《ستعود للعيدضجّة》

رداح عسكور

-1-

بعد انتظار ولهفات اللقاء
عدْتَ وأنت متّهم
تهمتُك كبيرة
نسَيْت الأطفال .
سمحْتَ للحزن أن
يختلس الابتسامة.
جعلت الكآبة تتأرجح
تزهو بلا ملامة.
تذكّر يا عيد
كيف اعتدْنا انتظارك؟!


-2-
لن أترك الآهات
تمتدّ إلى كياني
سأغزل من أجلكم من
الكلمات وشاحات للحياة
لعلّني أحيي القلوب
وسأعيد للعاشقين
الصبوة، والدله ،
والوله ….بلا قيود

وساكون لهم حضناً
وعلى عرشي يرقّصون
القلوب، وقد كانت تُحتَضَر


-3-
ما أجمل أن
تعود كما كنْتَ
فنعيش النهار بنبض
الحياة
وفي الليل تتّقد الأشواق
وتتبعثر الآهات
في كلّ لقاء مُنتَظَر
ويبقى للحياة ، لكلّ
لحظة، لكلّ صبح، وصباح فيها
صدى يحيي الجماد .
ويصبّ في الأرواح البياض
وتعود الدنيا تزهو
وتعود يوماً يُنتَظَر
ويعود لك، للعيد
ضجّة بكلّ لهفة نعيشها، نحياها
بالسرور، بالحبور
وبنبض الهلال
والعتمات تتبعثر، تهرول
من نفس البشر، كلّ البشر.

شاهد أيضاً

<><>جبل الشيخ<><>

بقلم خالد سويد ياجبل الشيخ .. ياشيخ كل الدنيبعزك ربينا وكبرنا ،سني عن سني وعينا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.