كشفا أسرار الفضاء لجمهور “الشارقة الدولي للكتاب 42”

 

هزاع المنصوري وسونيتا ويليامز: سنتمكن من العيش على المريخ خلال 15 عاماً واكتشاف الفضاء يخدم مستقبل البشرية

الشارقة: علي دوله

 

تعرف جمهور معرض الشارقة الدولي للكتاب على الكثير من القصص والتفاصيل الملهمة والمثيرة عن الفضاء، خلال لقائهم برائدي الفضاء؛ الإماراتي هزاع المنصوري، والأمريكية سونيتا ويليامز، الذين جمعهما المعرض في جلسة حوارية تحت عنوان “نجم الفضاء” خلال دورته الـ 42 التي تتواصل حتى 12 من نوفمبر الجاري.

قريباً سنعيشُ على القمر

في بداية الجلسة أعربتْ رائدة الفضاء الأمريكية سونيتا ويليامز عن دهشتها وسعادتها البالغة بامتلاء قاعة الاحتفالات بمعرض الشارقة الدولي للكتاب بالأطفال الذين قادهم شغفهم بالعلم والفضاء، وأتوا ليعرفوا المزيد عن هذا العالم، بعدها أخذت الحضور في جولة عبر مقاطع فيديو مصورة للتعرف على إنجازات محطة الفضاء الدولية التي تولت قيادتها، وكانت ثاني امرأة تقوم بهذه المهمة بعد بيجي بيتسون.

وقالت: “أهمّ ما نعمل عليه في محطة الفضاء الدولية بشكل عام هو اكتشاف المريخ، الكوكب الأقرب لنا، وحين سافرتُ على متن مركبة الفضاء ستارلاينر التابعة لشركة بوينغ، كان هدفنا أن نخطط لكيفية العيش على الكوكب الأحمر، ولتحقيق ذلك علينا الاستقرار على القمر، كمحطةٍ أساسية في منتصف طريقنا تقودنا لهدفنا، وهذا بنسبة كبيرةٍ سيحدث خلال الـ 15 سنة المقبلة”.

حلمنا بدأ منذ السبعينات

من جانبه تحدث رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري عن بداية الحلم بوصول دولة الإمارات إلى الفضاء، قائلاً: “في كتبنا المدرسية ثمة صورة شهيرة للوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وهو في اجتماعٍ مع مسؤولي رحلة أبولو من وكالة ناسا، التقطت هذه الصورة في عام 1974، وهو ما يعني أن حلمنا في الوصول للفضاء بدأ قبل 49 عاماً، أما أنا فمنذ طفولتي في الثمانينات وأنا أحلم بالسفر للفضاء، وتحديداً حين رأيتُ صورة الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود أول رائد فضاء مسلم وعربي”.

صعوبات البقاء في الفضاء

ومن واقع بقائها في الفضاء لـ 322 يوماً، تحدثت ويليامز عن التحديات الشخصية التي واجهتها خلال إقامتها هناك، قائلةً: “أكبر تحدٍّ واجهته هو القيام بأعمالي اليومية البسيطة في بيئة بلا جاذبية، كتناول الطعام. فلابد من التركيز الشديد أثناء الأكل حتى لا يطفو الطعام بعيداً، كذلك شرب المياه”.

من جانبه تحدث المنصوري عما واجهه من تحديات قائلاً: “كثيرة هي التحديات التي واجهتها قبل انطلاقي في رحلتي لمحطة الفضاء الدولية، بدءاً مع التدريبات القاسية، والاختبارات الكثيرة التأهيلية للبقاء في الفضاء، وأصعب تحدٍّ واجهته حدث عندما جلست في الغرفة التي يفصل فيها جدار بينك وبين عائلتك لتودعهم قبل السفر، كانوا أمامي لكنني لم أكن قادراً على لمسهم أو معانقتهم، وذلك وقايةً من انتقال أي عدوى لي قبل الانطلاق”.

صورة  لرائدي الفضاء؛ الإماراتي هزاع المنصوري، والأمريكية سونيتا ويليامز، في الجلسة الحوارية “نجم الفضاء”

أبحاث علمية عظيمة

أجابت سونيتا ويليامز وهزاع المنصوري على السؤال الأكثر إلحاحاً: لماذا ننفق تريليونات الدولارات على أبحاث الفضاء؟، حيث قالت ويليامز:”نقوم بمختلف الأبحاث العلمية في الفضاء لفهم عالمنا بشكل أفضل، وهذه غاية ثقافية معرفية علمية، تفيدنا كبشر على الأرض، مثلاً اكتشافنا للفضاء سمح لنا بتطوير تقنية الاتصالات كالإنترنت والهواتف المحمولة وتقنية تحديد المواقع GPS، والمختبرات في مناطق بلا جاذبية كالفضاء تعتبر مثالية لإجراء تجارب لدراسة صحة الإنسان وعلم الأحياء والزراعة وغيرها”. ومن جانبه قال المنصوري: ” أجرينا في الفضاء 16 تجربة علمية إماراتية، لخدمة البشرية، ولتحقيق الاستدامة لنا كجنس بشريّ سيصل قريباً للفضاء”.

 

شاهد أيضاً

شمال فلسطين المحتلة يستعد لرد “قاس” من “حزب الله” على اغتيال أيمن غطمة

قالت صحيفة “معاريف” العبرية إن “شمال إسرائيل يستعد لرد قاس “من “حزب الله” على عملية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *