الرابحون والخاسرون من ممر “البهارات والتطبيع” (2/1) حسين عبد الغني المشاركة لأنّ العالم تحوّل إلى حلبة صراع مفتوح، لا تتوقف فيه الهجمات والهجمات المرتدة، بين الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين من جهة، والصين وروسيا وإيران من جهة أخرى، فإنّ التنبؤ السياسي بمستقبل تطوّر ما، يظلّ حذرًا ومتجنّبًا الوصول لخلاصات جازمة خاصة في حالة “سائلة” كالتي تمرّ بها العلاقات الدولية حاليًا.

حسين عبدالغني

لأنّ العالم تحوّل إلى حلبة صراع مفتوح، لا تتوقف فيه الهجمات والهجمات المرتدة، بين الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين من جهة، والصين وروسيا وإيران من جهة أخرى، فإنّ التنبؤ السياسي بمستقبل تطوّر ما، يظلّ حذرًا ومتجنّبًا الوصول لخلاصات جازمة خاصة في حالة “سائلة” كالتي تمرّ بها العلاقات الدولية حاليًا. 

رغم ذلك يمكن اعتبار أنّ ممر “بهارات” الذي أُعلن عنه خلال قمة العشرين الأخيرة بالهند، كجولة من جولات هذا الصراع، قد نتج عنه عدد من الرابحين وآخر من الخاسرين على المدى القصير، أي بشكل مؤقت قابل للتعديل في المدى الأبعد.

أسلوب جديد لا يحتاج التطبيع فيه إلى إعلان رسمي

إسرائيل.. الرابح الأول – يكفي باختصار شديد أن نشير فقط إلى المكاسب التالية:

– أكبر نجاح تُحقّقه دولة في أيّ مشروع متعدّد الأطراف، هو أن تتبنّى الدول الداخلة فيه اقتراحًا قدّمته هذه الدولة وهذا ما تحقّق لإسرائيل. فالمشروع في مساره العربي/ الإسرائيلي قُدّم عام ٢٠١٧ من قبل وزير المواصلات الإسرائيلي آنذاك “إسرائيل كاتس” واعتمده دونالد ترامب وقتها في إطار الاتفاقات الابراهيمية.

– هذا المقترح أعادت إسرائيل إحياءه قبل فترة في تجمّع “I2U2” الذي يضمّ أمريكا والهند والإمارت وإسرائيل، وكل ما فعله جو بايدن هو أنه قام بتوسيعه ليشمل الهند – خصم الصين الحدودي والحضاري – ليضرب بها نفوذ بكين في آسيا وأوراسيا والشرق الأوسط بخلق هذا الممر المنافس لطريق الحزام والحرير الصيني.

– عدّد بنيامين نتنياهو والخبراء الإسرائيليون مكاسبهم ووصفوها بأنها “أكبر نعمة حصلت عليها إسرائيل”، وأنها تمثل قفزة تاريخية في مكانة وقيمة الكيان ليس فقط في الشرق الأوسط ولكن في العالم، لدرجة أنهم عدّوه ميلادًا جديدًا للدولة ربما لا يقلّ أهمية عن تاريخ نشأتها عام ١٩٤٨.

– في تقدير مؤسسة الأمن القومي لدولة الاحتلال سيجعل الممر الجديد إسرائيل – وهي الدولة الدخيلة – الأولى في الشرق الأوسط كمفصل رئيسي لحركة التجارة العالمية.

– يدمج إسرائيل إقليميًا في تطبيع فعلي دون ضجيج مع السعودية أهمّ دولة في النظام العربي حاليًا دون حلّ للقضية الفلسطينية، وربما بأسلوب جديد لا يحتاج التطبيع فيه إلى إعلان رسمي.

– مكاسب إسرائيل – على عكس باقي الفائزين – هي مكاسب فورية، وكل ما تفعله حاليًا هو أنها تفرك يديها ابتهاجًا وانتظارًا لقطف الثمار، إذ إنها من الناحية العملية جاهزة، فقد سبق وأن مدّت خط سكة حديد من الجليل الأعلى وحيفا حتى “بيسان” على نهر الأردن، ولم يعد متبقيًا من السكك الحديدية في هذا الممر إلا الجزء العربي المقترح الذي يشمل الأردن والسعودية والإمارات.

– الخطة المقترحة تزيد من عمق التحوّل الحاصل في السياسة الهندية في عهد ناريندرا مودي نحو إسرائيل، وتحوّل من كانت في عهد نهرو وانديرا حليفًا للعرب وفلسطين إلى حليف استراتيجي لتل أبيب، خاصة إذا وضعنا في اعتبارنا أنّ نيودلهي هي أكبر مستورد في العالم للسلاح الإسرائيلي.

– من المكاسب الواضحة أنّ اتفاق الممر قادر على أن يحلّ واحدة من أخطر الأزمات الوجودية لإسرائيل وهي الانقسام الداخلي بين حكومة أقصى اليمين المتطرّف وكل من مؤسسة القضاء ومؤسسة الأمن القومي والتيار العلماني وجماهيره. هذا الانتصار يسوقه نتنياهو لحلفائه كنصر سياسي يستدعي الحفاظ عليه. أن تقوم الحكومة بتأجيل هذه التشريعات لمدة عام ونصف، وينتهي بالتالي الانقسام الوطني وينتهي معها أيضًا واحد من أخطر الخلافات التي عرفتها العلاقات الإسرائيلية الأمريكية بسبب رفض واشنطن هذه التشريعات لاعتدائها على الديمقراطية.

إحلال الهند تدريجيًا مكان الصين في المرتبة  الاقتصادية والنفوذ الجيوسياسي

الهند.. الرابح الثاني من اتفاق الممر، بدءًا من أول إصرار مودي على تسمية الممر المقترح باسم قديم للهند، مرورًا بوضع نيودلهي الخامسة على العالم اقتصاديًا بفضل الدعم الأمريكي في وضع جيوسياسي أكبر من حجمها الاقتصادي تنافس فيه غريمتها الصين – الثانية على العالم اقتصاديًا – بما ينطوي عليه ذلك من تحريض غربي مستتر للهند أن تعود إلى طريق المنافسة والخصومة مع الصين بدلًا من طريق البحث عن مصالح مشتركة، وهو الطريق الذي بدا أنّ البلدين الجارين مالا إليه في السنوات الأخيرة، بتشجيع من موسكو واستياء من واشنطن.

 إغراءات الاستثمارات المذهلة للاقتصاد الهندي بدلًا من الصين التي تعرضها الدول الغربية واليابان تسير في سكة التلميحات الغربية نفسها التي تشير إلى قدرتها كتحالف أغنياء على إحلال الهند تدريجيًا مكان الصين في المرتبة الاقتصادية والنفوذ الجيوسياسي.

الإغراءات تشمل تلميحات إلى إزاحة العراقيل الغربية الحالية على تصدير أسلحة متقدّمة ترغب الهند فيها، وهي عراقيل أبقت الجيش الهندي إلى الآن معتمدًا بنسبة ٧٠٪؜ على الأسلحة الروسية وأبقته حائط صد منع حكومة مودي ذات الميول الأمريكية من معاداة موسكو في الحرب الأوكرانية. ومن شأن إزالة هذه العوائق إزالة فيتو المؤسسة العسكرية الهندية ومؤسسة السياسة الخارجية اللتين ترفضان أن تكون نيودلهي جزءًا من كتلة أو محور ومن ثم تحويل مسار الهند للاعتماد بشكل رئيسي على الأسلحة الغربية

–  في إطار سياسة أمريكا إحياء المحاور والتوترات واتخاذها الهند كحليف، ستعود علاقة الهند والصين إلى الوضع القديم وضع حافة الأزمة، وساعتها لن يعود محور الصين/ باكستان الراسخ والذي تعتبره نيودلهي موجّهًا ضدها محورًا متفوّقًا، فهنا ستصبح صداقة الهند الجديدة أهم لواشنطن بكثير من الصداقة القديمة مع باكستان.

–  عمليًا قد يضعف ممر بهارات الميزة النسبية التي تمنحها الصين في ممر الحزام والطريق لباكستان عدوة الهند، وهي جعل ميناء كوادر نقطة انطلاق أساسية في ربط تجارة الصين بالخليج والشرق الأوسط وأفريقيا.

ضربة عالمية” للمشروع الكوني للصين

أمريكا.. المخطط والراعي للاتفاق من أكثر الرابحين. ويكفي لمعرفة حجم المكاسب التي حققتها واشنطن من هذه الخطوة، الإشارة في البداية إلى تقييم استراتيجي توافق عليه عدد من الاستراتيجيين الغربيين. هذا التقييم اعتبر أنّ مشروع الممر هو أهم خطوة استراتيجية اتخذتها واشنطن في القرن الـ ٢١.

ويمكن تعداد المكاسب الأمريكية في:

– توجيه ضربة عالمية للمشروع الكوني للصين الذي تبنّاه شي بينغ، وهو السعي إلى تحويل نظام القطب الواحد إلى نظام متعدّد الأقطاب. وهو المشروع الذي يعد طريق الحرير الصيني أداته الأساسية، أي أنّ الممر الجديد يهدّد بقسوة إنجاز الصين السابق في وضع نحو ٧٥ دولة في مساره.

– وإذا وضعت هذا الممر التجاري مع ممر آخر في أفريقيا تعهّدت واشنطن وبروكسل في قمة العشرين أيضًا بدعم بنيته التحتية هو ممر “لبيتو – الأطلسي” بين أنجولا والكونغو وزامبيا، نجد أنّ واشنطن تسدّد أول طلقة في الهدف لوقف ما بدا في السنوات الأخيرة كأنه هيمنة اقتصادية وأمنية متزايدة للصين وروسيا على معظم الدول الأفريقية.

– باجتذاب السعودية والإمارات للممر الهندي المنافس أضعفت واشنطن من قيمة الخطوة الهامة التي قامت بها الصين الشهر الماضي عندما ضمّت الدولتين لعضوية تجمع “بريكس”. وربما بات هذا الانضمام شكليًا وبلا قيمة فعلية، والأخطر أنه مع احتمال عودة الرياض وأبو ظبي للتغريد داخل السرب، ومع اجتذاب الهند شريكة بكين في “بريكس” لصفها، وانتقال الهند لموقع أقرب للغرب استراتيجيًا، قد تصبح عملية صنع القرار في “بريكس” بالتوافق مشلولة كما هو حال تجمّعات أخرى كالجامعة العربية.

– المكسب الأمريكي الثالث؛ هو التقدّم خطوة نحو إعادة الصين من الناحية الجيوسياسية إلى قوة كبرى إقليمية، ولكن ليست قوة كبرى عالمية، أي تخسير بكين النفوذ العالمي الذي حازته في العقد الأخير. وإذا وضعنا ممر “بهارات – التطبيع” بجانب تحركات أخرى فيما يُعرف باستراتيجية الهندي / الباسيفيكي الأمريكية، نستطيع أن نعرف كيف تسعى أمريكا بدأب لتأليب كل جيران الصين عليها وإشعال كل الصراعات الحدودية والتاريخية بينهم، وبالتالي إشغال الصين في نفسها وإقليمها وليس مزاحمة واشنطن على قيادة العالم .

 – بمقتضى اتفاقية الممر بين الهند والسعودية والإمارات وإسرائيل والأردن، نقلت واشنطن الهند إلى مرتبة سياسية دولية أعلى، أي إلى مرتبة الحليف الأول الجيوسياسي مع دول الجنوب في مبادرتها العالمية المعروفة بدعم البنية التحتية والاستثمار.

– بعد انسحاب وتراجع في الهيبة عادت واشنطن بهذا الاتفاق إلى الشرق الأوسط بقوة وأعادت الحرارة إلى علاقة كان أصابها الفتور مع السعودية، واستردت جزءًا من نفوذ كانت خسرته لصالح الصين وروسيا بسبب الأسلوب الذي اعتُبر متعجرفًا مع بعض قيادات المنطقة. إنّ بايدن الذي ظهر معزولًا في العامين الماضيين وكأنه فقد صداقة ولي العهد السعودي ورئيس دولة الإمارات، وأنه جاء لتصفية حساب ما يُعتقد أنه انحياز الرياض وأبو ظبي لترامب والجمهوريين ومكافأة جارتهم قطر بإعطائها وضع عضو في “الناتو” على ما يُعتقد أنه دعم منها للديمقراطيين، يأتي هذا العام ومن نيودلهي ليثبت أنه ما زال قادرًا على استعادة هذه الصداقة بشكر حار للشيخ محمد بن زايد لدوره الكبير في إنجاز اتفاق ممر بهارات، والإعلان بصوت عال ليسمعه الأمير محمد بن سلمان أنّ هذا المشروع  يبرز دورًا قياديًا للسعودية.

– مع إدماجها السعودية في اتفاق اقتصادي مع إسرائيل تكون قد حققت خطوة فعلية في مسعاها لتطبيع العلاقات بين الرياض وتل أبيب، وهو التطبيع الذي يحيي بقوة آمال واشنطن في إعادة هيمنتها المطلقة على هذه المنطقة عبر ركيزتين مترابطتين، الأولى؛ بناء تحالف إقليمي أمني يضمّ إسرائيل ومصر والأردن ودول الخليج، والثانية؛ إقامة هذا الحلف أساسًا ليواجه إيران وحلفائها، بعبارة أخرى يمثّل اتفاق الممر الجديد فرصة لواشنطن لإفشال اتفاق التطبيع السعودي- الإيراني وإزاحة النفوذ الصيني الذي ترتّب عليه باعتبارها الدولة الراعية للاتفاق.

– ربما يكون سابقًا لأوانه التأكّد من هذا المكسب؛ لكن هذا النجاح الأمريكي قد يسهل الاستجابة لطلبات تسليح سعودية وإماراتية متقدّمة بضوء أخضر اسرائيلي لتسهيل التطبيع، وهي طلبات كانت واشنطن رفضتها في السابق. وإن حصل ذلك فإننا قد نشهد تباعدًا كبيرًا في سلوك الرياض الاستقلالي الذي تباين واختلف كثيرًا عن واشنطن في السنوات الثلاث الأخيرة، مقابل توافق وتناغم أكثر مع السياسات الأمريكية كما كان الحال في الماضي.

شاهد أيضاً

🟤🟠 درس في التحدي .. بعد 40 سنة من رسوبه في الجامعة، يفوز بجائزة نوبل في الكيمياء..

منجي الباوندي، الكيميائي الأمريكي من أصول تونسية والبالغ من العمر 62 عاما، أعلن ضمن الفائزين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *