويلُ الليل
يتناتش فرساني
ويسقطُهم عن ظهور الخيل
أين رائحتُكم
قد جثى الموتُ على صدري
وهجرت مرفأي مراكبُ الحياة
أظلمت سمائي
وفرّت نجومي
مختبئةً خلف قصصِكم
منذ أن سافرت نظراتُكم
نحو البعيد
منذ أن غابت وجوهُكم
وهجرت بيوتَكم ملامحُ العيد
واليوم قد تجمدت أطرافي
قد مرّ عام على ذبحي
من الوريد إلى الوريد
ومازلت ألفظ أنفاسي
بانتظاركم أن تنتشلوا
بقايا صباي من حتف أكيد
ها قد جئناكِ اليوم يا بيروت
نحن جلاّديكِ…فلا تستقبلينا
لا تحتضني أحدا منا
لا تغفري لنا
مادمنا نسقيك سُمَّ
قاتلك و قاتلنا
ما دمنا نلهث كلابا
خلف السفاح
وندفن رؤوسَنا في التراب
كما النعام
مادمنا نتوارى خلف أصابعنا
ونذرف على جرحِك
دموع التمساح
فنحن لا نستحق منك
سوى القسوةَ
لا الحب ولا الأفراح

شاهد أيضاً

🔴نيويورك تايمز تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال “أبو البرنامج النووي الإيراني”

باريس _ عيسى ريشوني كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” تفاصيل مثيرة حول عملية قتل العالم النووي …

2 تعليقان

  1. أي والله بنت عمي للأسف مات الضمير وعم الجهل والفساد بيروت تستحق أن تنتقم من قاتليها ومن ظالميها ولطالما أستقبلت العالم بتلك البسمة الجميلة وتحملت كبيرها وصغيرها وكنت أم الفقراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.