قاووق: أميركا تدير المعركة وعلى العرب ممارسة الضغوط وميداننا وصل الى ما بعد حيفا

أحمد موسى

كواليس| وصف عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق عملية طوفان الأقصى بأنها :”ذروة العمليات وتاج تاريخ عمليات المقاومة، وزلزال تاريخي أصاب الكيان الإسرائيلي، ولها نتائج استراتيجية كارثية غير مسبوقة على العدو الإسرائيلي، وطوفان القصى أطاحت بكل عناصر القوة الإسرائيلية”.

كلام قاووق جاء خلال حفل التكريم والتأبين الذي أقامه حزب الله للشهيد على طريق القدس جعفر علي سرحان في بلدة مشغرة بحضور مسؤول حزب الله في منطقة جبل عامل الثانية علي ضعون ولفيف من العلماء وممثلين عن الأحزاب والقوى الوطنية وحشد من الاهالي والمنطقة وذلك في حسينية بلدة مشغرة في البقاع الغربي.

 

وتابع قاووق قائلاً :”إن العدو اليوم في بحر من الخوف من المستقبل ومن واقع الهزيمة التي لا يمكن أن يغييرها بشيء فمشاهد المذلة موثقة وعلى مرأى الدنيا وسكان غلاف غزة باتوا لاجئين في النقب وغير آمنين في مخيمات اللاجئين هناك، لذا لجأوا إلى سلاح الإرهاب والوحشية للتعويض عن هزيمتهم، مذابح متواصلة على مرأى العالم، ومجازر أرادوا من خلالها كسر إرادة المقاومة وكسر عنفوان الشعب الفلسطيني وأرادوا من خلالها تهجير سكان غزة إلى سيناء، ولكن كل الذي حصل أن الكيان الإسرائيلي يغرق في المأزق أكثر فأكثر ويفضح عجزه أكثر فأكثر”.

وأردف الشيخ قاووق : “أمريكا هي التي تدير المعركة اليوم ميدانيا وتدير المعركة دبلوماسيا وإعلاميا وهي التي تحمي العدو في مجلس الأمن وفي كافة المؤسسات الدولية، وهذا طبيعي بأن يكون هذا هو موقف الأمريكي ولكن ليس من الطبيعي أنه في ظل العدوان الإسرائيلي والمذابح المتواصلة على غزة وأطفال ونساء غزة حتى اليوم هناك دول عربية وإسلامية تزود الكيان الإسرائيلي بالنفط والمشتقات النفطية، وهناك علاقات إقتصادية وأمنية وعسكرية مستمرة، ومن الطبيعي بأن أهل غزة يشعرون بأن الطواطؤ مع العدو هو خيانة لدمائهم وأشلاء أطفالم، والمطلوب عربيا أن يمارسوا الضغط على أمريكا والدول العربية تمتلك الكثير الكثير من أوراق الضغط، لكنهم هم لا زالوا في موقع الخذلان لشعب غزة، ودماء شهداء غزة وصمة عار على جبين المطواطئين والمطبعين العرب والمطواطئين والمشاركين من أميركا وأوروبا”.

 

وعن الوضع في لبنان قال قاووق : “لقد كانت المقاومة سبّاقة لنصرة غزة، بالعمليات المتواصلة في الميدان طالما بقي العدوان ولقد فرضت المقاومة في لبنان حرب استنزاف حقيقية قاسية غير مسبوقة ومتواصلة وطورت عملياتها كمّاً ونوعا وعمقا وقد وصلت مسيرات المقاومة إلى حيفا وما بعد حيفا، بالمسيرات والصواريخ والقذائف والمواجهات أكدنا أننا لن نترك نصرة غزة وبدماء شهدائنا في الميدان كتبنا أن غزّة ليست لوحدها، رغم التهديدات الأمريكية والرسائل كل يوم، وحتى اليوم ما توقفت الرسائل والتهديدات الأمريكية وحاملات الطائرات بالبحر من أجل الضغط على المقاومة لإيقاف علمياتها في الجنوب وكان رد المقاومة على التهديدات والرسائل وحاملات الطائرات الأمريكية في الميدان باستمرار وتصاعد العمليات، لقد فشلت أمريكا في أن توقف العمليات لنصرة غزة في لبنان والعراق واليمن، هكذا هم أوفياء الأمة وأحرارها وشرفاؤها”.

كما قدّم الشيخ قاووق العزاء والتبريك لعائلة الشهيد باسم الأمين العام السيد حسن نصرالله.

شاهد أيضاً

أرزٌ في الديمان وصخور تحمل أسماء وزراء الثقافة العرب

المرتضى يبادر والديمان تحتفي بِغرس التلاقي والحوار أطلق وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال القاضي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *