الكاتب حسن إلهامى:

نحن في واقعنا نعيش عالم من الصراعات والخلافات .

نماذج متميزة قدمنا فنان الكرة العالمي محمد صلاح .وطبيب القلب الشهير مجدي يعقوب ومن لبنان عالم الفضاء ادغار شويرى 

اين قصة خروج العرب من الأندلس …

من مصر ام الدنيا .حلق بين الأرض والفضاء ..
ونحن. نحلق اليوم بانجازته…
الكاتب حسن الهامي.

 

حاورته هيام عبيد
عبر مجلة كواليس 

*من هو الكاتب حسن إلهامى؟

-حسن إلهامى؛ إنسان يرى ان الحياة فرصة للعطاء لن تتكرر، وينبغى على الإنسان أن يعيش حياته إيجابياً، فى أفكاره وأرائه وأعماله، ساعياً للخير والمحبة والعطاء، وان تكون قناعاته فى سعادة محيطه حتى يصير سعيدا حقا .

 

*بين السما والارض تحلق
ماذا عن عملك في مجال الطيران؟

بدأت حياتى العملية ضابط احتياط، ثم مهندس زراعى ، ثم مدرس باحد مدارس اللغات، ثم ضابط مراقبة جوية بمطار القاهرة ومهمتى سلامة الركاب وتنظيم حركة الطائرات بالمطار والرحلات بصالات السفر، ثم مدير المكتب الفنى للسلامة والجودة والبيئة.

*الصحافة ويا لها من مهنة تجعل القلم والكلمة في حالة وئام..ماذا عنها?

كما ذكرت بدأت عملى مهندس زراعى وكان عملى بالارشاد الزراعى والذى من طبيعته اصدار مجلة الارشاد الزراعى وكذلك اصدار النشرات ، وهذا ما جعلنى انقل نتائج البحث العلمى إلى  المزارع من خلال مجلة الارشاد الزراعى فكان ذلك اول ممارسة للصحافة المتخصصة، ولما عملت بمطار القاهرة اصبحت اكتب فى مجال النقل الجوى والمطارات بالمجلات المتخصصة ومنها فى مصر : الاجواء الدولية، دنيا الطيران، السياحة والطيران، الاهرام الاقتصادى، والمجلات السعودية: الطيران المدنى، النقل والمواصلات، الطيران العربى، الامارات: مجلة القوات الجوية .. ومن خلال الصحافة المتخصصة عملت ايضا مساعد علميا لتحرير مجلة الطيران العربى والذى كان محررها العلمى الدكتور بهى الدين عرجون احد العلماء المصريين فى علوم تكنولوجيا الطيران والفضاء..

 

*بعد كل هذا النجاح لا بد من عودة إلى الكتابة …اي نوع من الكتابة كانت رفيقة الهامك؟

دائماً كنت اتوق إلى هموم الناس وافكارهم وارائهم ولم اتمكن فى التعبير عن ذلك بصورة عامة إلا ما بعد الستين حيث شعرت بالتحرر من قيود الالتزام بالكتابة المتخصصة فى المجال التكنولوجى المادى الجاف والخاص بالنقل الجوى والمطارات، ومن ثم اتجهت بالكلية الى مجال الكتابة الانسانية، الأدبية والثقافية والأجتماعية، وقد اتاحت لى شبكات التواصل الاجتماعى هذه الفرصة بصورة جيدة.

 

*نشرت العديد من المقالات هل تعتمد بكتابة المقال على حدث ما؟
من غير شك يجب على الكاتب التفاعل والانفعال والتعبير عن الاحداث الجارية ، على اساس قواعد يقدرها الكاتب، وعلى سبيل المثال حدث اليوم العالمى للمرأة، فى 8 مارس ، وهذا كتبنا عنه كما قدمنا العديد من النماذج النسائية الناجحة عبر التاريخ وايضا من النماذج المعاصرة.

لكن هناك ايضاً قيم ومبادئ واولويات تجعل بعض الموضوعات دائما حاضرة حتى وان كانت ليست ذات علاقة بحدث بذاته، بل هى موضوعات ترتبط بالقيمة الإنسانية التى تتجاوز الزمان والمكان، مثل قيم العدل والمحبة والجمال وفى ذلك نشرنا عديد من المقالات .

_نماذج إنسانية صفحة غنية تشمل اهل الشعر والفن و الثقافة على ماذا ترتكز عندما تنشر كل هذه المواضيع هل تبحث كثيرا دخل اعماق كل شخصية

_نماذج إنسانية واحة من قيم الجمال، نحن فى واقعنا نعيش عالم من الصراعات والخلافات والاختلافات، ولا مكان – إلا ما ندر – إلا ونجد غالبا المعاناة والألم ، والشكوى واليأس، وجروب نماذج إنسانية بمثابة أسرة تحرص على تقديم القيم الانسانية النبيلة والنماذج الانسانية الناجحة التى خدمت البشرية والمجتمع سواء هذا كان عامل بسيط أو عالم مشهور من كل مكان وزمان وانسان ومن كل لون ولسان ودين، ونلتزم فى نماذج إنسانية بعدم تناول المسائل التى محل خلاف واختلافات دينية أو سياسية أو اجتماعية ومن النماذج التى نحرص على تقديمها كنماذج متميزة – وليس حصرا – فقد قدمنا فنان الكرة العالمى محمد صلاح وطبيب القلب الشهير دكتور مجدى يعقوب ومن لبنان الوزير شارل حبيب مالك مهندس الاعلان العالمى لحقوق الإنسان وعالم الفضاء أدغار شويرى والسيدة العظيمة فيروز والكاتبة الرقيقة مى زيادة ومن العالم العلماء الكسندر فيلمنج وتوماس اديسون ومن الرموز كونفوشيوس وبوذا .

 

*كتبت القصيدة الخاطرة ..المقال.. ايهما اصعب كتابة ؟ ولماذا؟

كتبت القصة القصيرة والمقال والخاطرة والشعر وكل لون من هذه الالوان ذو مذاق خاص ويعكس رؤية الكاتب عن رأى أو موقف أوحدث، وفيما يتعلق بى شخصياً فان كل ما أكتبه ينبغى ان يكون ذو رسالة إنسانية تعتمد قيم االخير والسلام والمحبة والجمال.

 

*الفيس مساحة واسعة يكتظ بمختلف انواع البشر ..نقد تتوجه به إلى أهل الفيس عامة؟

شبكات التواصل الاجتماعى أوجدت مجتمع عالمى، يعكس تفاوت وتباين الثقافات ، ما بين التفاهات والتفاهمات والتهافتات، وفى عالمنا العربى مازال البعض يحمل تلك الوسائط التى تمثل احد قمم النجاحات التكنولوجية التى صنعها الغرب ، ويستثمرها الغرب فى اليات من التواصل الايجابى الفكرى والعلمى والانسانى، في حين يتركز استخدامنا على الصور والفيديوهات والاغانى … نموذج لادمان الفراغ واضاعة الوقت والعلاقات السلبية ، هذا ما يحتاج الى مراجعة عربية – عربية لتقنين الوسائط بما هو مفيد ونافع وتقديم اعلام عربى عن أوجه الاستفادة من هذه الوسائط، هناك مواقع بحثية هامة، هناك مكتبات، مواقع فنية وتاريخية …

 

*ما رايك بالبرامج التي تعرض هنا وهناك؟

كل التركيز على البرامج السياسية والدينية والرياضية والفنية ويأتى شهر رمضان الفضيل المشحون ببرامج الكاميرا الخفية الذى يجتذب الجماهير دون مضمون الا الضحك الفارغ والذى اعتبره نوع من انواع التنمر … لكن نفتقد التركيز على البرامج الثقافية والعلمية والتاريخية ليس بصيغة الافلام التسجيلية لكن الحوار والمعايشة ، مثلا اين البرامج التى تتناول جمال اللغة العربية والخط العربى ، البرامج التى تحكى قصة التاريخ بصدق ومصداقية ، كيف نؤسس لاجيال يعرفون الحقيقة مثلاً اين قصة خروج العرب من الاندلس؟
لنعرف ان القصة بدأت بخلافات زعماء الطوائف ، تقديم التاريخ هام جدا لكن بالحقيقة كاملة ، ومختلف الاراء ؟

 

*ماذا عن دواوينك وتكريماتك؟

كل ما كتبته منشور على صفحات الكترونية وفى مرحلة سابقة تتعلق بالمقالات التخصصية منشور بمجلات مصرية وعربية ولى تجربة وحيدة باصدار مطبوعة بعنوان “من ذاكرتى” واعتبر مداومة القارئ على الاطلاع على ما اكتبه واستحسانه بمثابة نوع من التكريم الذى يرضينى خاصة ان الهدف هو ان اقول كلمتى بمحبة واخلاص للقارئ أينما كان.

 

* الكاتب حسن الهامي على أجندته اليومية ماذا يكتب ؟

انى دائم البحث عن الانجازات الانسانية العملية ، الطب والهندسة والفيزياء والكيمياء والاقتصاد ، واعتقد ان تجربتى الذاتية ، تجعلنى من حين الى آخر ، اذكر واتذكر بعض مما صادفنى ويستحق التدوين بالذات دروس السعى والاصرار والنجاح بالقدر الذى وفقنى الله إليه راضيا مرضيا، ومن اجمل ما صادفنى عبر الفيس بوك صداقات صارت واقعية ومن بينها زوجتى رحمة الله عليها التى تعرفت عليها عبر الانترنت، كما من اجمل المصادفات تعرفى على ابنة الروح نجوى لفتوحى صاحبة الصوت الرخيم التى اتمنى ان تأخذ مكانتها نموذج رائع على نهج مواطنتها المغربية الرائعة صوت واطلالة السيدة كريمة الصقلى.

لو عاد الزمن إلى الوراء ماذا يفضل أن يكون الكاتب حسن الهامي؟

احب الموسيقى والفنون الجميلة، وكلاهما بمثابة لغات عالمية يمكن ان تحمل قيم الجمال فى كل الدنيا ، ولذلك لو عاد الزمن كنت اتمنى ان اكون موسيقيا ، او رساما تشكيليا ، وفى الحقيقة لاننى اعتقد ان الإنسان طالما مازال يملك روح الشغف والأمل والثقة فى الله فعليه ان يستمر فى الحياة متفاعلا ومتفائلا ولذلك مؤخرا بدأت فعلا فى تلقى دروس فى الرسم تلك الهواية التى اتمنى اتقانها .

*ختاماً والختام عز مسك وعنبر نحن على أبواب رمضان شهر البركات والرحمات رسالة تقولها لجيل اليوم ماذا تقول لهم ؟ شكرا…..

اتحدث عن والى الاغلبية من الشباب ولا املك لهم الا الدعاء والرجاء إلى الله ان يوفقهم ويعينهم إلى كل ما فيه الخير، واقدر تماماً الظروف الاقتصادية الصعبة التى تمر بها بعض البلاد فى المنطقة العربية واناشد الشباب الالتزام بقيم العلم والعمل والثقة فى الله، كما ان الامال معقودة على روح التعاون والدعم العربى – العربى بالذات فيما يتعلق بالظروف الاستثنائية التى تمر بها بعض البلاد مثل لبنان بتفردها وخصوصيتها وتلك التى تمر بمصر بمكانتها وامكانياتها….

شكرا للكاتب حسن الهامي
شكرا للاعلامي فؤاد رمضان
..الى اللقاء مع ضيف جديد

من هيام عبيد
أسمى التحيات ..

شاهد أيضاً

لماذا يتابع المسؤولون الصهاينة خطابات سماحة السيد نصر الله؟

بقلم د. حسن أحمد حسن عندما يتصدر خطاب سماحة السيد حسن نصر الله اهتمام وسائل …