*مجلس الإدارة للمجلس الدولي للمرأة يزور “عامل” في الخيام*

 

*مارانديل: المجلس الدولي للمرأة منظمة نضالية من أجل قضايا النساء*

*غبريل: عامل نموذج ونقطة انطلاق لكل الحالمين بتغيير العالم*

*مهنا: نضالنا من أجل قضايا المرأة هو في صلب فلسفتنا ورسالتنا*

 

“إن عامل قد قامت على أكتاف المناضلين والمناضلات، وقد دربت وعملت خلال مسيرتها مع آلاف النساء والفتيات اللواتي يمثلن قدوة في العمل الإنساني، وهي اليوم تعمل بقيادة 1400 متفرغ ومتطوع جلهم من النساء والفتيات والشابات اللواتي يمثلن 85% من فريقنا والمحملات بقيم العدالة والإنسانية والحق والحرية، إن العمل من أجل قضايا المرأة هو في صلب فلسفتنا ورسالتنا”.

 

بهذه الكلمات استقبل د. كامل مهنا رئيس مؤسسة عامل الدولية وعضو الهيئة الإدارية الدكتور ابراهيم بيضون وفريق من المؤسسة وفد مجلس الإدارة للمجلس الدولي للمرأة (ICW) الذي حضر إلى لبنان لتنظيم اجتماعه السنوي والبحث في قضايا المرأة في لبنان والعالم، وضم كلاً من رئيسة المجلس الدولي السيدة مارتين مارانديل ونائبتها السيدة جمال غبريل رئيسة المجلس النسائي اللبناني وممثلة عامل في المجلس أعضاء هيئة الإدارة في المجلس النسائي اللبناني.

بدأت الجولة بزيارة إلى مركز عامل التنموي – الصحي في بلدة الخيام، والذي يساند أبناء المنطقة من مواطنين ونازحين منذ 40 عاماً في ميادين عدة، أبرزها الحق بالوصول إلى الصحة، رعاية المسنين، التعليم، حماية الأطفال والتدريب المهني للشباب والنساء، حيث جال الوفد في أرجائه واطلعوا على أحوال رواد المركز وأقسامه والبرامج التي يعمل من خلالها، وتولى فريق برامج التعليم والتنمية الشرح حول أنشطة التعليم التي تستهدف فئات مختلفة من المواطنين والنازحين وتتلائم مع حاجاتهم، بالتوازي مع أنشطة التوعية والتمكين الاجتماعي للنساء والفتيات لحمايتهن من كل أشكال العنف والتهميش، إلى جانب الأدوية والخدمات المتوفرة للناس والمنطقة، ومحاضرات التوعية والتثقيف.

 

المحطة الثانية زيارة لمعتقل الخيام حيث استمع الوفد لشرح حول الممارسات الصهيونية وجرائم الحرب التي كان هذا المعتقل شاهداً عليها، ومن ثم توجه الضيوف إلى مخيم مرج الخوج للنازحين السوريين الذي يضم حوالي 2000 نازحاً، حيث تفقد الوفد أحوالهم واطلعوا على نشاطات العيادة الطبية المتنقلة التي تقدم الرعاية والخدمات للنازحين، إضافة إلى باص التعليم النقال الذي يساهم في إيصال الحق بالتعليم إلى الأطفال السوريين في المخيمات المهمشة ممن يحتاجون دعماً تعليمياً يساعدهم على البقاء في مقاعد الدراسة، حيث أكد المنسق الطبي في مؤسسة عامل حسن اسماعيل أن “عامل” أطلقت برنامج العيادات النقالة في العام 1980، وهي مستمرة بالقيام بواجبها حتى اليوم، حيث شكّلت هذه العيادات أبرز الحلول الابتكارية لإيصال الحق بالصحة والرعاية لكل إنسان في لبنان، خصوصاً أبناء المناطق الأكثر تهميشاً والمخيمات واللاجئين والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السنّ، اذ توفر العيادات النقالة مجموعة من البرامج التي تتضمن الرعاية الصحية والطبية الأساسية، إضافة إلى تقديم الأدوية واللقاحات، والتوعية الضرورية حول قضايا صحية واجتماعية مختلفة، كما توفر دعماً نفسياً واستشارات اجتماعية لكل الفئات، وتتولى تحويل الحالات المستعصية إلى مراكز عامل أو الشركاء المختصين.

وقد اختتمت الجولة بغداء على نهر الحاصباني، حيث كانت كلمة شكر للدكتور مهنا حيّا فيها جهود المناضلات من كل أنحاء العالم وسعيهن لتحقيق العدالة والمساواة، مؤكداً أن عامل التي تقف إلى جانب كرامة الإنسان منذ أربعة عقود ونيف وهي مستمرة في بذل رسالتها التغييرية عبر 30 مركزاً و6 عيادات نقالة ووحدتي تعليم نقالتين ووحدة رعاية لأطفال الشوارع بقيادة 1400 عامل من جيل الشباب والشابات وذوي الخبرة المؤيدين بالمعرفة والأدوات وطبعاً الالتزام الأخلاقي والإنساني.

 

كما لفت مهنا إلى أن “عامل” تعمل عكس الثقافة المهيمنة في العالم العربي المتمثلة بالعودة إلى الانتماءات الأولية الضيقة، وشعارها الأساسي هو: كيف نعمل على تعزيز إنسانية الإنسان وصون كرامته بمعزل عن خياراته السياسية أو الثقافية أو الدينية، لأن ما يهم فعلاً هو ما يمكن أن نقوم به سوياً كبشر وهو التحدي الحقيقي.

وشكر د. كامل مهنا وفد المجلس النسائي الدولي على تخصيص زيارة للاطلاع على برامج عامل وانشطتها، معتبراً أن الرؤية المشتركة بين “عامل” والمجلس يمكن أن تتحول إلى نموذج للشراكة الندية التي يتم تسخيرها من أجل إنهاء كل اشكال العنف والتمييز والاقصاء للمرأة واستعادة دورها في صنع الحضارة والنهوض بالمجتمعات من خلال التحرر من كل أشكال الهيمنة والتمييز.

وفي كلمتها تحدثت السيدة جمال غبريل حول أهمية التعرّف على تجربة عامل” الميدانية التي نجحت في تحقيق العديد من الانجازات في المجال الإنساني والتنموي تحت قيادة فريق ملتزم من النساء والرجال، وبما يتوافق مع رؤية المجلس وقيمه، شاكرة مؤسسة عامل الدولية ممثلة برئيسها على استضافة الوفد وبناء النموذج الرائد ليكون نقطة انطلااق لكل اولئك الذين يحلمون بتغيير العالم.

من جهتها، حيّت رئيسة المجلس مارتين مارانديل جهود مؤسسة عامل والتزامها بتمكين المرأة بالقول والفعل، مؤكدة أن المجلس النسائي الدولي هو منظمة تناضل من أجل حقوق المرأة وتعمل عبر الحدود الوطنية لكل دولة من أجل القضية المشتركة، وأنه يعمل من أجل أن يكون صوت النساء في كل العالم مسموعًا على المستوى الدولي، حيث يتمتع المجلس الدولي للمرأة بمركز استشاري تابع للأمم المتحدة وممثليها الدائمين لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ومنظمة العمل الدولية، ومنظمة الأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، واليونسكو، واليونيسيف، والأونكتاد، واليونيدو.

شاهد أيضاً

لجنة الشؤون الخارجية سلمت سفراء مجموعة دول أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تقارير علمية عن آثار الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان

علامة: “سنلتقي تباعًا كل السفراء وعلى المجتمع الدولي ان يعرف لدينا فوق 87 ألف نازح …