حقي أورث

تروي سيدة: نحن ٤ بنات والنا أخ وحيد… كلنا منشتغل الا هو بينام للظهر. وبياخد مصروفه من أبي.

كنت راجعة الصبح بكير من دوامي الليلي بالمستشفى، لقيت أمي وأبي عم يشربوا قهوة بالمطبخ، صبحتهم ورحت نام… بسمع ابي بيقول: حابب جوز هالصبي بلكي بيحس بالمسؤولية ومن شان يعبي البيت ولاد. قالتله امي: من وين بدو يصرف عليهم؟ بدك تبيع ارض؟ قالها: لا ليش بدي بيع ارض؟ الارض اله. بيعيش بيناتنا بالبيت وخياته بيساعدوه. قالتله: حاجة تجلق هالصبي، نزعته…

هون ما قدرت نمت، رحت واجه أبي وقلتله: ابنك بشري ونحن احجار، ما منتعب وما منحس وما بيحقلنا نعيش بمالنا. انا ليلي نهار ونهاري ليل وهو ملقوح كل النهار والليل بدو مين يطعميه ويخدمه ويزوجه؟ شو ما بدك نحن نتزوج؟ لنبقى للخدمة والدفع؟

قالي: سمعتيني؟

قلتله: مليح انني سمعتك لحتى وقف تضحياتي وركز على حياتي ورح خبر خياتي… بدك تزوجه زوجه عحسابك مش عحسابنا…

#حقي_إورث

شاهد أيضاً

سلسلة ثقافة الأدب الشعبي المعاصر – (ج / 28 ) و نظرية قراءة التاريخ من معطيات الحاضر

الباحث الثقافي وليد الدبس كأبرز مفردات الوجود و الإنتماء عبر الحقب الزمنية – كظاهرة القرنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *