الأنثى_فى_سطور

🌹موقع مجلة كواليس إعداد زهراء 🌹

*نسبة كبيرة من النساء يخترن الصمت للتعبير عن الألم ، وهذه الفئة هنّ الأكثر حساسية وعاطفة .
*‏‎الانثى الحساسة
التي تعشق من جوفها
تستطيع أن ترمم جميع جروح العالم
ويبقي جرحها مفتوحاً
تمد القوة إلى الجميع
وهي على حافة الهاوية
تستطيع تفسير التصرفات وحركة العيون
وأن تلمح الدموع قبل سقوطها
هي تلك المرأة التي ستظل للجميع
وليس لها أحد.
‏‎*عندما تحزن الأنثى
فإن آخر ما تحتاج إليه
هو حلول الرجل الواقعية
وكلماته العقلانية
هي تحتاج قلباً لا عقلاً،
إنصاتاً لا حديثاً،
احتواءً لا عتاباً.
*‏‎”الأنثى مُكونة من تفاصيل صغيرة،إنها تكتشف خيانة الرجل رغم عدم وجود دليل مادي،
إنها تلاحظ تغيّر نبرة صوته وهروب نظراته،
التغير البسيط في تصرفاته، ما يحاول إخفائه بين كتاباته.
النساء مجنونات بالتفاصيل فلا تحاول خداعهن لأنك حتماً ستفشل.
*‏‎لأن حُزن النساء عميق وجرحهن غائر
فالرجل الذي أسعد امرأة كانت حزينة
فعل شيئًا عظيمًا
كأنما قتل كل الحزن في هذا العالم
*‏‎‎لصمت المرأة ثلاثة احتمالات:

إما أن يكون قد أعياها التفكير…!
أو أنها تعبت من الانتظار…!
أو تكون محطّمة من الداخل…
‏‎‎*الأنثى تحتاج لشخص يسمع إختناقها الصامت
ويفهم نظرات عينيها الحزينة
ويميز من نبرة صوتها أنها متألمة جداً
الأنثى تحتاج لرجل غني بالشعور وليس غنى المال.
استوصوا بالنساء خيراً
فهنَّ أكُسجين الحياة”!
‏‎‎‎
النساء سيدات الحب
حاملات الوجع
وتاج للصبر
ما اكرمهن الا كريم
وما اهانهن الا لئيم.”

تٌحًيَآتٌيَ_لَکْمً_آيَهّآ_آلَسِيَدٍآتٌ🌹 قلمي✍️ يكتب

شاهد أيضاً

البعريني وسليمان عن حادث السير في جران: “للإسراع بالتحقيق وقطع الطريق على محاولات زرع الفتنة ولا نريد تخريب علاقات المنطقة بالجوار “

جدّد عضو تكتل “الاعتدال الوطني” النائب وليد البعريني في بيان صدر عنه، أسفه لسقوط ضحايا …