ادباء وشعراء

إعداد وحوار الشاعرة رانية مرعي

 

أميرة الاحلام
في المواقع الاجتماعية مسجلة بإسم : maahoobbi
كاتبة ومذيعة .
اعمل في مجال الاكسسوار و تشكيل عجينة الصلصال الحراري والرسم على الزجاج وإعادة التدوير .
أعزف بشكل لابأس به على آلة الاورغ .
عشقت القاء الشعر وكتابته منذ الصغر .
أما على الصعيد الادبي فلازمني في مسيرتي الدكتور أسامة ناصر الذي لقبني بأميرة الاحساس والمهندس والشاعر أنس عداس ولقبني بأميرة البيان .
والشاعر والكاتب الدكتور جمال شحود الذي منحني لقب أميرة الحرف .
ومؤخرا الاعلامي نضال عيسى نائب رئيس تحرير مجلة كواليس لقبني بالاعلامية والشاعرة المتميزة .

لي ديوان قيد الطبع سيصدر قريبًا.

*أبدأ معك الحوار بالقصيدة التي قدّمتك للقراء ووصفتها انت ” وجه السعد ” فكانت البداية الحقيقية لك .

في البداية تحية سلام ومحبة من القلب لكِ ولجميع قراء مجلة كواليس عزيزتي  رانيا
القصيدة بعنوان ” إنه حبيبي ”
لقد حازت هذه القصيدة على الكثير من الإعجاب  وأعتمدها دائما في جميع البثوث الجديدة
حتى أنها كانت أول قصيدة نشرتها كبداية لي في مجلة كواليس .

وكيفَ لا أكتب والروح تعشقه
 والعين تشتاق والقلب له حرمُ 
أهواه والفؤاد يفيض له اشتياقا 
لكني أضعف من أن أبوح له وأتكلمُ 
وأفضّل أن أذوب من الشوق احتراقاً 
على أن أراه أمامي خائفاً متلعثمُ 
إنّه حبيبي الذي يزيد الشمس إشراقاً
 وينير ظلمة الليل حين يبتسمُ
والكلمات والحروف يصيبهما إرهاقاً 
وتخجل حين تحاول وصفه فتتكتم
فتنصب المشاعر بين يدي وتتدفق أشواقاً 
ويقفز القلم وبأناملي يتحكم
وحبري لحبه بالعشق منساقٌ
 ولا يبالي بفجوة الحب المحرمِ 
وإن نثرت له الشعر كتباً وأوراقاً 
قليلٌ على من استطاع جعل مشاعري تُترجم 
إنه حبيبي وإن ذرفت الدمع لبعده وداقاً
فا لروح تعشقه والقلب له حرمُ …

*تستعملين لقب “أميرة الأحلام ” وتخفين اسمك وصورتك لأنك كما تقولين مهتمة بالدرجة الأولى بتقديم إنتاجك الأدبي .
ألا تخشين أن يتردد البعض في المتابعة خاصة أننا في عصر الصوت والصورة والأسماء الوهميّة غير محبّذة .

واجهتني مشاكل عدة من هذا القبيل
وخصوصا” في البداية حتى أن هناك من حظرني لهذا السبب .. وبعد الدعم المعنوي من الأصدقاء وبحث وجهد وإصرار وجدت أن هناك من يبحث عن الثقافة والفن الجميل بكل تجرد وبعيدا” عن أي مؤثرات جانبية أخرى . فمن يقدر الفن الحقيقي لا يلتفت إلى المظهر او الى الإسم وكم من مشاهير غيروا اسماءهم الحقيقية كالسيدة فيروز والشحرورة صباح وكم من أدباء وعلماء لا نعرف لهم شكل أو صورة ..
كان الموضوع تحديًا لذاتي وللآخرين وأنا فخورة جداً بهذه التجربة الناجحة فكيف لي أن أخاف ولقد اثبتت نجاحي بشهادة المتابعين .
أنا أتقبل إختلاف الآراء بكل رحابة صدر ، فأنا بكل بساطة لا أجبر أحدًا على البقاء أو الرحيل.

*لماذا اخترت ” تيك توك ” تحديدًا منبرًا يقدّمك للجمهور في حين أن وسائل التواصل الأخرى قادرة على تأمين الانتشار وربما بشكل أوسع وأسرع .

بدأت بنشر القصائد والخواطر في موقع الأنستغرام  بشكل بوست وبعدها بعامين بدأت بالتسجيل الصوتي للقصائد .
ودخولي لعالم التيك توك  كان من باب العلم بالشيئ
وشاء القدر ، وتمت استضافتي على إحدى البثوث المباشرة ، أسمعتهم  إحدى القصائد التي أعتبرها وجه السعد بالنسبة لي وحين انتهيت من الإلقاء ذهلت من التشجيع والإعجاب بما سمعوا وابتدأت الرحلة وبأقل من سنة استطعت ان أثبت وجودي كشاعرة .
والفضل الأول بعد ربي يعود لأصدقائي في التكيتوك الذين آمنوا بموهبتي وكانوا الداعم الأول لي وأخص بالذكر المصمم والاخ الرائع عزيز بزاري والذي ما زال يرافق طريقي الى الآن .
التيك توك وسيلة تواصل منوعة ، عالم كامل متكامل وفرصة رائعة لمن يريد النجاح . هو منبر رائع وعالم منوع يختزل المسافات ويحطم الاختلافات ويمكن من خلاله تحقيق الأحلام والأهداف .

برنامجك الإذاعي ” مع حبي ” يلقى متابعة على تيك توك .
حدثينا أكثر عن المواضيع والفقرات التي يتضمنها .

برنامج مع حبي هو البرنامج الاول لي في الإذاعة ويُقسم إلى فقرتين الأولى بعنوان على ورق الورد أطرح فيها مواضيع عاطفية واجتماعية واستقبل اتصالات المستمعين للنقاش ..
أما الفقرة الثانية والأهم بالنسبة لي هي فقرة أميرة والأحلام وقد استضفت شخصيات ومواهب متنوعة فنية وأدبية .
أما في شهر رمضان الكريم فكنت حريصة على أن أقدم شيئًا مختلفًا .فألّفت قصائد فيها ألغاز والحل مأخوذ من القرآن الكريم واستضفت في آخر الفقرة شيخًا يكشف الحل ويشرح عن سبب ذكره في الكتاب المكنون .

 

*القصيدة هي صوت الشاعر بل هي نبضه الذي يعانق القلم .
ما هي الرسالة التي تحملينها وتقدمينها للمتابعين وأصبحت إن صح التعبير هويّتك الشعريّة .

في ظل هذه الظروف التي نعيشها في لبنان وفي بعض الدول العربية المنكوبة تراكمت الهموم وتلاشت الأحلام
أحاول أن أذكر نفسي وأذكر المتابعين بكتاباتي أن مع العسر يسرا وأن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .
كما أني أحاول الترفيه عنهم وأوصل لهم رسالتي بأي طريقة كانت فكاهية أم جدية شعرية أم نثرية او حتى ديو فلقد تعاونا انا وزميلي الكاتب خالد البوريني على كتابة قصائد حوارية فكاهية ناقشنا فيها مواضيع إجتماعية .
عزيزتي رانيا أنا أعشق الإنسان وأسعى لتنبيهه بأنه أفضل المخلوقات وأقواها بعقله . كما أحاول قدر المستطاع نشر البسمة والأمل على ملامح اليأس والإحباط ، لعل كلمة تعبر عن مشاعرهم أو نصيحة تفيدهم أو موقف يضحكهم ويخفف عنهم الآم الواقع .

أما بالنسبة لهويتي الشعرية فأنا لا أحب أن أصنف إطلاقا بل أفضل أن يكون أسلوبي مختلفًا ومميزًا .
فأحياناً أكتب أعمق المعاني وأحياناً أخرى أطفو على سطحها .. ما يهمني هو أن تكون كلمتي صادقة وأن أترجم اللحظة التي أججت مشاعري ودفعتني للكتابة فإحساسي من يسحب القلم ليدي وليس العكس . فربما في العيد أبكي وفي المأساة أضحك وفي الهدوء أثور …

*-اذا أردت تقديم شكر لشخص محدّد رافقك في مسيرتك وكان المرشد الأمين الذي تابعك منذ البدايات .
إلى من تتوجهين وماذا تقولين له ؟

في البداية أشكر ربي على أنه منحني هذه الموهبة  وبعدها لروح معلمتي رحمها الله وهناك العديد من الأشخاص الذين شجعوني على إبراز هوايتي كالعائلة والأصدقاء بعد ان كشفت السر لهم
ولكن هنالك شخص (اتحفظ عن ذكر اسمه ) سبق ونصحني أن أظهر قوتي للعالم وكان الداعم المعنوي الأكبر لي للإستمرار  في الكتابة وأهدي نجاحي له .

*-مجتمعاتنا تعرضت لعقود كثيرة من التضليل .
كيف يساهم المثقف في نشر ثقافة المعرفة والحقيقة من دون الاستسلام للترهيب؟

كل شي ممكن تحقيقه بالإيمان والسعي والإصرار .
فكما تعلمين عزيزتي طريق الصح صعب لكنه ليس مستحيلًا ومن يتقِ الله يجعل  له مخرجا” ويرزقه من حيث لا يحتسب .
أنا أحارب الفساد بكل ما تحمله الكلمة من معاني وعلى جميع الأصعدة . الفساد الوطني ، الفساد الفكري ، الفساد العاطفي …
أحلم أن يعود الفرد منا إلى  فطرته وأن يعلم رسالته على الأرض وبأن يفيد المجتمع بخبرته وأن ينظر لأخيه الإنسان كإنسان .

وإذا اختار الإنسان طريق الصواب عليه أن يتحلى بالصبر والإرادة القوية فيبدأ على ترويض نفسه اولا ً فيكظم الغيظ ويرتقي بالأخلاق الحميدة  ويحترم رأي الآخر من دون اللجوء للتجريح أو للإساءة .
ولكي نسمو بمجتمع مثقف يجب علينا أن نكون قدوة جيدة للآخرين . وعن نفسي ما زلت أتعلم الى الآن وأسعى الى تطوير ذاتي دائمًا .

*من وصايا الكاتب السوري فادي عزام لإبنته:
” إذا تعرضتِ لإبتزاز بحجّة الفضيحة أفضحي الفضيحة .”
ما هي كمية الجرأة التي يمتلكها قلمك لتقويم أي اعوجاج حتى ولو أجمع عليه الكثيرون .

أنا أكتب مشاعري ، آرائي ، إحساسي، بكل شفافية
وحين أرى الظلم يتفاقم أحمل سلاحي الأبيض فتارة أشكو وتارة أتمرد..
لقد تميزت بصراحتي وفي المقابل أعتبر حدوث أي شيئ هو خير فأبحث عن الخير من داخل الأزمة .
أنا لا اندم ، أنا أتعلم ولدي الثقة الكاملة بربي أنه على كل شيءٍ قدير واستطعت الى حد كبير مواجهة أكبر مخاوفي وإن أخطأت في بعض تصرفاتي أو قراراتي فجلّ من لا يخطئ .

*-أترك لك الختام مع قصيدته  تهدينها لقراء  كواليس .

في الختام أود أن أشكرك سيدتي الكريمة والأستاذة الراقية رانية مرعي  على هذة المقابلة الرائعة وأن أهنئك على ذكائك  في طرح الأسئلة التي جعلتني أغوص في أعماق تفكيري بل وأتعرف على نفسي أكثر .. كما أشكر السيدة الفاضلة الأستاذة فاطمة فقيه رئيسة مجلس إدارة مجلة كواليس  والأستاذ نضال عيسى نائب رئيس التحرير  على دعمهم الدائم وثقتهم الكبيرة بي .
وأتشرف أن أقدم لمجلة كواليس وأنا من خلف الستائر ..
قصيدة:

من خلف الستائر

أنا اثق أن الله لن يكسر لي خاطر ْ
ولهذا أبتسم وأعود كي أثابر
من يهديني السلام فبالسلام أبادر
ومن يريد الرحيل أدعه يغادر
من يريد الحرب أهديه الخناجر
لكن عليه حتما” أن يحصي الخسائر ..

في الحب ضعيفة ودمعي غائر
وفي الحق قوية أناقش وأشاجر
أتمرد وأواجه بطش أي جائر
لا أرهب الوحدة أو درب المخاطر
فمنذ نعومة أظافري أكافح وأعافر
أجهّزُ للمستقبل وأسعى في الحاضر
لا أعرف الفشل بل أحاول وأغامر
فأقع .. وأقف .. وطريقي أباشر ..

في بئر في كهف أو من خلف الستائر
مخيلتي واسعة فبمكاني أسافر
في جعبتي أحلامٌ وأقلامٌ ودفاتر
أكتب ما يحلو لي من شعر وخواطر
وأرسم النجاح برماد السجائر
فأنا أثق أن الله لن يكسر لي خاطر
ولهذا أبتسم وأعود كي أثابر .

أميرة الأحلام

تحية كواليس

يبدو ان الحب زاد اميرة الاحلام الذي منه تهدي المحبين جرعة امل ولون حلم  لتبقى حديقتها مزهرة بالجمال

اميرة الاحلام تحب الالغاز شكلا واسماً وقد يكون السبب انها تريد ان يرتبط جمهورها بانتاجها الفكري. وهذا جميل وجميل جداً ان تبقى لغزاً خالياً من المحفزات التي تبقى الاميرة حلماً

شكرا الغالية رانية على هذا التنوع في اخبار ضيوفك المرحب بهم دونما نكتشف بمعيتهم سر الكلمة وروعة البوح🌹🌿

شاهد أيضاً

ميقاتي: إبعاد “الوطني الحر” عن وزارة الطاقة مدخل للإصلاح الحقيقي

أكد المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي أنه “رداً على ما ورد في تقرير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أعلان إيجارات واستثمارات

اعلان

أعلانات

اعلان