شـركـة اسـرائـيـلـيـة لـلـدعـايـة الـسـيـاسـيـة مـتـهـمـة…

 

‏شركة Stoic الإسرائيلية، وهي وكالة متخصصة بالدعاية والترويج السياسي، تستخدم الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل لترويج الدعاية الاسرائيلية والتأثير في الرأي العام والسياسيين والانتخابات في عدة دول.

‏🔸🔹

*شركة Stoic استخدمت حسابات مقرصنة وأخرى وهمية في حملتها*

‏كشف تقرير نشر في صحيفة “واشنطن بوست” أن شركة Stoic ، استخدمت تقنيات الذكاء الاصطناعي لمحاولة التأثير على الرأي العام في عدة دول، خاصة فيما يتعلق بحرب غزة وتوفير الدعم للجيش الإسرائيلي.

تقرير “الواشنطن بوست” استند الى معلومات من شركة OpenAI كشفت أن الشركة تستخدم تقنياتها لإنتاج منشورات مؤيدة لإسرائيل تتعلق بحرب غزة.

‏وأن هذه المنشورات كانت موجهة إلى أشخاص في كندا والولايات المتحدة وإسرائيل.

‏كذلك الأمر بالنسبة لشركة “ميتا” التي اتخذت سلسلة من الإجراءات تجاه حسابات تديرها شركة Stoic…

منها إزالة 510 حسابات على فيسبوك و32 حسابًا على إنستجرام، *وإوضحت “ميتا” أن:*

‏- بعض هذه الحسابات كانت مخترقة (أي مسروقة) ، بينما كانت أخرى لأشخاص وهميين.

‏- كانت هذه الحسابات تعلق على صفحات شخصيات معروفة أو منظمات إعلامية، متظاهرة بأنها طلاب جامعيون أمريكيون مؤيدون لإسرائيل، أو أمريكيون من أصل أفريقي وغيرهم.

‏- دعمت التعليقات الجيش الإسرائيلي وحذرت الكنديين من أن “الإسلام الراديكالي” يهدد القيم الليبرالية في كندا.

‏- لم تحقق هذه العملية نجاحًا كبيرًا، حيث جذبت فقط حوالي 2600 متابع حقيقي.

‏🔸🔹

*إسرائيل تستهدف سراً أعضاء الكونجرس الأمريكي*

‏كشف مقال نشرته “النيويورك تايمز” عن حملة تأثير سرية نظمتها وزارة إسرائيلية استهدفت أعضاء في الكونغرس والرأي العام الأمريكي، مستخدمة حسابات مزيفة ومواقع إخبارية وهمية لدعم موقفها في حرب غزة.

مما يثير تساؤلات حول مدى تدخل إسرائيل وتأثيرها في السياسة الأمريكية.

*وقد كشف تقرير “النيويورك تايمز” أن:*

‏- وزارة الشتات الإسرائيلية قامت بتنظيم وتمويل حملة تأثير سرية تستهدف أعضاء الكونجرس الأمريكي والرأي العام الأمريكي، بهدف دعم أفعالها في حرب غزة.

‏- الحملة، التي بدأت في أكتوبر وتستمر على منصة X (تويتر سابقاً)، استخدمت مئات الحسابات المزيفة على X وفيسبوك وإنستجرام لنشر تعليقات مؤيدة لإسرائيل.

‏- ⁠ركزت الحملة على أكثر من عشرة أعضاء في الكونجرس، معظمهم من السود والديمقراطيين، مثل هاكيم جيفريز وسيناتور رافائيل وارنوك.

‏- ⁠تم استخدام ChatGPT لإنشاء العديد من المنشورات، كما تم إنشاء ثلاثة مواقع إخبارية مزيفة باللغة الإنجليزية تنشر مقالات مؤيدة لإسرائيل.

‏- تم تكليف شركة Stoic، وهي شركة تسويق سياسي في تل أبيب، بتنفيذ الحملة بميزانية تقدر بحوالي 2 مليون دولار.

‏- ⁠ ⁠هذه أول حالة موثقة لحكومة إسرائيل تنظم فيها حملة للتأثير على الحكومة الأمريكية، مما يشير إلى المدى الذي كانت إسرائيل على استعداد للذهاب إليه لتغيير الرأي الأمريكي حول الحرب في غزة.

‏🔹🔸

*الشركة الاسرائيلية تدخلت أيضاً في انتخابات محلية في⁧ الهند*

‏كذلك كشفت شركة الذكاء الاصطناعي الكبرى OpenAI، عن معلومات صادمة، مفادها أن شركة STOIC، ومقرها إسرائيل، حاولت التدخل في انتخابات Lok Sabha الجارية في الهند…

من خلال نشر الذكاء الاصطناعي الذي ولّد معلومات مضللة حول حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم.

علماً أن علاقات ممتازة تربط بين اسرائيل والحكومة الحالية في الهند.

شاهد أيضاً

وفاة أكثر من 900 حاج خلال موسم الحج والبحث مستمر عن المفقودين

أكدت وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الأربعاء، ارتفاع الحصيلة الإجمالية للوفيات خلال موسم الحجّ هذا العام …