دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيه تُعلن إجراء استفتاءات للانضمام إلى روسيا

أعلنت سلطات جمهوريتي لوغانسك و دونيتسك الشعبيتين، ومنطقتا زابوروجيه وخيرسون بدء الإجراءات لتنظيم استفتاء شعبي حول الانضمام إلى روسيا.
وحددت السلطات في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الفترة من 23 إلى 27 أيلول/سبتمبر الجاري موعدًا للاستفتاء.
وبحث رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، دينيس بوشيلين، مع رئيس جمهورية لوغانسك الشعبية ليونيد باسيتشنيك، التحضير بشكل مشترك، والتنسيق من أجل إجراء الاستفتاء في الجمهوريتين.
واقترح بوشيلين على باسيتشنيك أن تُوحَّد جهود الإدارات في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين، ومجالس الشعب من أجل وضع خطوات لبدء الاستعدادات للاستفتاء.
ولفت بوشيلين إلى أنَّه بعد تلقي نداء من الغرفة الاجتماعية في جمهورية دونيتسك الشعبية، أعطى تعليمات لمؤسسات البلاد من أجل الدراسة المشتركة لقضية إجراء الاستفتاء.
وكان رئيس الغرفة العامة بجمهورية دونيتسك الشعبية، ألكسندر كوفمان، قد أعلن، أمس الاثنين، أنَّ الغرفة تقدمت بطلب إلى دينيس بوشيلين من أجل تنظيم استطلاع شعبي على الفور بغرض الانضمام إلى روسيا.
وقال كوفمان: “حان الوقت لمحو الحدود غير الموجودة بين دولتينا، وإجراء استفتاء حول مسألة انضمام جمهورية دونيتسك إلى روسيا الاتحادية، كي تمتد حدود روسيا الاتحادية بيننا وبين أوكرانيا، بناء على ما تقدم، أطلب من رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية دينيس بوشلين والمجلس الشعبي اتخاذ القرار المناسب بشأن إجراء استفتاء فوري”.
وفي مقاطعة خيرسون، أعلن رئيس إدارة المقاطعة فلاديمير سالدو، أنَّه وافق على إجراء استفتاء شعبي فوري بشأن الانضمام لروسيا، وحدد التاريخ من 23 إلى 27 أيلول/سبتمبر الجاري موعدًا لإجراء الاستفتاء، مؤكدا أنَّ سلطات المنطقة ستعمل ما بوسعها من أجل ضمان أمن مواطنيها أثناء عملية الاستفتاء.
وإلى ذلك، أعلن أيضًا رئيس إدارة مقاطعة زابوروجيه يفغيني باليتسكي، اليوم الثلاثاء، أنَّ الاستفتاء على انضمام المقاطعة إلى روسيا سيجري في الفترة من 23 حتى 27 أيلول/سبتمبر الجاري، مشيرًا إلى توقيع مرسوم بخصوص ذلك”.
وكان ممثلو منطقة زابوروجيه قد اجتمعوا في مليتوبول، وطالبوا بإجراء استفتاء فوري على إعادة توحيد المنطقة مع روسيا، لافتين إلى أنَّ ذلك سيعيد السلام إلى الأبد في منطقة زابوروجيه، وكذلك طالبوا بوقف عدوان النظام الأوكراني على المدنيين، وتدمير البنية التحتية من قبل القوات المسلحة الأوكرانية.
وأشار مندوبو المؤتمر إلى الأهمية التاريخية للاستفتاء على إعادة التوحيد مع روسيا، ودعوا سكان المنطقة للمشاركة فيه.
وشارك مندوبون من جميع مناطق الأراضي المحررة في أعمال المؤتمر العام لمواطني منطقة زابوروجيه.
ووفق استطلاعات الرأي، بلغت نسبة السكان الذين يرغبون بالانضمام إلى روسيا، (91%) في جمهورية دونيتسكو في لوغانسك (90%) وفي خيرسون (%80) وزابوروجيه (80%).
بدوره، قال نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي دميتري ميدفيديف، اليوم الثلاثاء، إنّ الاستفتاءات في جمهوريتي دونباس وخيرسون مهمة لروسيا من أجل الدفاع عن نفسها.
وأشار ميدفيديف إلى أنَّ “التعدي على أراضي روسيا جريمة، وإذا ارتكبت يحق لها استخدام كل ما لديها من قوة للدفاع عن النفس”.
وأضاف: “من المهم بنفس القدر المعرفة بأنه بعد التعديلات على دستور دولتنا، لن يستطيع في المستقبل أي قائد لروسيا إلغاء هذه القرارات”، معتبرًا أنَّ “هذا هو سبب خوف كييف والغرب من هذه الاستفتاءات، ولهذا السبب يجب إجراؤها”.
ورأى أنَّ “الاستفتاءات في دونباس، تغيّر تمامًا مسار تطور البلاد لعشرات السنين المقبلة”، مشيراً إلى أنّ “التحول الجيوسياسي في العالم لا رجعة فيه”.
ولفت ميدفيديف إلى أنَّ “الاستفتاءات في دونباس تكتسب أهمية كبيرة، ليس فقط من أجل الحماية الممنهجة لسكان جمهورتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين والأراضي المحررة الأخرى، ولكن أيضًا لاستعادة العدالة التاريخية”.

شاهد أيضاً

أخيرا.. العلم يكشف سر أقوى كائن حي في العالم

  ربما تكون الكائنات المسماة بطيئات المشية، هي أكثر الحيوانات غير القابلة للتدمير على وجه …