نعم إنني مجنون

___كتب/ سعيد فارس السعيد :

دمشق / ٣٠/ ٣/ ٢٠٢٤
صحفي _ محلل سياسي / منشئ ومؤسس قوى مؤآزرة الجيش العربي السوري في مدينة نبل بوسط الريف الشمالي بحلب ٢٠١٣

بعد ١٢ عام من الصمود والصبر والمقاومة والتضحيات والوفاء والاخلاص لسورية وللقيادة السياسية والعسكرية والأمنية في سورية والولاء لله وللدولة وللوطن ، ولسيادة الرئيس بشار الأسد .
في ظل اقسى واصعب الظروف والاحوال المعيشية .
وفي ظل الحصار والجوع والحرمان والصمودالأسطوري .
وفي ظل تضحياتنا العظيمة وجراح وآلام وارواح ابنائنا واحفادنا بصفوف الجيش والمقاومة للدفاع عن الوطن وعن الدولة وعن القيادة

فإن قضية عدم تقدير مواقفنا واعمالنا بالدفاع عن الوطن وهيبة الدولة وامنها الوطني هي قضايا تمس كرامتي وشرفي فلن أغفر ولن أسامح ..

نعم …
لن أغفر ولن أسامح أبدا كل من أساء إلي وحاول ولايزال يحاول إغتيالي سياسيا عن طريق الاساءة لأبنائي المقاومين الشرفاء الفقراء بقضايا محبكة ومدبرة ومخطط لها بخبث ودهاء وبشكل كيدي فيه الكثير من القسوة الى درجة الحقد واستغلال النفوذ ،
ضد الفقراء الشرفاء
وكأن هذه المؤسسة او تلك هي ملك خاص للبعض ..
فلا تقدير لأعمالنا ومواقفنا ولا اهتمام بكل ما يؤلمنا ..

لإبعادنا أو إشغالنا عن تأدية واجبنا الوطني والقومي بالدفاع عن الوطن وعن الدولة وأمنها الوطني والقومي .

لذلك سنواجهه كل من يسيئ الينا بكل قوة وحزم وغضب كالبركان
الذي لا يهدأ …
و كل من حاول ان يسيئ الينا ،
وكل من يحاول ان يلمس شعرة من رؤوس ابنائنا البواسل الأبطال المدافعين عن الوطن وعن الدولة .

ونحن مشهود لنا عندالجميع ليس منذ عقد من الزمن بل منذ عقود أننا نمتلك قوة عظيمة من الجنون ..
هو أننا مجانين لكرامتنا ..
منطلقين من الإيمان والاخلاص والولاء لله وللوطن وللدولة .

_____

شاهد أيضاً

أخيرا.. العلم يكشف سر أقوى كائن حي في العالم

  ربما تكون الكائنات المسماة بطيئات المشية، هي أكثر الحيوانات غير القابلة للتدمير على وجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *