خبيرة التّجميل وصاحبة اللّمسة المميّزة عبير بو فخر

عملنا في التجميل لتحقيق اقصى السعادة للمرأة

اجرى اللقاء رئيس التحرير فؤاد رمضان 

 

خبيرة التجميل” عبير ابو فخر” ترسم بذوقها الرفيع وحسها الفني واناملها الرشيقة الوان قوس قزح وربيع الحياة في قلوب ونفوس زبائنها من السيدات لتحقيق اقصى السعادة لهن بابراز جمال الشكل والروح فيما خص عالم التجميل الذي تعيشه وتعشقه وتمتهنه بكل حواسها وحبها وشغفها لهذه المهنة والجمال الذي تعتبره تاجا”مرصعا” تهديه الى المرأة التواقة نحو الجمال الخارجي والداخلي معا” بعد ان تغوص في خفايا وجهها وعيونها وبشرتها لتحديد ما يلزمها من المساحيق ولمسات التجميل لترسمها بذوقها وريشتها مع الابداع الفكري والخبرة التي تمتلكها في هذا الاختصاص الذي اكتسبته عن جدارة لدى ارقى المعاهد في لبنان والوطن العربي” شارمران” ذائع الصيت والشهرة الواسعة
” موقع مجلة كواليس” كان له زيارة عبر رئيس التحرير الى عيادتها في مدينة الشويفات هذا المركز الذي يعتبر واحة وراحة وحديقة ورود غنية بالازاهير

خبيرة التّجميل المميّزة عبير بو فخر في حوار مع رئيس التحرير الأستاذ فؤاد رمضان

وكان هذا الحوار:

*“عبير بو فخر” خبيرة التّجميل وصاحبة اللّمسة المميّزة والعلامة الفارقة في عالم الجمال نودّ أن تعطينا نبذة عن سيرتك الذّاتيّة، وتخبرينا سبب اختيارك لمهنة “اختصاصيّة التّجميل”؟

بدايةً، أودّ أن أرحّب بكم وأشكركم على هذا اللّقاء.
البداية كانت مع والدي المرحوم “حمّود أبو فخر” حيث كان يعمل في تلفزيون الكويت في مجال التصوير وال SFX (Make up TV), تأثرت به كثيرا ومن هنا بدأت الرحلة, حيث بدأت بعمر صغير في مجال التّجميل، كان في البداية هواية،تحوّل بعد ذلك إلى شغف ومهنة.

لكي ينجح المرء في مهنته يجب ان يعتبرها هواية ويضحي لأجلها

انتسبت إلى معهد “شارمران” المتخصّص بتعليم وتدريس أصول التّجميل، وأنجزت دورات متتالية أمتدّت لثلاث سنوات، حصلت بعدها على شهادة”خبيرة تجميل” رسميّة مصادق عليها من وزارة التّربية و دائرة التعليم المهنيّ والتّقنيّ، وهذا المعهد معترف به دولياً ، وله اسم ناصع ومسيرة حافلة في تعليم التجميل.كما أذكر أنّني عملت في “تلفزيون لبنان” ومن الأسماء الّتي عملت معها أذكر : المخرج جورج غيّاض والمخرج عادل حلاوي والمخرج عطا قسطنطين…كما حصلت لاحقاً على شهادة “مدربة دوليّة” لهذه المهنة، كذلك شهادة مصدقة من وزارة الصحة بهذا المجال.
لهذا فأنا، إلى جانب عملي كأخصائيّة تجميل، أمارس تعليم هذه المهنة لدى معهد “شارمران” وهناك من يقصدني إلى المركز في الشّويفات لهذه الغاية، حيث أنّني أحمل شهادة تدريب عالميّة.
ومركزنا قانونيّ ومسجّل لدى وزارة الاقتصاد، ومصلحة حماية الملكيّة ،ولدى وزارة الصّحّة والسّياحة.

احمل شهادة مدرسة دولية لهذه المهنة

كما أذكر أنّني شاركت في العديد من النّدوات والمؤتمرات داخل لبنان وخارجه, تخصّ المرأة والتّجميل، ولمواكبة التّطوّر الحاصل لهذه المهنة، وعلى الصّعيد القريب لديّ زيارات إلى دول عربية.
كذلك حصلت على العديد من الجوائز في مسابقات دولية آخرها كان في تركيا.

 

لأحقية المرأة بالذهاب الى صالون التجميل


خبيرة التّجميل “عبير بو فخر” ماذا تقدّم للمرأة؟

نحن نجري دراسة مسبقة لكلّ سيّدة لتحديد نوعّية بشرتها، وما يلزمها من المساحيق والعلاجات الّتي نستوردها من أميركا وعدّة دول غربيّة، وهي ذات نوعية جيدة جداً وماركات عالمية، وبإمكان كلّ سيّدة الاطّلاع المسبق على أيّ مستحضر قبل استعماله، والتّأكّد من نوعيّته ومواصفاته ومدى ملائمته لها ولبشرتها، خاصة إذا كان لديها حساسيّة أو إن كانت تتناول أدوية معينة أو أمراض مزمنة، ممّا لا ينعكس سلباً وضرراً على صحّتها وبشرتها وحياتها.


• هل لديك مشاركات على صعيد التّلفزيون؟

نعم بالتّأكيد, اليوم أنا منتسبة لنقابة الفنّانين المحترفين برئاسة الممثّل جورج شلهوب، وكوني أنا متخصصة بعمل الميك TV و ال SFX فكان لي الشرف خوض عدد من التّجارب في تلفزيون لبنان، وقد عملت مع الكثير من الأسماء اللامعة وقد ذكرت بعضها أعلاه.

على المرأة ان تتسلح بالعلم والمعرفة والثقافة والوعي


ما رأيك بموضوع لجوء السّيّدات الى عمليّات التّجميل ؟

هناك سيدات لهنّ خصوصية من حيث البيئة أو العمل أو الموقع الاجتماعيّ يفرض عليهنّ المحافظة على نضارة وجوههنّ وغير ذلك، إنّما بالمطلق لا ننسى ولا نخفي عامل الزمن وسنوات العمر لدى المرأة وعدم تجاهل هذه النّاحية في حياتها.وكما تفضّلت هناك استثناءات لا بدّ خلالها من إجراء عمليّات، وبالمطلق أقول وأطالب بأحقيّة المرأة في الذّهاب الى صالون التجميل بأي وقت عندما تكون بحاجة للظهور بمظهر لائق في بعض المناسبات ذات الطابع الرسمي وما شابه انما يكون التجميل بما يليق لها وتاخذ بنصائح خبيرة التجميل بهذا الخصوص وضدّ التقليد لبعض الوجوه الفنية مثلا.
ونحن نقدم أفضل الأسعار , وأسعارنا الأخيرة مدروسة خصوصا في هذه الظروف الاقتصادية التي يمر بها البلد.

الجمال تاجاً مرصعا” للمرأة

 

• لماذا تتزين المرأة ؟

تتزين محبة لذاتها ولنفسها ولعائلتها ولأجل حضورها بمظهر لائق في المجتمع وبعض المناسبات الرسمية.

• اليس من المفروض ان تكون المرأة متسلحة بالكثير من الوعي والعلم والثقافة أليس هذا اهم من الجمال الخارجي؟

نعم بلا شك، فالعلم والثقافة هما سلاح المرأة, ولا نختلف على ذلك ولكن هذا لا يمنع من أن تهتم المرأة بجمالها الخارجي, ولا ننسى الجمال الداخلي الذي له أهمية كبيرة في عكس جمال السيدة.

 


• ما هو طموحك
؟
وصولي الى العالمية , وأن يكون لي كلّ سنة بصمة في دولة ما على صعيد المهرجانات مثلا.و أنا أسعى أن يكون لدي مدرسة تدريبية اي معهد تدريبي.

• كلمة أخيرة خبيرة التجميل عبير بو فخر.
أريد أن أرى المرأة تلمع كالذهب وتبقى مشرقة كالشمس.

شاهد أيضاً

النائب اللبناني إبراهيم الموسوي في حديث لِمهر:

إذا فكر الاحتلال بحماقة تجاه لبنان فإن المقاومة أعدّت له مالايتخيّله *أكد عضو كتلة الوفاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *