رسولٌ صاحب رسالة..

عبدالقادر عوض

سلامُ  علمٍ   يا  رسول   الأدبِ
سلامُ   نورٍ   يا   بَشير   التّعبِ

إرمِ      بسيفكَ      أبا      تمّام
فلا     نراه    مقياس    الكتبِ

رسولٌ    رسالتي     منْ     كدٍّ
منْ   عرق   اللّيالي  منْ  ثوبي

رسولٌ   رُميتُ   في     وحولٍ
في   بلدٍ   يَعْكر   صفو   الحبِّ

رسولٌ    إلى    قومٍ    خطّطوا
لقتل       أنبياءهمْ       بالكذبِ

رسولٌ  كالقدس   محتلٌّ   وقد
دُفنتُ  عند   مجلسٍ   مغتصِبِ

رسولٌ   منْ   نَسْج   مالكٍ   قد
قطّر     منْ    ملاكٍ      مذاهبي

رسولٌ    دمه      معجونٌ    في
خميرة       المعاناة       النَّصَبِ

رسولٌ    رسالتي    أطهر    منْ
دمع   وليدٍ   ماءه   المستطيَبِ

رسولٌ   رسالتي     أقوى    منْ
زعيمِ   الحقد   الكريهِ  الأعجبِ

رسولٌ    رسالتي     إلى     جي
ل العِلم  كيْ يرى طريق  النُّجبِ

رسولٌ    رسالتي     إلى    ابني
أُقنصْ   سلاح  الرّغباتِ  الكَرْبِ

وانكرْ   سلاح   التّبعيّة    الدّمى
واسلُكْ  مذاهب  نجوم   الكتبِ

واتبَعْ    مناهجَ     الرّأْيِ     الحرِّ
وفِكرَ    عالِمِ     هبوب     الأدبِ

واغمضْ عيونًا عنْ مفاتن  الهوى
وامشِ على الحقّ وحيدَ الجُنْبِ.

شاهد أيضاً

سلسلة ثقافة الأدب الشعبي المعاصر – (ج / 28 ) و نظرية قراءة التاريخ من معطيات الحاضر

الباحث الثقافي وليد الدبس كأبرز مفردات الوجود و الإنتماء عبر الحقب الزمنية – كظاهرة القرنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *