زوجان يصران على الطلاق

‏️إعداد زهراء🌹

‏روى أحد القضاة عن قضية طلاق بين زوجين والزوجة هي من طلبت الطلاق .

يقول القاضي :
‏الجلسة الأولى أجلت القضية لأجل بعيد كي أترك مجالا للصلح .
‏فاجتمعت الخصومة في الجلسة القادمة يقول القاضي فسألتهم إذا كانا قد تراجعا عن الطلاق فأكد الطرفان بوجوب الطلاق
‏قال فأجلت الجلسة وهما في قمة الانزعاج يريدان إنهاء حياتهم الزوجية
‏يقول القاضي برغم تذمرهم أجلت لمرات عدة
‏ثم عقدت جلسة وطلبت من الرجل أن يجلس على كرسي وطاولة وأن يذكر عشر حسنات لزوجته فقط حسنات ؟
‏قلت لهم لن أقرأ ما ستكتبون
‏أنتم فقط سوف تقرؤونه فاكتبوا دون خجل
‏بعد انتهاء الزوج من الكتابة طلبت من الزوجة أن تقرأ بسرها

‏بدأت
الزوجة تقرأ وتنظر في وجه زوجها وبدات الابتسامة ترتسم على وجهها وبدات تزداد الابتسامة
‏وتشرد في عيني زوجها
‏تارة تلقي نظرة جريئة وتارة تنظر نظرة خجل وترمي ببصرها غضا لقدميه
‏و لزوج دائم النظر والابتسامة مستدامة
‏ثم جاء دور الزوجة فكتبت عشر حسنات ولما انتهت بدأ الزوج يقرأ و يبتسم ويمعن النظر بزوجته وهي تارة تنظر في عينيه وتارة للأرض
‏يقول القاضي: ولم يكن سواي وسواهم في القاعة فخرجت لدقيقتين
‏ولما عدت سمعت همسا يعاتب حبا قد كان
‏طلبت منهم عدم التكلم معي وأن يخرجا سويا

‏(ويا حبذا لو دعوتها لتناول طعام الغداء في مطعم)
وغدا تعودان وأنا سوف أنطق بالحكم الذي تريدانه .
‏فوافقا
‏خرجا وعادا يوم غد يداهما مترابطتان و وجوههما مبتسمه .
‏فقلت لهم : هل أثبت الطلاق ؟.
‏قالا: لا .
‏نحن عدنا لبعضنا بالأمس وانتهت كل المشاكل بيننا بما استعدناه من الحب الذي بيننا.

يقول القاضي: وإلى الآن لا أعلم لا أنا ولا أنتم ماذا كتبا!

ولكننا نعلم كم نحن بحاجة لمثل هذا القاضي وهذه القامات التي لا تنظر إلى مراكزها على أنها مناصب تعلو بها على البشر وترفع أنوفها تكبرا وتجبرا
إخواني: الصلح بلمحة .

‏أنظر لحسنات زوجتك وانظري لحسنات زوجك.
‏انظروا إلى حسنات الأصدقاء والإخوة وكل من حولكم تصبح الحياة أجمل…

شاهد أيضاً

اقامة ” المرحلة الثانية من دورة أعداد كوادر متخصصة لتعزيز التفتيش تطوعا””، بمبادرة من جمعية “الإرشاد القانوني والاجتماعي ” في بيروت

الزيات :” التعاون مستمر مع وزارة العمل لأعداد كوادر متخصصة لتعزيز التفتيش تطوعا” أقيم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أعلان إيجارات واستثمارات

اعلان

أعلانات

اعلان