لماذا رمت الام طفليها في نهر دجلة؟!

تم إلقاء القبض على الأم التي رمت طفليها (حر و معصومة) في نهر دجلة وهي مواليد 1999 ومنفصلة عن زوجها، وقد وسطت اختها لاقناع زوجها برؤية طفليها واصطحابهم للزيارة وانتظرت حتى ساعة متأخرة من الليل واخذتهم الى جسر الأئمة الذي يربط الاعظمية بالكاظمية والقت بهم من فوق الجسر الى نهر دجلة وفي التحقيق قالت أنها فعلت ذلك انتقاما من زوجها (لتحرق قلبه)

في هذه الجريمة ثلاثة مواضيع: الأول هو عندما يفرغ قلب الأنسان من الإيمان بالله ومخافته فأنه مستعد لعمل كل شي بشع، ولا أظن هناك ماهو أبشع من تخلي المرأة عن أمومتها وقتل أطفالها

ثانيا عندما تحرم الأم من رؤية أطفالها لأكثر من عام فانها قد تفقد عقلها وتصاب بما يشبه الجنون وهذه الجريمة يتحمل جزء كبير من مسؤوليتها الاهل الذي قبلوا بحرمان أم من طفليها وهما بسن الحضانة

ثالثا، الام بعمر 21 عاما وطفلتها تتجاوز ثلاثة أعوام بمعنى انها تزوجت وهي صغيرة (قاصر) دون سن 17 عاما وهذه مشكلة كبيرة ان يزوج الاهل بناتهم واولادهم قبل أن يفهموا معنى الحياة وتكون لهم تجارب ويعرفوا كيف يبنوا أسرة والنتيجة حياة كلها مشاكل تنتهي بالانفصال واطفال يدفعون الثمن باهضا

الكل مسؤول في هذه الجريمة البشعة الإيمان وحب الله تغرسه الأسرة في نفوس الأبناء فليتعظ الآباء والأمهات ويدركوا ان أبنائهم أمانة الله في اعناقهم ويتحملون وزر سوء تربيتهم

شاهد أيضاً

الحوت :”هناك تسابق بالزمن بين تطورات المنطقة وأهمية انجاز الملف الرئاسي حتى لا يقع لبنان في الفراغ الطويل القاتل.

  …:”الوصول الى لائحة أسماء مرشحين نذهب بها جميعاً لننتخب من بينها الرئيس العتيد بجلسة …