أول كتاب عن انتفاضة 17تشرين: ساحات وشهادات

 

  قاسم قصير 

صدر مؤخرا في بيروت كتاب جديد عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بعنوان  “انتفاضة 17تشرين في لبنان -ساحات وشهادات”، وقد أشرف على إعداده وتحريره مدير المركز في بيروت الدكتور خالد زيادة والصحافي والكاتب محمد ابي سمراء، وساهم في إعداد البحوث والشهادات إضافة لزيادة وابي سمراء كل من : بول طبر وزياد الصائغ وفوزي يمين وجميل كرم وعبيدة تكريتي وغيث حمود ووليد حسين .

وأهمية هذا الكتاب التوثيقي والتحليلي أنه قد يكون من اول الكتب والدراسات التي تصدت لبحث وتحليل وتأريخ الحراك الشعبي الذي جرى في لبنان في ١٧ تشرين الاول من العام ٢٠١٩، واستمر لحوالي السنة وحفل بتطورات مهمة سياسية وشعبية واقتصادية واجتماعية وثقافية وأمنية وشاركت فيه فئات لبنانية من مختلف المناطق اللبنانية.

وقد أثار هذا الحراك الشعبي الكثير من الأسئلة والاشكالات حول أهدافه وإبعاده ودلالاته والجهات التي تقف خلفه والنتائج التي أدى إليها ،سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي والاجتماعي وصولا إلى الانتخابات النيابية الأخيرة وتشكيل كتلة نيابية باسم قوى التغيير والتي تشهد تطورات متسارعة يوميا.

وإضافة لكونه الكتاب الاول حول ما سماها الكتاب “انتفاضة” ولم يسمها ثورة أو حراكا شعبيا ، فقد تميز الكتاب بمنهجية علمية اعتمدت على عدة مقاربات وأساليب، ومنها نقل الشهادات من المشاركين في الأحداث إضافة إلى التحليل الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.

والكتاب يشمل مقدمة حول الموضوع ومنهجية العمل واربعة اقسام : في القسم الاول مداخل للدراسة حول مرجعيات الانتفاضة وتاريخ لبنان وطوائفه وسياسته وطبيعة النظام السياسي ، وفي القسم الثاني عرض الساحات التي شهدت تحركات شعبية من مختلف المناطق اللبنانية وفي بلاد الاغتراب، وفي القسم الثالث شهادات من مشاركين في الانتفاضة من مختلف المناطق والبيئات، وفي القسم الرابع خلاصات وتحليلات حول النتائج وأسباب الإخفاقات والواقع اليوم .

هذا الكتاب التوثيقي قد يكون أحد أهم الدراسات حول الانتفاضة، وهو يقدم مادة أولية لكل الباحثين والسياسيين ويضاف إلى ما نشر من أبحاث ودراسات ومقالات وما صدر من افلام وثائقية ،ومن المهم جدا إعادة قراءة هذا الحدث الهام في تاريخ لبنان والذي يضاف إلى سلسلة الأحداث الكبرى في هذا التاريخ، ولا يمكن إعطاء تقييم نهائي وحاسم حول ما جرى من وجهة نظر واحدة أو أحادية أو اعتبار تلك الانتفاضة مجرد مؤامرة خارجية أو أنها تحرك مرتبط بارادات من الخارج ،فهناك عوامل عديدة ساهمت في ما جرى وأدت إلى هذا الحراك الشعبي العام بغض النظر عن دخول عوامل خارجية أو حزبية أو سياسية لاستغلال تلك الانتفاضة.

وقد يكون الكتاب أحد روايات هذه الانتفاضة ،ولذا هناك حاجة لروايات أخرى ودراسات أخرى يمكن أن تساهم في الإضاءة على هذا الحدث الهام ودراسته والاستفادة مما جرى للتعاطي مع المستقبل .

شاهد أيضاً

اقامة ” المرحلة الثانية من دورة أعداد كوادر متخصصة لتعزيز التفتيش تطوعا””، بمبادرة من جمعية “الإرشاد القانوني والاجتماعي ” في بيروت

الزيات :” التعاون مستمر مع وزارة العمل لأعداد كوادر متخصصة لتعزيز التفتيش تطوعا” أقيم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أعلان إيجارات واستثمارات

اعلان

أعلانات

اعلان