50 مليون دولار من أبو ظبي لشركة لبنانية للمطاعم والملاهي

اشترت شركة «Alpha Dhabi Holding» ألفا ظبي القابضة 50% من شركة أدمايند «ADDMIND» اللبنانية المملوكة من مجموعة مساهمين على رأسهم طوني الهبر بمبلغ 50 مليون دولار، وفقاً لاتفاق يقضي بأن يواصل الهبر إدارة الشركة وتوسيعها ضمن خطّة عمل تمتدّ لنحو خمس سنوات. والشركة اللبنانية تدير سلسلة مطاعم وملاهي ليلية مشهورة، وبالتالي يمكن نقل تجربتها إلى أكثر من دولة عبر الفرانشيز.بحسب مصادر عاملة في قطاع السياحة، فإنه جرى تخمين القيمة السوقية لشركة «أدمايند» بنحو 100 مليون دولار، وتم الاتفاق بين طرفَي الصفقة على أن يتم تسديد ثمن الأسهم بقيمة 42 مليون دولار، إضافة إلى ضخّ 8 ملايين دولار في رأس مال الشركة لتسديد مكافآت لعاملين في الشركة، إلا أنه لم يتّضح إذا كان قسمٌ من هذا المبلغ مخصصاً لصرف عدد من الموظّفين. وتضمن الاتفاق بين الطرفين، أن يبقى طوني الهبر المدير التنفيذي للشركة لمدة 5 سنوات، وأن توسع الشركة أعمالها وسلسلة المطاعم والملاهي التي تملكها في دول عربية وأوروبية.
وتملك شركة «أدمايند» مجموعة من الملاهي الليلية والبارات في لبنان وفي عدد من الدول العربية. بعض هذه المؤسّسات اشتهر جداً مثل وايت «white» الذي انتقل من بيروت إلى دبي وأبو ظبي، وآيريس «Iris» الموجود في بيروت وقطر ودبي وأبو ظبي والبحرين وقريباً سيفتتح فرعاً جديداً في السعودية، وأيضاً «bar du port» الموجود في بيروت ودبي. وتملك «أدمايند» أيضاً مطاعم مثل «Babylon» و «RASPOUTINE» في دبي.
تجدر الإشارة إلى أن شركة ألفا ظبي القابضة هي مملوكة من الشركة العالمية القابضة «IHC» التي تبلغ قيمتها السوقية نحو 250 مليار دولار، ولديها 482 شركة تابعة لها كما يرد على موقعها الإلكتروني حتى نهاية 2022، ومقرّها أبو ظبي ويرأس مجلس إدارتها مستشار الأمن الوطني الإماراتي، الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان.
اللافت، أنه تم إدراج أسهم شركة «ألفا ظبي القابضة» في سوق أبو ظبي للأوراق المالية في أيار 2021، وحقّقت نمواً سريعاً جداً في مدة زمنية قصيرة، إذ ارتفعت إيرادات الشركة من نحو مليار دولار عام 2019 إلى 12 مليار دولار عام 2023. أما في الشهر الحالي من عام 2024 وصلت قيمتها السوقية إلى 43 مليار دولار.

شاهد أيضاً

أخيرا.. العلم يكشف سر أقوى كائن حي في العالم

  ربما تكون الكائنات المسماة بطيئات المشية، هي أكثر الحيوانات غير القابلة للتدمير على وجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *