تخريج طلاب دورة الرسم الفني في مركز جميعة”الإصلاح والوحدة” في بلدة برقايل العكارية

 

عبد الرازق:” السلطة السياسية الحاكمة القت لبنان وشعبه في الحفرة والخروج منها يكون بالاعتماد على أنفسنا”

برعاية وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال ، الدكتور مصطفى بيرم ممثلًا بطوني القاموعي ،أقامت جمعية “الإصلاح والوحدة “،في مركزها الرئيسي في بلدة برقايل، في محافظة عكار ،احتفالاً لتخريج طلاب دورة الرسم الفني، بالتعاون والتنسيق مع وزارة العمل, جمعية “مؤسسة جهاد البناء الانمائية” ،بحضور مسؤول جمعية “مؤسسة جهاد البناء الانمائية” ،في الشمال الشيخ حسين دلال ،وفعاليات اجتماعية ووتربوية ودينية وحشد من أبناء المنطقة،

 

بداية كانت كلمة لرئيس جمعية “الإصلاح والوحدة”، الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق ،فقال:” نشكر وزير العمل مصطفى بيرم، ومسؤول جمعية “مؤسسة جهاد البناء الانمائية “، الأخ والصديق الشيخ حسين دلال ،على التعاون المستمر لما فيه مصلحة شبابنا وبناتنا في محافظة عكار، لناحية تبيّن أهمية المهنة الحرفة ومحبة الله تعالى لها ، ونشير إلى قول الله عز وجل: (من عمل صالحاً من ذكر و انثى و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة)”

و تابع عبدالرزاق:”أن العمل الصالح ، هنا هو العمل النافع ،الذي ينتفع به صاحبه ،وان الله تعالى بيّن لنا أن جل الأنبياء كانوا اصحاب مهن و صناعات يدوية، وأتى بذكر العديد من الأنبياء الذي مارسوا الصناعة والتجارة والمهن اليدوية، وفي مقدمتهم النبي محمد عليه الصلاة والسلام ،الذي عمل في مجال رعي الغنم والتجارة”

وأضاف عبد الرازق :”نستدل بأقوال العلماء ان مراتب الرزق ثلاث الزراعة و الصناعة والتجارة ،وإن ديننا الإسلامي يعلمنا أن نكون أصحاب مهنةً وصنعةً نمارسها و نعتاش منها”

وأوضح عبد الرازق:”نبارك للخريجات هذا التكريم ونبدي الدعم الكامل والتعاون معهن ،على أمل تأمين فرص عمل في المستقبل ،ونشجعهن على توسيع نشاطهن وأعمالهن والسعي نحو عرض هذه الأشغال والإنتفاع منها ”

 

وأوضح عبد الرازق :”أننا في لبنان بحاجة للعمل والانتاج ،وخصوصاً أن السلطة السياسية الحاكمة ألقت لبنان وشعبه، في حفرة لا ماء و لا دواء ولا غذاء ولا كهرباء فيها ،وأنه لا يمكن الخروج من هذه الحفرة التي نحن فيها، لا يكون إلا بالإعتماد على أنفسنا ،والعمل والإنتاج لنقدم ما هو خير لهذا البلد ”

وتابع عبدالرزاق:”نتوجه إلى الجمعيات والمؤسسات الاجتماعية أن تعمل على تنمية القدرات والمهارات عند الشعب اللبناني، ومساعدته ليكون شعب منتج يعتمد على نفسه وقدرته ،وليس على الإعاشات و المساعدات المالية والغذائية، وأن الطريق الصحيح بهكذا مشروع هو الإلتزام بمثل هذه الدورات المهنية، والمطلوب منا كشعب لبناني ،أن نعي حجم المؤامرة ،و أن نواجه البطالة المنتشرة من خلال احتراف المهن وممارستها”

واضاف عبدالرزاق:”نأسف من هذه السلطة الحاكمة الفاسدة التي تخلت عن الشعب اللبناني, وأن كل هذه الآلام والأوجاع والفقر لم تشكل حافزا” لصحوة ضميرهم و الوقوف إلى جانب هذا الشعب المحروم”.

وختم عبدالرزاق:”نشيد بأهمية الأعمال البطولية التي تحصل في فلسطين المحتلة، و نتوجه بإسم الجميع تحية تقدير لأبطال المقاومة في فلسطين وتحية لروح الشهيد خيري علقم ،الذي اضاء لنا العالم العربي و الإسلامي بالعملية البطولية ،التي نفذها قبل استشهاده ،و نقدم التحية لكل طفل ولكل امرأة وكل حجر يرمى على الصهاينة، وهذه العمليات تنير لنا الطريق بأن تحرير القدس بات قريب منا ، وندعو المقاومة الفلسطينية إلى مزيد من هذه العمليات النوعية والمشرفة التي أسقطت مشاريع التطبيع وأفشلت مخططاتهم، وأن المطلوب منا جميعاً، أن نلتف خلف رجال المقاومة في فلسطين، لأن لا خيار لعودة العزة لهذه الأمة، إلا بتحرير كل فلسطين”

 

ثم تحدث القاموعي ، فنقل تحيات الوزير بيرم ،وأبدى بإسمه استمرار التعاون والتنسيق الدائم مع جمعية “الإصلاح والوحدة” في محافظة عكار ،ولإقامة دورات جديدة ومميزة وهادفة ،فالوزير بيرم يضع عكار في سلم اولوياته.

و في الختام، تم توزيع الشهادات على الخريجات، ثم جال الجميع على اقسام المعرض الخاص بطالبات دورة الرسم ، اللواتي عرضوا رسوماتهم.

شاهد أيضاً

لاتجهدوا أنفسكم أيهما الأولوية اليمن أو غزة كليهما عينين في وجه الشعب والقائد..

بقلم د. علي محمد الزنم عضو مجلس النواب اليمني برأيي رغم أن الخطوة إيجابية بكل …