سحر إيطاليا يتجسّد بمجموعة زهير مراد كوتور 2021

هاجر حاتم

المجموعة الأولى التي يطلقها مصمم الأزياء اللبناني العالمي زهير مراد منذ بداية الجائحة، حيث اشتقنا لنشاهد الفساتين الفخمة، والتطريزات الرائعة، والألوان المميزة، من دار زهير مراد.

ويبدو أن الجائحة جعلت من السفر مصدر إلهام كبير للمصمم اللبناني، فمثلما شاهدنا عرض ريزورت 2022 يسافر بنا إلى لندن في فترة الستينيات، هذه المرة سافر بنا إلى إيطاليا، تحديداً مدينة البندقية.

ألهمت مدينة البندقية بسحرها، وجمال شوارعها، والأجواء الرومانسية الموجودة بها، زهير مراد بالكثير من الأفكار لمجموعته هذا الموسم، كوتور شتاء 2021، خاصة أن إيطاليا كانت من البلاد التي يقضي مراد فيها الكثير من الوقت أثناء الجائحة، إضافة إلى باريس ومقر إقامته بيروت.

العرض بمثابة كرنفال للاحتفال 

انطلق العرض من باحة مدرسة Lycée Louis-le-Grand، وهي إحدى المدارس الثانوية التاريخية المرموقة التي تقع في باريس، حيث شاهدنا العارضات يسرن بالفساتين المبهجة، والتفاصيل الفخمة، وكأن العرض يشبه أحد الكرنفالات الاحتفالية التي كانت تشتهر بها مدينة البندقية قديماً.



الكريستال والأقمشة الفخمة أساسية بالمجموعة

عوّدنا زهير مراد على اعتماد الخامات الفخمة بتصاميه كالتفتا، والحرير، والستان، والمُخمل، وفي هذا العرض لاحظنا تركيز إضافي على تصاميم مطرزة بالكريستالات، المستوحاة من الثريات، التي نتوقع أن مراد استلهمها من القصور والمتاحف التاريخية بالمدينة.

مهرجان ألوان عصري 

من اللافت للنظر، مهرجان الألوان الذي شاهدناه بالمجموعة، ما بين الفساتين البراقة باللون الأحمر، والتصاميم الذهبية، وكذلك اللمسات الناعمة لدرجات اللون الأرغواني، إضافة إلى الأسود الفخم الذي كان حاضراً بقوة في تلك المجموعة.

عروس زهير مراد

عبّرت العروس عن الأجواء الكرنفالية التي شعرنا بها منذ بداية العرض، لينتهي بهذا الموديل الجذاب لفستان الزفاف، اعتمد فيه على قصّة السندريلا من وحي الأساطير الخيالية لمدينة البندقية، مع تطريزات الكريستالات كبيرة الحجم، والخيوط اللامعة المتدليّة على الأكتاف، وأكمل اللوك بطرحة طويلة من التول الفخم، إضافة إلى ماسك الوجه البراق المصنوع باحترافية.

إكسسوارات عرض زهير مراد كوتور 2021

جاءت الإكسسوارات أكثر بساطة، ركز فيها بالطبع على حزام الخصر الذي زيّن غالبية التصاميم، مع إكسسوار معدني أنيق، إضافة إلى الصنادل المفتوحة بتصميم بسيط جداً ليتماشى مع الفساتين الفخمة.

كما لفتنا تلك التصاميم المخملية لبوتات الساق القصيرة، التي اعتمدها مع التصاميم المخملية من قماش الفيلفت، لإطلالة تذكرنا بسحر إيطاليا وفخامة مدينة البندقية.

شاهد أيضاً

<><>جبل الشيخ<><>

بقلم خالد سويد ياجبل الشيخ .. ياشيخ كل الدنيبعزك ربينا وكبرنا ،سني عن سني وعينا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.