فوالق الأرض وفائضها٠٠٠

بقلم المهندس عدنان خليفة ٠٠٠

ربما هذا ما جنته على نفسها البشرية ٠٠أم هي الأرض ضاقت بمستهلكيها وفساد قوارضها؟!.
ونحن على مشارف الذكرى السنوية الأولى ٠٠
لزلزال الحرب الروسية الأوكرانية ٠٠٠
وما زال الأمر بين قائل عنه بأنه غزو للدب الروسي ٠٠ وآخر يعتبره دفاعاً لدبدوبها عن نفسه !!..
وأذكر بأنني قلت ومنذ الأيام الأولى وفي عدة مقالات بأن هذة الحرب هي نتاج إتفاق أمريكي وروسي ( بين الحليفين اللدودين بوتين وترامب ) على تقاسم الهلال السوري للنفوذ الأمريكي وهلال أوروبا الشرقي للهيمنة الروسية !!..
وبسبب تأخر التنفيذ والحسم ٠٠ كانت ورطة الجميع ٠٠ وتزلزلت أوروبا ٠٠ ونحن !!..
وتماما كما حصل مع الربيع العربي وإتفاق أوباما والأخوان وإيران وتركيا وقطر (على هامش الإتفاق النووي ٠٠ وكذلك وفي عدة مقالات سابقة كتبت عن هذا الموضوع ) ٠٠ وكان قد شارف الإنقلاب الإخواني على نجاحه لولا أن غُدر بإيران في مشروع الربيع العربي بالهجمة على سوريا ٠٠ وفتحت هذة الجبهه تسللاً (وهي الوحيدة التي لم تقفل بعد) ٠٠ والتي فرملت المشروع الأخواني ٠٠ وتبعها انقلاب عسكري على الإنقلاب الإخواني في مصر افشل هذا الربيع المريع ٠٠٠
ثم تدحرجت الأمور !!..
وهنا وهناك تراكَم الزجل وتفاقَم ٠٠
وضاعت الحقائق بين السبب والمسبب ٠٠٠
وطالت الحروب وارتدادات الزلزال السوري وما زال العالم كله يدفع ضريبتها ٠٠وخاصة نحن في لبنان !!..
وبالأمس زلزال تركيا الذي أضاف إلى تصدعات صفائح المنطقة وما فوق الأرض انزلاقات جوفية ٠٠ والضحايا والخسائر الى المزيد ٠٠ عدةً و عديد !!..
وما زال الدمار متنقل ٠٠ والزجل مستفحل !!.
وأما هنا في لبنان ٠٠ فهل من عاقل يخبرنا ماذا أصاب الوطن والإنسان ٠٠ وكأنه زلزال ناشط ومتواصل على فوالق مذهبية وحزبية جوفية ناشطة بعد أن تحول من حرب فوق الأرض قبل بداية الجمهورية الثانية الى غليان وتصدعات باطنية ومبطنة بعد اتفاق الطائف ٠٠ وعلى مضض !!.
ومنذ سنوات يهتز الوطن ٠٠ ونهتز ٠٠ ولا ندري أهو إنذار تراكمي زلزالي أم بركاني ٠٠٠
ومضافاً إلى إرتدادات الفوالق الدولية
وما هو بات واضحاً٠٠ وكما صرح مسؤولوه المفترضين أننا اليوم في جهنم الدنيا !!..
وما زال البلد تحت رحمة أنقاض الفساد ٠٠ و ارتدادات انزلاقات الصفائح والسياسات الدولية ٠٠ وفالقين لبنانيين خطرين هما فالق اليمونة وفالق فوق غصنك يا ليمونة !!..
وأشدهم خطراً وإيلاماً هو هيمنة قوارضه !!..
يقال أن في هذة الدنيا كذلك بئس المصير !!..
ويبقى السؤال لمن السبق في هذا المسير :
للمواطن أم للقوارض !!..

21 – 1 -2023. مجلة كواليس ٠٠٠

شاهد أيضاً

مطر يهنئ السعودية في يوم تأسيسها:”نشارك أهل المملكة الفخر بهذا الأرث التاريخي لدولة صارت مسموعة الصوت على مسرح العالم”

  اصدر النائب ايهاب مطر بيانًا وجاء فيه:”نتقدم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن …