هذه شهادتي التي تسمج للاسكافي ان يشارككم الحديث


◾◾رجل كبير في السن..يدخل إلى القاعة في كلية الأداب في اليوم الأول من الدوام . وقف الطلبة ظنا منهم أنه الدكتور. لكنه أخذ مكان بين رفاقه الطلبة
بعد إنتهاء المحاضرة إلتف حوله الطلاب مستفهمين فقال لهم :
أنا اسكافي أعمل بتصليح الأحذية . عندي سبعة أولاد أطباء و مهندسين وولد ضابط و بنت صيدلية .
في إحدى السهرات العائلية .. كان أولادي يتحدثون في موضوع علمي . فتدخلت في الحديث مشاركاً.. قال لي أحد أبنائي : بابا عدم المؤاخذة أحنا نتكلم بموضوع علمي و أنت ما تعرف فيه حضرتك
أحزنني جواب إبني و لكني لم أجب . في اليوم التالي ذهبت ..و إشتريت كتب منهاج الصف التاسع . وصرت أدرس في الدكان دون علم أحد و تقدمت للإمتحان و نجحت و أيضا دون علم أحد .
ثم إشتريت كتب البكالوريا ووضعتها في المحل . و بقيت أدرسها ثلاثة سنوات حتى أصبح مسموح لي أن أتقدم للإمتحان . وتقدمت و نجحت ولا أحد في بيتي يعلم ذلك . واليوم باشرت المرحلة الجامعية و إن شاء الله سأدعو أولادي بعد التخرج لأقول لهم : هذه شهادة قد تسمح للأسكافي الذي رباكم و علمكم و زوجكم أن ((يشارككم الحديث)) …!!!

شاهد أيضاً

وحدة التدخلات الطارئة تدشن مساهمتها لمشاريع المبادرات المجتمعية بمحافظة إب اليمنية من مادتي الاسمنت والديزل ..

تقرير /حميد الطاهري دشنت اليوم وحدة التدخلات المركزية التنموية الطارئة بوزارة المالية بالتنسيق مع السلطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *