بولندا والناتو يرجعان سقوط الصاروخ للدفاعات الأوكرانية وألمانيا تحذر من الاستنتاج المتسرع

رئيس بولندا: لا نرى ضرورة لتفعيل المادة الرابعة من ميثاق الناتو بشأن سقوط الصاروخ

قال الرئيس البولندي أندريه دودا اليوم الأربعاء إن الصاروخ الذي وقع في بلاده أمس الثلاثاء أطلقته على الأرجح الدفاعات الجوية الأوكرانية بشكل غير مقصود، وذكر حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) أن الصاروخ أطلقه نظام الدفاع الجوي الأوكراني لاعتراض صواريخ عابرة روسية.

وصرح الرئيس البولندي بأن بلاده (العضو في حلف الناتو) لا ترى ضرورة لتفعيل المادة الرابعة من ميثاق الناتو بشأن سقوط الصاروخ على بعد نحو 12 كيلومترا من الحدود مع أوكرانيا، وأسفر عن مقتل شخصين.

وتنص المادة الرابعة من معاهدة حلف الناتو على أن لأي دولة عضو في الناتو تشعر بالتهديد من قبل دولة أخرى أو منظمة إرهابية الحق في تقديم طلب لبدء الدول الأعضاء مشاورات رسمية للبت في ما إذا كان التهديد موجودا، وتحديد كيفية مواجهته، مع التوصل إلى قرارات بالإجماع.

وقال الرئيس البولندي إنه ليست هناك أي مؤشرات على أن الصاروخ الذي سقط داخل حدود بلاده أُطلق بشكل مقصود، واصفا الأمر بأنه حادث مؤسف، وأضاف دودا أن بلاده تجري تحقيقات بالتعاون مع حلف الناتو بشأن سقوط الصاروخ.

ليس متعمدا

واعتبر الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ اليوم الأربعاء -في مؤتمر صحفي في بروكسل- أنه لا مؤشر يسمح بالقول إن الانفجار الذي أسفر عن قتيلين في بولندا ناجم عن هجوم متعمد.

وأضاف ستولتنبرغ أن التحليل الأولي للحلف يفيد بأن الحادثة ناجمة على الأرجح عن صاروخ أطلقه نظام الدفاع الجوي الأوكراني للدفاع عن الأراضي الأوكرانية ضد صواريخ عابرة روسية.

لأمين العام لحلف الناتو: لا مؤشر على أن حادث الصاروخ في بولندا هجوم متعمد (الأناضول)

ونقلت رويترز عن مصدر في حلف شمال الأطلسي أن الرئيس الأميركي جو بايدن أبلغ الشركاء في مجموعة السبع والحلف أن انفجار بولندا نتج عن صاروخ أوكراني، وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إن واشنطن ستواصل العمل مع حلفائها مثل بولندا والآخرين جمع معلومات عما حصل أمس الثلاثاء، في إشارة إلى سقوط صاروخ في الأراضي البولندية.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزيرة الدفاع البلجيكي لوديفين ديدوندر أن نظام اعتراض الصواريخ الأوكراني وراء سقوط الصاروخ في بولندا، وأضافت الوزيرة في بيان “استنادا إلى المعلومات المتاحة، يبدو أن شظايا صواريخ روسية وصواريخ أوكرانية مضادة للطائرات ضربت الأراضي البولندية”.

ألمانيا تحذر

من جهته حذر المستشار الألماني أولاف سولتز من أي “استنتاجات متسرعة قبل إجراء تحقيق دقيق” بشأن سقوط الصاروخ في بولندا، وأضاف المستشار الألماني في مؤتمر صحفي في قمة مجموعة الـ20 المنعقدة في إندونيسيا، “كل هذا ما كان ليحدث لولا الحرب الروسية على أوكرانيا، ولولا الصواريخ التي أطلقت على البنية التحتية الأوكرانية”.

وعرضت وزارة الدفاع الألمانية دعم بولندا بدوريات جوية بمشاركة مقاتلات “يوروفايتر” (Eurofighter) الألمانية، وذلك عقب سقوط الصاروخ.

كما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن بلاده تؤكد ضرورة التزام أقصى درجات الحذر بشأن مصدر الصاروخ الذي سقط في بولندا.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سارع إلى اتهام روسيا بالوقوف وراء استهداف الأراضي البولندية، وأشار إلى سقوط صواريخ روسية في وقت سابق على مولدوفا الجارة الجنوبية الغربية لأوكرانيا.

وعقب صدور البيانات من بولندا والناتو والولايات المتحدة بشأن مصدر الصاروخ الذي سقط في بولندا، طلب رئيس مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني أوليكسي دانيلوف تمكين بلده من مكان سقوط الصاروخ شرقي أوكرنيا، مضيفا أن كييف تريد بحثا مشتركا في حادث أمس الثلاثاء بمعية شركائها.

تصريحات موسكو

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف إن خبراء عسكريين روسًا أكدوا أن صور الحطام الذي عُثر عليه في مكان سقوط الصاروخ في بولندا، تعود إلى أنظمة “إس-300” (S-300) التابعة لأوكرانيا.

واعتبر كوناشينكوف التصريحات الأوكرانية حول سقوط صواريخ روسية في بولندا استفزازا متعمدا، على حد وصفه.

وأما المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف فقال إن رد عدد من الدول على حادثة الصاروخ في بولندا يظهر أنه لا داعي للتسرع في تصريحات من شأنها تصعيد الموقف.

وأضاف بيسكوف أنه لا يرى أي ذنب لروسيا في حادثة الصاروخ، وقال إنه كان من الممكن لبولندا أن تعلن مباشرة أن الصاروخ الذي سقط في أراضيها لا علاقة له بروسيا، مشيرا إلى أن واشنطن أظهرت احترافية أكثر من الأوروبيين بشأن الحادث.

 

 

شاهد أيضاً

عبد الرازق التقى الخالصي وعرضًا شؤونًا اسلامية وأوضاع لبنان وغزة

استقبل رئيس “حركة الإصلاح والوحدة، الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق، في منزله في بلدة برقايل في …