الوهم الذي يباع…….؟!؟!؟

حسام حمود

إذا كان من الممكن بيع الأوهام بشكل جيد، فنحن لم نعد بحاجة إلى الرياضيات والفيزياء، وهو ما تمتلكه وسائل الإعلام اليوم، إذا أظهرت الحقائق عندما أنظر إلى سعر البيتكوين وقارنته بالواقع، فأنا أرى مدى ضخامة الكذبة إلى اي حدود يسمح ان تكون أعمى وغبي لتقبل ذلك؟!؟!؟!؟!…….

في إي عالم مجنون أصبحنا اليوم، حتى أصبح العالم يتعامل ويتقبل بالوهم، و حتى لا يستعمل ابسط الاشياء المنطقية بالتحليل، وإن دل هذا على شيءٍ فهو يدل على مستوى كبير من انعدام الثقة بالنظام الاقتصادي العالمي و مجمل خبراء الآقتصاد، لا بل ممكن القول انه حتى علوم الرياضيات و الفيزياء و المنطق سقطت امام التضليل الاعلامي و إنهيار الضوابط بظل الراسمالية المتفلتة بالأسواق.
عندما نصل لهذا المستوى نعود نحن لأصول القواعد الاقتصادية الصحيحة، بالنهاية لا يصح إلا الصحيح و لو كثر المجانين.

شاهد أيضاً

احتيال و”بيع” زبائن في المصارف !

كتبت “الأخبار” رغم انتهاء المهلة الممنوحة للمصارف من أجل تكوين سيولة في الخارج بنسبة 3 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.