بقلم الشاعر خالد سويد

تعاظم الموج … والربان شهيد
في زمن لا يروق لهم ،التوحيد

يصارع البحر والحيتان كواسر
لايهاب الموت … عنفوان عنيد

صال وجال … تعاظمت بيارقه
نذر روحه ناراً لصهيون.. وعيد

لركائز الظلم للجور رمى رمحه
في صدورهم .. وللحق تسهيد

زرع الرعب في دروبهم.. موتا
بات قذىً.. في عيونهم ،تهديد

حمل روحه على كفه .. قربانا
للأقصى لمسرى النبي.. تعبيد

قاسمي سليماني.. بيده الردى
لكل حاقد … لفلسطين تهويد

أقسم … للحق يومه ،منتصرا
للاسلام نصراً أو راحل ،شهيد

حمل السيف .. لاوكار الرجس
فضاقت به الأمصار … والبيد

قتلوه غدرا … ياويح منازلهم
لرجال الموت … صارت طريد

أبوا في ساحات الوغى.. نزالا
سيد الرجال.. وللنزال صنديد

حملوه على الاكتاف… مسلِّما
مشيئة الرحمن.. قدر لا يحيد

غاب ظله ،تحت الثرى إذ كان
يرعبهم.. وفعله للحق تمجيد

تعطر الروض ،من بقايا عطره
ويصرخ الشباب .. للثأر نشيد

ذاك يوم لابد لموعده .. كتاب
لكل مؤمن …. مسلم أجاويد

اليوم أرثيك لوحق لي الرثاء
وبعض القوافي … للثأر تئيد

خالد سويد
موقع مجلة كواليس

شاهد أيضاً

موسم الهجرة المؤقتة: جهنّم لبنان ولا جنّة أوروبا؟

في مطلع أيار، صرّح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بأنه «سيُفتح المجال أمام اللبنانيين للذهاب بهجرة …