نِتاج النِتاج.



المهندس سمير الحسيني                                         رئيس المركز الحضاري للحوار

هي الحياة، وكم هي جميلة وفيها الصِعاب.

هي إستمراريّة النسب والعائلة وما جرَّ جرَّهُما.

يولد طفل ويرحل كهل ويخلق الله ما لا تعلمون وبرحمتِهِ تولدون وإليه تتوفّون.

صغيراً كبيراً شيخاً، الجميع في مهب الحياة ويسيرون في قدر الله ومشيئتَهُ.

يحلم الإنسان منذ صغَرِهِ بإنشاء عائلة وإنضمامَهُ إلى عالم الأبوّة ويرسم صورة لِما سيكون عليه في المستقبل.

يوسف سمير سمير الحسيني…..

هو نِتاج النِتاج من هذه الإنتاجات التي عملت على إصدارها في حياتي الخاصة والعامّة تحت إدارتي الرشيدة الحكيمة في زمن الضياع واللأمبالاة.

هو الحفيد الأول لي من إبني البكر “سمير جونيور” والذي يُصادف اليوم عيد مولده فأحبَّ هو وشريكة حياته أن يُطلِقا على إبنهما الأول إسم “يوسف”.

“يوسف الحسيني” إسم جدّي وإسم أخي وإسم حفيدي لتتتابع الأسماء بأشكالها وألوانها وأطيافها.

لولدي “أبو يوسف” العمر المديد والحياة السعيدة مع زوجته “ام يوسف” وإبنهما المولود الجديد “يوسف”.

لحفيدي “يوسف” الصحّة والعافية وأيام سعيدة مع والديه وجدّه وجدّتيه وعمّيه وعمّته وخاله ولكل من يتمنى له السلامة.

ودائماً الشكر للخالق على نعمته التي انعمها علينا والحمد له على إكمال ذرّيتي الصالحة.

شاهد أيضاً

الانتقام الإيرانى كثيف وناعم ومثير

جميل مطر  كثير ما يكتب ويقال عن اليوم التالى لتنفيذ اتفاق دولى يقضى بوقف القتال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *