فلسطين..

بقلم الثائرة زهراء ابنة المقاومة

كيف سأرسمكِ وردةً على جداري..
كيف سأضيفك كوكباً إلى مداري…
أحبك جدا…كيف لي حين أراكِ ..أن أُداري انكساري..
يا بلدًا بشمسه يبدأ نهاري…
يا وطنًا عِشقُه قصيدتي و شعاري…
كيف سأزورك..و أنت تسكنين بداري..
…و تجلسين بجواري..
تطلّين من نافذتي..و تستمتعين بحواري..
تتجولين بحديقتي.. و تستفزين بجمالك أزهاري..
كيف سأزورك.. و نجومك مجنّدة لحصاري…
تبتسم لسمائي..
و تبكي برعودي و أمطاري..
كيف أنساكِ و مياهك تتدفق بأنهاري..
..و أحجاركِ مرصّعة بسواري..
كيف أسافر إليكِ..؟
و أنت بمحطتي تنتظرين قطاري..
تركبين طائرتي..و تحطّين بمطاري..
يا بلد الحزن و الحب و الحنين…
خذي دمعي و اسقي به سهولك..
أنثريني قمحًا فوق حقولك..
إسرقي قطعةً من عمري..
و رمّمي بها ما مات فيكِ..
فذاك فخري و انتصاري..

شاهد أيضاً

النائب الحاج محمد رعد: “حساب القناصين لحاا … وللغدر القوٌاتي حسابه”

  مصطفى الحمود *حساب القناصين لحال.. وللغدر القوّاتي حسابه.. لن نندفع لحرب أهلية ولن نهدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.