جمعية الصداقة والتضامن اللبنانية- الفرنسية وروتانا ارجان الروشة معرضًا حرفيًا دعمًا للأعمال الصغيرة للنساء اللبنانيات في الشوف!!

!

أقامت جمعية الصداقة والتضامن اللبنانية- الفرنسية ” SAFL ” الممثلة بالسيدة ميشال فياض والسيد أمين غنام، معرضًا للاشغال الحرفية اليدوية يوم أمس ٢٩ كانون الأول الجاري، في فندق روتانا ارجان بيروت.وتبدا فياض بالشكر من القلب لادارة وطاقم فندق روتانا ارجان روشة

وفي المناسبة، أكدت فياض التزام الجمعية بالأهداف التي تأسست من أجلها في دعم ومساندة الأعمال الصغيرة للنساء اللبنانيات في خلق موارد ذاتية لهن،وخلق بيئة حاضنة تشجع الاعتماد على طاقاتهن وتوفير فرص عمل لمجهوداتهن الحرفية ومنتوجاتهن اليدوية والمونة اللبنانية التي اعتادت عليها المرأة الريفية، وإبراز ابتكاراتهن الدفينة من خلال الفرص والمواسم المؤاتية في المعارض لتصريف منتوجاتهن.
وأشارت فياض إلى أن المعرض الذي تقيمه الجمعية هو المعرض الرابع في هذا العام ويضم في أركانه مشغولات حرفية يدوية، مصنوعات ومونة بيتية بلدية، صابون بلدي وشمع مزخرف بأشكال جذابة، أحجار منحوتة، زيوت وأعشاب عطرية، حلويات بيتية وفاكهة مجففة، مربيات وعسل طبيعي، مشروبات روحية ومقطرة على أنواعها، اكسسوارات للتزيين الشخصي،وجزادين الكروشية المكرمي بالإضافة إلى لوحات لفنانين مشهورين في عالم الرسامن منهم من نال جوائز عالمية عدة، كالرسام وائل حمادة، وسالي الأشقر وأسمهان الأشقر والمبدعة جيزيل أبو خير  وLavish المتميزون في صناعة الصابون والشمع الخالي من اي مواد كميائية وندى ابو عجرم التي ابدعت في صناعة العباية اللبنانية ورياض عمار الذي اذهل الحضور في صناعة المسابح والحلى من الاحجار النادرة وغيرهم من الحرفيين صناعة الحلى .

 

وأثنت فياض على اللفتة الكريمة لإدارة فندق روتانا ارجان الروشة التي أتاحت الفرصة لإقامة المعرض دون مقابل مساهمة منها ودعماً للعارضين وتشجيعا للصناعات اللبنانية الصغيرة وللجمعية، أيماناً منها في تعزيز دور السياحة، ودعم خاصة في الظروف التي يمر بها لبنان، وشكر لمدير الفندق السيد فواد حمادة الذي دعم المبادرة بكل ايمان كما شكرت كل من ساهم إنجاح هذا المعرض، ولا سيما وسائل الإعلام والحضور..

شاهد أيضاً

لاتجهدوا أنفسكم أيهما الأولوية اليمن أو غزة كليهما عينين في وجه الشعب والقائد..

بقلم د. علي محمد الزنم عضو مجلس النواب اليمني برأيي رغم أن الخطوة إيجابية بكل …