8 آذار اليوم العالمي للمرأة

الأمين العام للمنظمة العالمية لحقوق الإنسان السفير الأممي علي عقيل خليل..

“يؤسفنا جدا ويحزننا بأننا في العام 2021م المرأة ما زالت تتعرض لابشع أنواع انتهاكات حقوق الإنسان من العنف الجسدي إلى العنف الاسري إلى الاغتصاب إلى القتل إلى التهميش من قبل المجتمع.
وصولا إلى استغلال الفتيات في موضوع الدعارة والتسول في الشوارع..
المكان الوحيد لهؤلاء المتسولات هي المدرسة والبيت اي (المنزل)…

ما يزال العنف هو المعيار السائد في وطننا العربي وأفريقيا وبعض الدول في غرب أسيا منذ ما يقارب الأربعين عاما وما زالت المرأة تتحمل كل أنواع الظلم والاطهاد وقد ازداد في السنوات الأخيرة وخاصة مع ضهور التنظيمات التكفيرة حيث تعرضت المرأة للقتل والاغتصاب والعنصرية والعبودية والأسر والمعاملة السيئة وتم عرض البعض للبيع وفتيات تحت السن للزواج..
وخاصة ما سمي (بزواج النكاح) ووقف العالم يتفرج دون اي مساعدة سوى الادانة.
هؤلاء النساء هم الذين يتحملون صعوبة الحياة ويدفعون ثمنها.
وفي فلسطين هناك الآلاف من الاسيرات في سجون العدو الصهيوني ومعظمهم دون محاكمات.
وفي اليمن مأساة المرض والجوع ولاسيما مرض الكوليرا الذي ذهب ضحيته مئات الالاف ..
وفي العراق خاصة الايزيدات الذين تعرضوا للقتل والاغتصاب وهجرو نتيجة الحرب.
وفي سورية حيث تفققت أسر بأكملها نتيجة الحرب وتم استغلال الفتيات وبيعهم في صفقات للزواج لمن يكبرهم بسنوات طويلة وبعد استغلاهم تم طلاقهم.
وفي لبنان تم قتل عدد كبير من النساء من قبل أزواجهم نتيجة العنف الاسري وذلك بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة.
من هنا ندعو باسم المنظمة العالمية لحقوق الإنسان في ال WSA كافة الأطراف إلى وقف العنف و حماية النساء وإصدار قوانين تعطي هؤلاء حقوقهم، وخاصة في لبنان حيث لا تسطيع الأم المتزوجة من اجنبي من إعطاء أولادها الجنسية.
آن الأوان لكي يحصل نساؤنا في لبنان والعراق واليمن وَسورية وفلسطين ومصر وليبيا وصولا إلى الهند وباكستان وغرب اسيا وأفريقيا على الراحة التي يستحقونها كثيرا. آن ألاوان لأنهاء العنف وإلى الأبد في منطقة ما برحت تدفع ثمنا باهضا منذ احتلال فلسطين .”
لأن المرأة هي الام والأخت والزوجة والابنة..
وإذا كنا نريد بناء مجتمع سليم فعلينا بالمرأة..
كل عام وكل نساء العالم بخير وأمن وأمان .

شاهد أيضاً

عبد الرازق التقى الخالصي وعرضًا شؤونًا اسلامية وأوضاع لبنان وغزة

استقبل رئيس “حركة الإصلاح والوحدة، الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق، في منزله في بلدة برقايل في …