اللؤلؤة… رمز النقاء والطهارة

اللؤلؤ الصناعي يحتل مركزاً هاماً

أحمد فقيه

اللؤلؤة.. رمز للنقاء والطهارة

    تعتبر اللآليء من أقدم الأحجار الكريمه وأعظمها انتشاراً في العالم أجمع. وبعكس المعادن الثمينه المستخدمة من خامات أو حجارة والتي تستلزم القطع والصقل، فقد جاءت اللآليء بشكلها الجميل جاهزة التشكيل، وقد استطاع قدماء الشعوب استعمالها كما هي دون أي تصنيع.

 

اللؤلؤ يسبح الخالق

   وقد عرفت اللآليء في منطقه الشرق الأوسط منذ اكثر من 3500 سنه قبل الميلاد، إذ كان الناس يكتزونها باعتبارها ممتلكات بالغة القيمة، وسطروا الملاحم حولها كرمز للنقاء والطهارة بالإضافة إلى ما تحمله من سحر وجاذبية.

    ومن خلال العمليات التجاريه والاقتصادية في الهند عبرت هذه اللآليء وعرفت طريقها الى المجموعات الملكيه في كل من الهند وفارس، ومصر.

اللؤلؤ.. يحتل الدرجة الأولى قيمة

في اليونان

    كانت قيمة اللؤلؤ عالية جداً لدى القدماء، وقد بلغت حُمىاللؤلؤ أوجها في روما القديمة حيث سجل أحد المواطنين أن الجنرال “فيثيليوس” دفع مصاريف حملة كاملة من خلال بيع قرط واحد من حلي والدته اللؤلؤية. كما ظهر في المخطوطات اليونانية القديمة أن الؤلؤ في القرن الأول قبل الميلاد كان يحتا الدرجة الأولى في القيمة من بين جميع الحلي والمجوهرات وغيرها من الأشياء الثمينة.

 

أغلى عشاء في التاريخ

    ومن الطوائف التي يذكرها التاريخ أيضاً أن “كليوباترا” ملكة مصر، تحدت “أنطونيو” القائد الروماني، بأنها تستطيع أن تقدم له أغلى عشاء في التاريخ، وذلك بأن سحقت له قرطها اللؤلؤي ومزجته بالشراب المقدم للضيف العزيز، وبذلك كسبت التحدي. وعادة تناول اللؤلؤ بعد سحقه ومزجه بالشراب لدى بعض الاثرياء لا تزال حتى يومنا هذا. إذ يقال أن البعض منهم يمارس هذه العادة صباح كل يوم، وأن هذا ما اكسبهم حيوية ونشاطاً دائمين رغم تقدمهم بالسن. ومن هؤلاء”ميكيموتو” الذي يعتبر أبو صناعة اللؤلؤ المستنبت والذي توفي عام 1954 عن عمر يناهذ 96 عاماً، والذي يؤخد عنه قوله: ” الفضل في صحته الجيدة و عمره الطويل يرجع إلى اللؤلؤتين اللتين إبتلعهما كل صباح”.  هذا ويعمل فرع الصيدلة في شركته الأن على طحن الللآليء، تصنيعها على شكل أقراص دواء لحالات الحمل، الضعف الجسدي، وتسوس الأسنان، وضعف العظام، والحموضه المعدية، والحساسية و غير ذلك. هذا، و المعروف عن ميكموتو أنه كان بارعاً جداً في فنون التجارة والاستعراض. لقد عمل على استنبات المحار بالملايين، وقابل الامبراطور، و طور اشكالاً لؤلؤية عجيبة للغاية، منها ما يشبه التضاريس الطبيعية، أو النصب التذكاريه. وقد جاهد وعمل باصرار متواصل لإثبات أن ما ينتجه من لآليء هي مثيلة للآليء الطبيعية.

 

عقد من اللؤلؤ… أم عمارة شاهقة؟

 

و تقول المصادر ومنها مجلة تايم”timeالأمريكيه:

      وصلت قيمة اللآليئ إلى أوجها في العصور الرومانية الغابرة، أما في القرن الحالي فقد كانت أعلى قيمة لها في العشرينيات من القرن الماضي وذلك بعد أن وضعت الحرب العالمية أوزارها، وتبدلت الأحوال، فبدأت النساء تتسارع في تزيين أنفسهن بكل ما أمكنهن من امتلاك اللأليء. ومما يذكر ذلك الوقت أنه كان بالإمكان إستبدال عمارة شاهقة بعقد او عقدين من الآليء حسب كبر ونوعية كل منها. فقد كان تقدير قيمة العقد في ذلك الوقت بحوالي نصف مليون دولار.

    ولكن بعد انهيار اسواق الاسهم العالمية في الغرب سنة 1930 إنهار معها سوق اللآليء وهبطت أسعارها الثمينة لذلك. وتراجع الرخاء إلى أن جاءت الحرب العالمية الثانية، فكان من نتيجتها أن أوقف انتاج اللآليء الطبيعية، ولم تعد تلك اللآليء إلى قيمتها السابقه، إذ تحول العالم بعد الحرب العالميه الثانية إلى اللآلي المستزرعة.

 

عقد اللؤلؤ يضيء الأجواء والانفس.

البحرين… مركز استخراج وتصنيع اللؤلؤ

    طوال الآلاف من السنين، وإلى أن حلت عمليات استخراج النفط محل صيد اللؤلؤ بعد الحرب العالميه الثانية، كان الخليج العربي ينتج النسبة العظمى من احجار العالم الكريمة المستخرجة من المياه المالحة، وكانت جزيرة البحرين، التي تعج بآلاف الغواصين المحترفين، هي مركز هذه الصناعة العريقة.

اللؤلؤ الصناعي.. يحتل الصدارة

    في مطلع القرن الماضي استطاع ثلاثه من اليابانيين، كل على حدة، أن يكتشفوا في نفس الوقت تقريباً. اسرار استزراع اللؤلؤ، والذي أدى بدوره إلى قيام صناعة بأكملها، والقضاء تقريباً على الصناعة القديمة، وهي الغوص على اللؤلؤ الطبيعي. وهؤلاء الثلاثه هم: “تاتسو ميزي”، “توكيتشي نيشيكاوا” و”كوكيتشي ميكموتو”، وهو الأشهر في هذه الصناعه في العالم قاطبة. وكانت فكرة الإستنبات هي عملية محاكاة الطبيعه، وذلك بإثارة المادة الحيويه للمحارة التي تعزز المادة اللؤلؤية، وذلك بحقنها بذرات دقيقه جداً. ولدهشة الجميع، أنه أمكن إنتاج لآليء مستديرة الشكل.

 

 

مواصفات تحدد قيمه اللؤلؤ المستنبت

    هناك خمس مواصفات هامة تحدد قيمه ونوعيه اللؤلؤ المستنبت. هذه المواصفات هي البريق ودرجته، الحجم، اللون، الشكل، والسطح.

    البريق، هو عبارة عن توهج داخلي في العمق، وهذا لا يوجد إلا في اللآليء الحقيقية سواء كانت طبيعية أو مستزرعة. إنها تعطي اللؤلؤ حياة. ومن أجل التحقق من هذا البريق، يجب النظر إلى اللؤلؤة في الأماكن الظليلة وليس الأماكن التي يكون فيها الضوء قوياً وذلك للتمييز بين بريق العمق، وبريق السطح.

    وبصورة عامة كلما كانت اللؤلؤه اكبر كلما كانت قيمتها أعلى، ولكن لؤلؤة صغيرة وذات بريق عال، أعلى قيمة من اللؤلؤة الكبيرة ذات بريق خافت، أو بدون بريق. وتتميز اللآليء المستنبتة بألوانها المتعددة، فمنها الوردي، الابيض، الكريمي، الفضي، الأزرق، والأسود. واللآليء المستنبته الجيدة، تكون الوانها متساوية الإنتشار وليست على شكل لطخات غير انسيابية.

    وبالنسبة للون يجب اختياره ليتناسب مع طبيعة وبشرة الفتاة. فاللون الوردي يفضل للشقراوات، والكريمي لذوات البشرة السمراء. وكما أن هناك ألواناً متعددة، فهناك كذلك أشكالاً مختلفه. قليل من اللآليء الطبيعية أو المستزرعة تأتي بشكل متناسق تماماً. وعلى أية حال، فكلما كانت اللؤلؤه قريبة من هذا التناسق،  كلما كانت قيمتها أعلى.

اللآليء المستنبتة ذات القيمة العالية، تبدو ملساء، مستوية، وهذا معيار يدل على أنها من صنع الطبيعة، أي ليست تقليدية. لذلك تجنبي اللآليء غير منتظمة التشكيل، أو التي يظهر بها تشققات أو عتامات.

اللآليء المستزرعة للجميع

    والآن الجميع يمكنه الاستفاده والتزين باللآليء المستزرعة. فمنها تصنع العقود، الاقراط، الأساور، الخلاخيل، دبابيس الشعر، وحتى أزرار القمصان ومشابك ربطات العنق للرجال تدخل في هذه الصناعة.

الماس.. رمز للحب الرومانسي

    منذ القدم، والناس ينظرون إلى الماس على أنه رمز للحب الرومانسي وذلك لما يتمتع به من جمال أخاذ، ولقيمته العاليه وقدرته على الصمود والبقاء. ولذلك فالكثيرون يعتبرون الماس هدية لاتضاهي في المناسبات والأعياد. وهدايا الماس تنفع لجميع الأعمار، للأم، للأب، للشباب الصغار، وحتى للأجداد.

كم هي تكلفة خاتم الخطوبه الماسي..

    من البديهي أن الماس ليس رخيصاً، ولكن أولئك الذين يبحثون عن القيمه يعرفون أن معظم الأشياء تذهب وتندثر بعد شرائها بفترة، بينما الماس يبقى مرافقاً للزمن. لذلك هؤلاء الناس. يرون أنه مهما كان الماس غالياً، فهو رخيص. وإذا كان خاتم الخطوبة من الماس، فهو بطبيعة الحال سيبقى مرافقاً للزوجين مدى حياتهما، ورمزاً لحبهما.

مواصفات الماس الجيد

    وإذا عزم العروسان على أن يكون خاتم الخطوبه من الماس، فلا بد أن يتذكرا بعض الأمور عن الماس الجيد والماس الرديء. وهذه المواصفات ثلاث، هي:

1- ) القطع: فالماس يقطع إلى أشكال متعدده متأثراً بطبيعه الحجر الصلب. والماس ذو القطع الجيد، أكثر قابليه لمعالجة الضوء، وبذلك يحدث انعكاسات وومضات أكثر.

2 ) اللون: يوجد الماس وبه مدى معين من الألوان، ولكن أفضل الألوان للماس هو ألا يكون به لون على الإطلاق. فالماسه الصافيه تماماً، والخاليه من أي لون، هي التي تسمح للضوء بالمرور بها ثم التوزيع على شكل قوس قزح.

3 ) النقاء: معظم الماس يحتوي بداخله على دقائق صغيرة جداً من الشوائب، ولكن كلما كانت هذه الشوائب أقل، كلما سمحت بمرور الضوء اكثر، وكلما كانت الماسة أجمل.

4 ) وزن القيراط: يوزن الماس بالقيراط. والقيراط يقسم إلى 100 نقطة. ولذلك الماسه ذات 50 نقطة هي ماسة تزن 50 قيراطاً.

    

   

شاهد أيضاً

النائب الحاج محمد رعد: “حساب القناصين لحاا … وللغدر القوٌاتي حسابه”

  مصطفى الحمود *حساب القناصين لحال.. وللغدر القوّاتي حسابه.. لن نندفع لحرب أهلية ولن نهدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.