في خمسينيته.. بيكاسو بريء من صورة الوحش التي رسمتها له بعض النسويات

بعد نصف قرن على وفاة بابلو بيكاسو، وبعد خمس سنوات من انطلاق حركة “مي تو” التي كشفت فضائح بالجملة حول العالم عن الإساءات المرتكبة في حق النساء في أوساط المشاهير، يركّز معرض جديد ينطلق الجمعة في باريس على علاقة الفنان المثير للجدل بفرناند أوليفييه، أولى شريكات حياته، خصوصا ما يرتبط بالعنف الذي شابها وبنوبات الغيرة والأنانية لديه.

ويُبرز المعرض الذي يقام في متحف مونمارتر في باريس الشهادة النادرة والحميمة لهذه المرأة التي لم تكن مواهبها ككاتبة معروفة جدا، في علاقتها ببابلو بيكاسو وفناني مجمّع “باتو لافوار” السكني الشهير للفنانين في باريس.

تشكّل الأعمال الأدبية لفرناند أوليفييه، ولاسيما مذكراتها المنشورة عام 1988، بعد 20 عاماً على وفاتها، نوعاً من حوار مع نحو مئة لوحة ومنحوتة ورسم لبيكاسو ولكبار فناني القرن العشرين الذين عرفتهم من كثب في هذا المجمّع السكني الشهير للفنانين الذي أقيم على تلة مونمارتر، على مقربة من كاتدرائية القلب المقدّس وملهى “لابان أجيل” الشهير.

تشويه الفنان

ويهدف اختيار فرناند أوليفييه موضوعاً لهذا المعرض إلى طرح مسألة “ماهية تراث بيكاسو”، على ما قالت سيسيل دوبريه مديرة متحف بيكاسو في باريس الذي يدير الاحتفالات في فرنسا في مؤتمر صحافي الأربعاء عن المعرض.

وترغب دوبريه بمناسبة الذكرى الخمسين لوفاة بيكاسو في توفير فرصة “لإعادة قراءة” أعمال الفنان بطريقة “تُخاطب الجمهور الشاب الأكثر حماسة لإعادة النظر عبر الشبكات الاجتماعية. وللقضايا المثارة ضمن ‘مي تو'”.

وأدّت هذه الحركة التي وُلدت في الولايات المتحدة في أكتوبر 2017 لتشجيع النساء ضحايا العنف الجنسي على الإدلاء بشهاداتهن إلى تحوّل كبير في العقليات في كل أنحاء العالم وإلى “تشويه” بيكاسو، على ما أقرّت به دوبريه في لقاء إعلامي معها في أبريل.

فمنذ وفاة الرسام عام 1973 في موجان في كوت دازور، رسم عدد من الكتب المثيرة للجدل صورة قاتمة جداً عنه. وصوّره بودكاست نسوي حديث مخصص لبيكاسو، يبلغ عدد متابعيه 250 ألفا لكنه لا يستند إلى أي “مصادر تاريخية” وفقاً لدوبريه، على أنه رجل عنيف ومؤذ لا يتورع عن استغلال شابات في مقتبل العمر.

وقالت ناتالي بونديل وهي من القيّمين على المعرض “بعد خمس سنوات على ‘مي تو’ ينبغي تصحيح بعض الأمور. فبدلاً من ‘ثقافة الإلغاء’ التي تميل إلى ‘شطب’ الشخصيات العامة الشهيرة بسبب سلوك في الماضي تجاه النساء بات في الوقت الراهن يُعتبر مستهجناً، يجب التحدث عن ‘ثقافة السياق'”.

ثقافة السياق

اعتبرت دوبريه أن فيرناند أوليفييه “هي في آن واحد بمثابة نظرة خام وواقعية جدا إلى وضع النساء في بداية القرن، وامرأة عاملة تولت أكثر من وظيفة ومتواضعة لكي تبقى مستقلة خارج إطار الزواج، وامرأة قوية وذكية جداً في كتاباتها وفي نظرتها إلى المجتمع والفنانين”.

وأوضحت بونديل أنها “علاقة ندية تقريبا مع بيكاسو، فقد وُلدا في السنة عينها (1881)، والتقيا في وقت لم يكن فيه بيكاسو معروفاً بتاتاً وكان يفتقر إلى كل شيء. لقد كان غيوراً ويعمل كثيراً، بلا شك، لكنه لا يشبه أبدا الصورة (السلبية) التي رسمتها عنه فرنسواز جيلو أو التي صوّرتها لاحقاً حفيدة بيكاسو، مارينا”.

ويظهر هنا بيكاسو العاشق “والحنون والمحب. لقد كان الحبيب الوحيد من هذا النوع لفرناند أوليفييه، ما يعاكس بدرجة كبيرة صورة الوحش”، وفق دوبريه.

وتعكس حياة فرناند أوليفييه، واسمها الحقيقي أميلي لانغ، الكثير من الحقائق بشأن وضع النساء في مطلع القرن العشرين. فهذه المرأة التي تخلى عنها والداها وربّتها عمتها البرجوازية، تزوجت قسراً من رجل عنيف ومغتصب، ما دفعها إلى الهروب منه.

ولدى وصولها إلى “باتو لافوار” كعارضة محترفة سنة 1901، التقت بابلو بيكاسو سنة 1904 وكانت شريكة حياته حتى 1912. وتجلّت موهبتها الأدبية خصوصا من خلال كتاب “بيكاسو وأصدقاؤه” المنشور سنة 1933، فضلا عن “ذكريات حميمة” الذي نُشر بعد وفاتها.

شاهد أيضاً

اقامة ” المرحلة الثانية من دورة أعداد كوادر متخصصة لتعزيز التفتيش تطوعا””، بمبادرة من جمعية “الإرشاد القانوني والاجتماعي ” في بيروت

الزيات :” التعاون مستمر مع وزارة العمل لأعداد كوادر متخصصة لتعزيز التفتيش تطوعا” أقيم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أعلان إيجارات واستثمارات

اعلان

أعلانات

اعلان