خبير عسكري أميركي للجزيرة نت: بايدن لا يملك رؤية لإنهاء الحرب في غزة

واشنطن- تشير التقارير إلى ظهور خلافات بين إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن والحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو بشأن طبيعة وطريقة مواصلة هجماتها على قطاع غزة، وبشأن رؤيتها لمستقبل القطاع.

وتأتي هذه الخلافات بعد أكثر من 40 يوما من بدء عملية “فيضان الأقصى” والعدوان الإسرائيلي على غزة، والذي أدى إلى استشهاد نحو 12 ألف فلسطيني وإصابة نحو 30 ألف آخرين، مع تدمير كامل للبنية التحتية ومختلف المرافق. المؤسسات المدنية، وأبرزها المدارس والمستشفيات.

وفي هذا السياق، حاورت الجزيرة نت ويليام هارتونج، خبير صناعة الأسلحة والميزانية العسكرية الأمريكية في معهد كوينسي، حول الموقف الأمريكي من تطورات القطاع.

عمل هارتونج سابقًا مديرًا لبرنامج الأسلحة والأمن في مركز السياسة الدولية، وهو مؤلف العديد من الكتب، بما في ذلك “أنبياء الحرب: لوكهيد مارتن وصنع المجمع الصناعي العسكري، دروس من العراق: تجنب الحرب القادمة” و البنادق للجميع.

قام هارتونج في السابق بإدارة البرامج في مؤسسة أمريكا الجديدة ومعهد السياسة العالمية. كما عمل أيضًا ككاتب خطابات ومحلل سياسات للمدعي العام لولاية نيويورك روبرت أبرامز.

  • كيف تقيمون سياسة الرئيس بايدن تجاه الحرب على غزة ولماذا اتخذ هذا الموقف؟

من المفهوم والمتوقع أن الرئيس بايدن، نظرا لدعمه الطويل الأمد لدولة إسرائيل، سيرغب في مساعدتها في الدفاع عن نفسها بعد الهجمات المروعة التي شنتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

لكن أن يصبح بايدن أداة تمكين لإسرائيل لشن حرب شاملة على غزة أسفرت عن مقتل الآلاف من المدنيين، فهذا أمر غير مقبول أخلاقياً وغير حكيم سياسياً واستراتيجياً. إن ما يحدث لن يؤدي إلى بيئة أكثر أمانًا لشعب إسرائيل، وسيضر بمكانة بايدن السياسية في الداخل وبسمعة الولايات المتحدة ونفوذها في الخارج.

  • بعد أكثر من 40 يوما من العدوان على غزة، كيف تنظرون إلى رؤية بايدن لكيفية إنهاء هذه الحرب؟

وليس من الواضح أن لدى إدارة الرئيس بايدن رؤية لإنهاء الحرب.

  • وتشعر الحركة الشبابية التقدمية في الحزب الديمقراطي بالصدمة من سياسة بايدن تجاه الحرب في غزة، خاصة أنها لم تدعو بعد إلى وقف إطلاق النار. وكيف يؤثر ذلك على آمال بايدن الرئاسية لعام 2024؟

ويشعر العديد من النشطاء الشباب بالغضب من الدعم السياسي والعسكري والمالي الذي تقدمه الإدارة لحرب الحكومة الإسرائيلية على غزة، ولن يصوتوا للرئيس بايدن في عام 2024 نتيجة لذلك، خاصة إذا كانوا في ولايات متأرجحة مثل ميشيغان، حيث أن الفلسطينيين- ومن المرجح أيضًا أن يمتنع المجتمع الأمريكي عن دعم بايدن، لأنه قد يحدث فرقًا.

الأسئلة المهمة هنا هي كم عدد التقدميين الشباب الذين كانوا يخططون للتصويت لبايدن في المقام الأول؟ ما هي الدول التي هم فيها؟ فهل سيدفع الخوف من الإدارة الثانية للرئيس السابق دونالد ترامب بعضهم إلى التصويت لبايدن على مضض؟

  • قبل ثمانية أشهر، أصدرت إدارة بايدن توجيها رئاسيا يحظر نقل الأسلحة إلى الدول التي من المحتمل أن تستخدمها لاستهداف المدنيين. ومع ذلك، ما زال البيت الأبيض يوافق على المساعدات العسكرية لإسرائيل. هل ينتهك البيت الأبيض توجيهاته ولماذا؟

ومن المؤكد أن الإدارة تنتهك توجيهاتها في هذا المجال. لكن كل السياسات من هذا النوع تقريبًا تترك المجال للرئيس للتنازل أو تجاهل هذه المتطلبات بناءً على الظروف. قررت إدارة بايدن أن دعم إسرائيل في هذه اللحظة يفوق المخاوف بشأن إلحاق الضرر بالمدنيين.

ورغم أنها حثت إسرائيل على احترام القانون الدولي، وحماية المستشفيات، وتنفيذ فترات توقف للسماح بدخول المساعدات الإنسانية، إلا أنها لم تعالج المشكلة الكبرى، وهي أن القصف الجوي المكثف للمناطق المكتظة بالسكان سيقتل أعدادا كبيرة من المدنيين، ولا يتبقى سوى وقف إطلاق النار. يمكن أن تضع حدا لذلك. على نطاق واسع.

  • ووصف السيناتور الجمهوري توم تيليس المطالبين بوقف إطلاق النار بأنهم “ساذجون” أو “بغيضون”. ما رأيك في موقفه الذي يمثل الكثيرين في الكونجرس؟

يحاول السيناتور تيليس نزع الشرعية عن المعارضة المشروعة والضرورية. إن وقف إطلاق النار هو السبيل الوحيد لمنع آلاف آخرين من الفلسطينيين من الموت.

ومن السذاجة الاعتقاد بأن دعم الحرب على غزة يخدم المصالح الأميركية، أو قد يؤدي إلى شرق أوسط أكثر أمنا، ناهيك عن وضع أكثر أمانا لشعب إسرائيل.

  • ماذا تقول لمواطني الشرق الأوسط الذين فوجئوا بدعم إدارة بايدن الكامل لإسرائيل بعد 7 أكتوبر الماضي؟

لا أستطيع التحدث نيابة عن إدارة بايدن. والأمر متروك لهم لشرح سياستهم فيما يتعلق بالحرب في غزة، ولماذا لا يدعمون وقف إطلاق النار أو يستخدمون نفوذهم الكامل مع الحكومة الإسرائيلية للضغط على الهجمات لوقفها.

  • وعلى عكس الحالة الأوكرانية، لماذا تعتقد أن الأسلحة الأمريكية المقدمة لإسرائيل محاطة بسرية كبيرة من حيث الأنواع والكميات؟

وتفتخر إدارة جو بايدن بدورها في تزويد أوكرانيا بالأسلحة التي تحتاجها للدفاع عن نفسها ضد “الغزو” الروسي. وقد لا ترغب هذه الإدارة في تسليط الضوء على الدور المحتمل لأسلحة أمريكية محددة في ارتكاب جرائم حرب محتملة في غزة.

إن عمليات نقل الأسلحة إلى إسرائيل ليست محاطة بالسرية حرفيًا، ولكن هناك تفاصيل أقل بكثير مما هي عليه في حالة أوكرانيا. وهناك بعض المعلومات المتوفرة حول توفير القنابل وقذائف المدفعية والبنادق المحتملة وكافة الأنظمة التي يمكن استخدامها بشكل مباشر في حرب غزة.

  • هل تعتقد أن الولايات المتحدة تنتهك القوانين المحلية أو الدولية من خلال دعم وتسليح عمليات الجيش الإسرائيلي في غزة؟

أنا لست خبيرًا قانونيًا، لكن توريد الأسلحة إلى دولة تنتهك قواعد القانون الدولي يمكن بالتأكيد أن يورط الدولة الموردة.

  • لماذا تعتقد أن إدارة بايدن زودت إسرائيل بقذائف 155 ملم المعروفة بأنها تلحق الضرر بالمدنيين مع انتقال الهجمات إلى أحياء أكثر كثافة سكانية؟

وعلى الرغم من المحاولات الهامشية التي بذلتها إدارة بايدن لحث إسرائيل على الحد من الوفيات بين المدنيين، فقد زودت حكومة نتنياهو إلى حد كبير بأي أنظمة طلبتها، وهو ما يقودنا إلى القول إنه لا توجد شفافية كاملة حول محتوى المساعدات العسكرية الأمريكية.

  • تحت أي ظروف تتوقع أن يدعو الرئيس بايدن إلى وقف فوري لإطلاق النار؟

إن الضغوط الشعبية والدولية المتواصلة، إلى جانب الاعتراف بأن كافة الهجمات على غزة تعمل على تقويض الوضع الأمني ​​في إسرائيل، والشرق الأوسط، والعالم أجمع، هي وحدها القادرة على تغيير التوجه الذي تتبناه الإدارة الأميركية.

شاهد أيضاً

وحدة التدخلات الطارئة تدشن مساهمتها لمشاريع المبادرات المجتمعية بمحافظة إب اليمنية من مادتي الاسمنت والديزل ..

تقرير /حميد الطاهري دشنت اليوم وحدة التدخلات المركزية التنموية الطارئة بوزارة المالية بالتنسيق مع السلطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *