ألفاريز والحاكم بأمر المال من منهم سينتصر ؟

د.ليون سيوفي ‎باحث وكاتب سياسي

 

من المعروف أنّ شركة Alvarez & Marsal هي عالمية ومقرها في نيويورك واختصاصها أن تقوم باستشارات عالمية بحيث تعمل على مساعدة مؤسسات وكيانات على معالجة قضايا الأعمال المعقدة، وعلى تعزيز أداءهم التشغيلي وزيادة إنتاجهم.

فكُلفت من قبل الحكومة اللبنانية بالتدقيق الجنائي في الحسابات المالية المتواجدة في المصرف المركزي وستغادرنا قريباً بعد أن رفض وكعادته الحاكم تزويدها ب Data المعلومات المالية التي طلبتها منه ..من يسمع خبراً كهذا من المستثمرين خارج البلاد أو من المستثمرين في الداخل يعلم جيداً أنّ الوطن الذي هندس سياسته المالية “سلامة” شراكةً مع الفاسدين في السلطة قد انهار كلياً ولم يعد لديه القدرة أن يقوم من بين الأموات إلا بإعلان الثورة وفتح ملفات أي شخصية استلمت منصباً إدارياً أو سياسياً لمحاكمتها. “كلن يعني كلن” هي الجملة الوحيدة التي علينا أن نجعلها واقعاً في حياتنا ونتمسّك بها ..
‎أنت وحدك دفعت الثمن..

إنّ عملية احتساب ما تم سرقته من لبنان ليست بالأمر اليسير، فقد أٌبرمت أغلب الصفقات بشكلٍ نقديٍ وأصبح من الصعب الحصول على الوثائق التي تثبتها، من المعروف أنّ الإحصاءات الحكومية تكون غير دقيقة كما هي العادة في بلادنا . ومع ذلك فإنّ المعلومات المتاحة لدى هذه الشركة تشير إلى أنه تمّ نهب ثروات لبنان بشكلٍ غير قانوني لخارج البلاد أكثر من أي دولة أخرى.

ألمطلوب هو انتفاضة مليونية تطيح بهذه السلطة الفاسدة قبل أن يتبخّر اسم الجمهورية اللبنانية وقبل فوات الأوان …
‎أَزيلوهم قبل أن يُزيلوا الوطن….

شاهد أيضاً

تليق بك منابر السماء

بقلم: علي منير مزنّر   كيف لي أن أكتب عن رحيل الصديق الحبيب سماحة العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.