الـمـفـتـي الـجـعـفـري الـمـمـتـاز الـشـيـخ أحـمـد قـبـلان:

 

*- لشريك الوطن والعيش المشتركح البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي:*

“كرامة الكنيسة من كرامة المسجد، والمسلم والمسيحي شريك وجود ووطن للأبد، وإسرائيل كيان صهيوني مجرم ومحتل…

وميليشياته العميلة جزء منه ومن كيانه، والإسرائيلي بميليشياته أكبر عدو للبنان وقوة سرطانية يجب تفتيتها وتمزيقُها وكفُ يدِها عن العبث بهذا البلد…

وتل أبيب لا تترك طريقة لتفخيخ وتفكيك وتمزيق هذا البلد إلا وتعتمدها، وشبكات عملائها جزء من معركتها الأمنية ولاعب رئيسي بملفات استهداف هذا البلد ووجوده.

لذلك معاداة تل أبيب تعني معاداة عملائها وشبكاتها وخنق وجودها وقمع يدها وماليّتها وتأكيد قوانين معاداة إسرائيل بكل ما تعنيه قوانين معاداتها، وأي خطأ بهذا المجال كارثي.

– الجميع تحت القانون شيخ ومطران، وببعد النظر عن المعلومات الأمنية واللوائح الإسمية المطلوب حماية لبنان وعدم الرأفة بالمواضيع الأمنية والمصالح الوطنية.

– ما نريده اليوم هو عقل ومدرسة ومشروع “حركة أمل” و”حزب الله”، ولأنّ البلد يعيش وضعيّة “حدّ السيف”.

– المطلوب أن نكرّس مبدأ العائلة الواحدة، على طريقة أنّ ما يصلح لجبل عامل يصلح لجبل كسروان وجبل الدروز والبقاع وبيروت والشمال.

– لبنان الواحد مصلحة وطنيّة للجميع، وحماية لبنان ضرورة وطنيّة للمسيحي والمسلم، وإنقاذ لبنان أكبر مقدّساتنا.

– البلد يعاني، وهناك من يريد تحويله وطنًا للنّزوح واللّجوء والفوضى والجريمة والفقر والفلتان، وهنا الكارثة تطال الجميع.

– لطالما شكّل رئيس مجلس النوّاب نبيه بري ملاذًا للتّسويات الوطنيّة، وهو ما نريده في هذه اللّحظة الحرجة من تاريخ لبنان.

– دعونا من لعبة الزّواريب والمنافخ والبطولات والثّأر الشّخصي، لأنّ القضيّة قضيّة وطن مُلقى على المذبح، والحلّ بالعناق لا بالاختناق.

– انّ “بلدًا بلا حكومة يعني بلدًا من دون قرار سياسي، وهنا يقع التّيه، وبلدًا بلا رئيس جمهورية يعني جسدًا بلا رأس، وهنا تقع الكارثة”.

شاهد أيضاً

حنينة بعد حضور وفد “تجمع العلماء المسلمين “مسرحية “طوفان الاحرار”: “الروح الحسينية ستزيل الكيان الصهيوني”

أعلن “تجمع العلماء المسلمين” أن إدارة جمعية التعليم الديني الإسلامي دعته بكافة هيئاته، لحضور مسرحية …