غزة في قلوب المبدعين في النبطية

مصطفى الحمود

نظمت هيئة المهرجان الشعري والفني وبالتعاون مع عدد من الاندية الثقافية والفنية في النبطية المهرجان الشعري والفني الاول بعنوان ” غزة في قلوب المبدعين ” برعاية بلدية النبطية واقيم في المجمع الثقافي الاجتماعي – قاعة الدكتور علي بدرالدين، وحضره ممثل النائب هاني قبيسي الدكتور محمد قانصو، ممثل النائب ناصر جابر مدير مكتبه محمد حجازي، صادق اسماعيل ممثلا بلدية النبطية ، رئيس الجمعية التعاونية لتجار النبطية والجوار محمد بركات جابر، رئيس رابطة ال الزين في لبنان سعد الزين، رئيس هيئة العطاء المميز في النبطية الدكتور كاظم نور الدين، مدير الجامعة اللبنانية الدولية في النبطية البروفسور حسان خشفة ، الناظر العام في ثانوية الصباح الرسمية في النبطية محمد معلم ، وشخصيات ووجوه اجتماعية وتربوية وثقافية ومهتمين .

بعد اي من الذكر الحكيم تلاه ناصر فران، ثم النشيد الوطني افتتاحا ، ودقيقة صمت عن ارواح شهداء غزة والمقاومة في لبنان، ألقى رئيس هيئة المهرجان الشعري والفني الدكتور مصطفى بدر الدين كلمة اعلن فيها اننا ” من النبطية الابية نرسل لك يا غزة الابية ألف تحية، واليوم هو يوم النصرة تسجلها الانفاس العاملية ، انها وقفة جنوبية نجسدها لانها في التضحيات سخية، ومن هنا من اعماق التاريخ ينبلج نور يضيء الظلمات ، آت من بركان تتفجر حممه ليصبح النصر يبهر اعين المستقبل ، حدث لا يحقق الا بتضحيات اصحاب الزنود الوفية .

وقال: اليوم مهرجاننا هو الحدث المشرف ، اذ نتكلم فيه القصيدة ونرسم الريشة والابداع ، انه الفن الناطق بكلمة الحق، يتحول الى مشاهد وصور ، انه تعبير صادق هدية للمقاومين ارباب العزة ، حماة الارض، لانهم مفخرة البرية ، اليكم منا الف سلام من النبطية ، من اهل المقاومة ونقول لكم لم ولن ننساك يا غزة الهاشمية .

ثم توالى كل من الشعراء بشير جواد، الدكتور حسان خشفة، نجل خليل سلامة ، محمد معلم ، غازي عيسى، فاطمة شميساني، محمد قديح ، مصطفى خروبي، وهاشم ابراهيم على القاء باقة من قصائدهم من وحي المناسبة .

بعد ذلك سلم ممثل بلدية النبطية صادق اسماعيل شهادات تقديرية على الشعراء المشاركين ، وعلى الفنانين المشاركين في معرض الرسومات التي تحاكي غزة وصمودها ومعاناة أهلها.

شاهد أيضاً

أخيرا.. العلم يكشف سر أقوى كائن حي في العالم

  ربما تكون الكائنات المسماة بطيئات المشية، هي أكثر الحيوانات غير القابلة للتدمير على وجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *