درب النور

 

بقلم الشاعرة دلال . م

وأدري أنكَ اللهُ وأني
انين الناي
في تأويلِ لحنِ

وأدري العمرَ
بعضٌ من ترابٍ
وقد سـوّيتني نوراً لتبني ..

ويعلو شاهقاً فكري
وحرفي
ويعدو في مدى العنقودِ دنّي

وقد أعطيتني في الأرضِ
مُلكـاً
وعرشاً في فضاءاتِ التمنّي

ولا تحتاجُ تبراً
من وجودي
ولا شكراً
وقلتَ أراكِ منّي

وأنّكِ صورتي في الكونِ
تعلو
وكم أعليتَ فوق الأرض شأني

وما شعري سوى وحيٍ
وتقوى
وما صوتي سوى حلوِ التغنّي

إلهي كيف بين الناسِ
ظلمٌ
وزرعي صالحٌ والشوكَ أجني

وكيف الظالمونَ
ملوكَ قومي
وصار العدلُ في أهلِ التجنّي

فهل مدّيتَ للشيطانِ
حبلاً
وأعطيتَ الدنيءَ خصيبَ مُزنِ

أنا ياربُّ لا أرثي
لحالي
ولا أشكو بتاتاً من يخُنّي

ولكني أخافُ عليكَ
تخبو
إذا الإيمانُ عاشَ فصولَ غبنِ

وسارَ المؤمنونَ
إلى جحيمٍ
وساد الفاسقونَ
بكلّ حصنِ

وإنّي بين وهمينِ
وأخشى
إذا ضيّعتُ درب النور منّي

شاهد أيضاً

لبنان إلى أين سياسيًّا واقتصاديًّا في مطلع العام ٢٠٢٣ ؟!

الجزء السادس والعشرون: الخبير الإقتصادي الدكتور عماد عكوش: *لن يكون عام ٢٠٢٣ عام الحلّ النهائي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أعلان إيجارات واستثمارات

اعلان

أعلانات

اعلان