إبن المرحوم حسن حسني يكشف اسراراً من حباة والده

كشف هشام، نجل الفنان المصري الراحل، حسن حسني، أمس السبت، عن أسرار جديدة من حياة والده، بمناسبة الذكرى الأولى على رحيله.

وأكد نجل حسن حسني في تصريحات لصحيفة “اليوم السابع” المصرية أنه وأسرته فوجئوا بتدهور حالته الصحية قبل وفاته، مؤكدا أنه كان كلما كان يجري فحصا طبيا كان الأطباء يخبرونه: “قلبك قلب حصان”.

وقال هشام حسن حسني: “لقد تمت مباغتتنا و”اتدربكنا” عند وفاة والدي، إذ كنا احتفلنا للتو بالعيد معه، ثم شعر بالتعب، ونقلناه إلى المستشفى، ليفاجئنا الأطباء أنه مصاب بجلطة في القلب”.

وتابع: “بعدها أجرى والدي قسطرة ودخل في غيبوبة لما يقرب من 4 ساعات، ثم توفاه الله”.

وأفصح نجل حسن حسني أنه لم تكن لديه وصايا بالمعنى المعروف لأبنائه عند وفاته لكون أن رحيله جاء مفاجئا، ولكنه كان دائما ينصحهم “بالتواضع مع الناس والتراحم، وأن الإنسان سيرة، ويجب أن نحافظ على اسمنا من خلال أفعالنا الطيبة”، بحسب قوله.

وأكد نجل حسن حسني أن أصعب الأحزان التي مرت على والده في حياته هي عندما توفيت ابنته في عام 2013.

وقال هشام حسني حسني: “رحلت أختي رشا عن عالمنا بعد فترة مرض استمرت 3 سنوات، وطوال فترة مرضها كان عندنا أمل فى الشفاء، لكنها تدهورت بشدة في شهرين الأخيرين، ثم توفت، وكان لوفاتها تأثير كبير على والدي، ولم يستطع تجاوز هذا الحزن حتى وفاته، وشعرت بأنه تقدم في العمر 20 عاما بعد وفاتها”.

وتوفي الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية مفاجئة عن عمر يناهز 88 عاما.

ونعت نقابة المهن التمثيلية الراحل عبر صفحتها بموقع فيسبوك، وكتب عزوز عادل عضو مجلس إدارة نقابة المهن التمثيلية: “تنعى نقابة المهن التمثيلية وفاة الفنان الكبير، حسن_حسني حسني، رحم الله الفقيد والهم اهله وجمهوره الصبر والسلوان”.

ولد حسن حسني في 15 أكتوبر/تشرين الثاني 1931، بحي القلعة بالقاهرة، لأب مقاول، وتوفيت والدته وهو في سن السادسة.

ومن بين أبرز العلامات الفارقة في مشواره الفني “حزمني يا، رأفت الهجان، بوابة الحلواني، المغتصبون، المواطن مصري، القاتلة، السيد كاف، سارق الفرح، ناصر 56، لماضة”

شاهد أيضاً

منتخبات التايكواندو الايرانية تغادر الى لبنان

غادرت منتخبات التايكواندو الايرانية (بومسه – البارا تايكواندو – كيورغي) الى العاصمة اللبنانية بيروت وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.