يومًا ما..

بقلم التشكيلية باسمة عطوي…

يوماً ما سنسير في زاويةٍ مستديرةٍ تنير عقولنا، وتفتح لنا جماجمَ كنت صدئةً لانعدام ِ صلاحيتها، تكتبنا بنارٍ وماءٍ وما اصلُنا الا تراب، منه تبنى هياكلنا، وبه تتصدع جباهنا، نحن ُ حفنةٌ من غبارهَ، التحفنا جدارهُ فكنا كهيئةَ مفرداتٍ كتبت على دفترٍ بغير روابي، فصلتنا وقسمتنا كشطوطٍ مرت بها بحارٍ ونامت عند ناصيتها، تصارعنا وتقتلنا رقصةُ افاعي، خطت على جيدها سنون ولت بغيرِ بدايةٍ، آلمتنا ذكرى على غير هدفٍ فدمعت قلوبنا لرؤيتها، نحنُ شموعٍ كسيرةٍ تقف في ظلامٍ منير، تربكنا رؤيةً مشعةً من عيونٍ مات فيها فرحٍ مكنون، داخل قلوب عجنها وسكبها عاشقٍ ملهوف، عاش بغير عقله حتى استباحت نظرتة حلمٌ مجنون،

شاهد أيضاً

كتاب الأمنيات (قراءة في قصيدة الشاعرة رانية مرعي)

حين أهديك كتابي.. تيقّنْ أنّك منّي بمنزلة الروح..حين تشاركني صفحاته..ستكتشف الأنثى التي اختبأت وراء الكلمات..وحدك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.