عبلة كامل في عيد ميلادها: أسطورة فنانة بتلقائيتها وبساطتها

 

زياد سامي عيتاني*

إحتفلت الفنانة القديرة عبلة كامل يوم الجمعة الماضي بعيد ميلادها ال 61، (مواليد 17 سبتمبر/أيلول 1961)، بصمت وبعيداً عن الأضواء، حيث من المعروف أنها فرضت سياجاً من الخصوصية على حياتها الشخصية، من خلال الإبتعاد تماماً عن اللقاءات الإعلامية والصحفية، مكتفية بالأدوار التي تقدمها على الشاشة ويتفاعل معها المشاهدين، وعلى الجانب الآخر بعيداً عن الأضواء والشاشة تعيش حياتها الشخصية بشكل طبيعي تماما، تحديدا في علاقتها مع ابنتيها وحفيدتها. فهي إختارت لنفسها أن تبقى بعيدة عن الإعلام، فلا تجد لها حواراً أو تصريحاً أو لقاءاً تليفزيونيا، فرغم أنها تعتبر “وحش تمثيل” أمام الكاميرا، إلا إنها تخجل من إجراء مقابلات، وهذا بشهادة المقربين منها، حتى إنها لا تحضر مناسبات اجتماعية أو مهرجانات أو تكريمات.

 

وتسبب إبتعادها عن الأضواء و”السوشيال ميديا” خلال الفترة الماضية بتعرضها لشائعات عديدة، فطاردتها أكاذيب الإنسحاب والإعتزال وإصابتها بالسرطان…
****
•يوسف شاهين مكتشفها:
تخرجت عبلة كامل من كلية الآداب قسم مكتبات عام 1984، وبدأت نشاطها الفني في مسرح الطليعة، وكان أول عمل لها المشاركة في مونو دراما “نوبة صحيان”،
ومع منتصف الثمانينيات كانت على موعد مع أفلام يوسف شاهين، وشاركت بأدوار صغيرة، في “وداعا بونابرت”، “اليوم السادس”، ولفتت الأنظار إليها في فيلم “يوم حلو ويوم مر”، حتى قدمها يسري نصر الله، في أول أفلامه الروائية الطويلة “سرقات صيفية.
يشار في هذا السياق أن مكتشف موهبتها هو المخرج يوسف شاهين الذي رآها في أحد المسابقات بالجامعة والتي حصلت خلالها على المركز الأول، لتقدم بعد ذلك مسرحية “ميلو دراما” بمسرح الطليعة، مما جعل “شاهين” يقرر ظهورها في فيلمه “الوداع بونابرت”.
ثم عملت مع محمد صبحي في مسرحية وجهة نظر”، ومع لينين الرملي في مسرحيات عديدة منها “وجع دماغ”، و”الحادثة”…
*****
•شخصيتها فنية تلقائية:
تتميز عبلة كامل بتلقائيتها في التمثيل، وصدقها الشديدة فى أداء أدوارها المختلفة سواء الدرامية أو الكوميدية منها، في مجال السينما والتليفزيون والمسرح، حيث إستطاعت أن تتحول إلى أسطورة فنية، وأن تحتل مكانة خاصة فى قلوب محبيها من خلال أعمالها الكثيرة، حيث أن شخصيتها المتميزة وأدائها الفريد، أهّلاها لدخول قلوب جمهور ها الذي يرى في ملامحها وجه أمهاتنا ودفئهن الذي يشعّ مع نظراتها وصوتها الحنون وإحساسها المرهف ومشاعرها الجياشة.
فعبلة كامل تتمتع بملامح مصرية خالصة جعلتها قريبة من القلوب، أداء تلقائي وخفة ظل ليس لها حدود، حضور طاغٍ، جعلها تكسر مواصفات نجمات الصف الأول التي يشكل جمالهن جزءا من الشهرة، وصنعت نجوميتها على طريقتها الخاصة، فهي لا تبذل جهدا لإقناع المتفرج حينما تتقمص أي شخصية تقدمها
النجمات اللاتي “يُضرب بهن المثل” في الجمال والأنوثة، فعادة ما تظهر على الشاشة دون أن تضع أي مساحيق تجميل، أو ترتدي شعرا مستعارا أو ترتدي ملابس مثيرة…
****
•أبرز الأدوار التي أدتها:
إستطاعت القديرة عبلة كامل بأدائها المميز وإطلالاتها البسيطة التي تشبه كل ست مصرية، أن تدخل قلوب المشاهدين، ليشعر كل شخص وهو يشاهدها بالشخصيات التي أدتها بتفوق، أنه يشاهد والدته أو زميلته في العمل، أو زوجته، أو بنت “الحتة” “الجدعة”…
فالمشوار الفني للفنانة عبلة كامل طويل وحافل بالنجاحات، إذا أن عمرها الفني يناهز ال 40 عاماً، إستطاعت خلاله لعب كل الأنماط والشخصيات بأداء راقٍ مميز، ففي بداية مشوارها الفني جسّدت أدوار الفتاة التي فاتها قطار الزواج مثلما شاهدناها في: “الستات”، و”التعويذة”، و”سواق الهانم”، و”هيستيريا”.
بعدها قدمت الدور الأبرز في مسيرتها الفنية وهو “فاطمة كشري” في مسلسل “لن أعيش في جلباب أبي”، لتقدم شخصية الأم، وتنطلق بعدها في تقديم أدوار تعتبر علامات في مسيرتها، أبرزها “جمال عبدالناصر”، و”عرق البلح”، و”أين قلبي”.
أما المرحلة الثالثة، فقدمت فيها نمطاً مختلفاً تماماً عما قدمت، فقامت ببطولة أعمال مثل: “خالتي فرنسا”، و”اللمبي”، و”اللي بالي بالك”، وغيرها..
نستعرض فيما يلي أبرز الشخصيات التي أدتها الفنانة القديرة على شاشة السينما أو التليفزيون:
-الأم الحنونة:
إشتهرت الفنانة عبلة كامل بأداء دور الأم فى أعمالها الدرامية، خاصة الأم الحنونة التي تحتوي أولادها وتعمل على تأمين مستقبلهم من خلال حرصها على العمل لتوفر احتياجات أولادها من طعام وشراب وملابس.
-الزوجة النكدية:
إستطاعت الفنانة عبلة كامل أن تجسد شخصية الزوجة النكدية فى بعض أعمالها الدرامية، والتي تتأثر من أقل كلمة تسمعها من زوجها، كما تتفاعل مع مشاكل أولادها بشدة، حتى أنها تبكي عند تذكر مشاكلهم ولا تكف عن البكاء حتى تحل مشاكلهم وتتطمئن عليهم.
-الموظفة النكدية:
لعبت الفنانة عبلة كامل دور الموظفة النكدية في فيلم “الستات”، والتي تتأثر من أقل نقد يوجه لها من مديرها، وتبكي من ضغط العمل وكثرة المهام المطلوبة منها، وهذه الشخصية تشبه الكثيرات من الموظفات بمختلف المؤسسات.
-الحبيبة المجنونة:
جسدت الفنانة القديرة عبلة كامل دور المرأة التي تحب من طرف واحد، وتطارد حبيبها طوال الوقت، وتعيش على أمل أن يشعر بها حبيبها ويبادلها نفس المشاعر، من خلال دورها بشخصية وداد في فيلم “هيستريا” مع الفنان الراحل أحمد زكي.
-الزوجة الأصيلة:
جسدت الفنانة عبلة كامل دور الزوجة الأصيلة التي على إستعداد دائم أن تقف بجانب زوجها فى السراء والضراء دون أن تشتكى وتسانده طوال الوقت، حتى يستطيع أن يثبت نفسه، مثل دورها بشخصية فاطمة فى مسلسل “لن أعيش فى جلباب أبي”.
*****

•أعمالها المسرحية:
لم يقتصر نجاح الفنانة عبلة كامل فى مجالى السينما والدراما التليفزيونية فقط، بل إنها قدمت عددا من المسرحيات التى لاقت نجاحاً كبيراً مع كبار الفنانين، فهي مدرسة تمثيلية يستفيد منها الفنانين الذين يظهرون معها فى أعمالها، ومن أبرز المسرحيات التي قدمتها: “مقالب حيران” التي هي
أولى مسرحيات الفنانة عبلة كامل، وشاركها فى البطولة حسن حسني، وتدور أحداثها في إطار كوميدي،
و”عفريت لكل مواطن” التي كانت عام 1988، وشاركها في البطولة كل من، نبيل الحلفاوي وحسن حسين وثريا حلمي ورياض الخولي وفادية عكاشة، و”وجهة نظر” التي تعد أشهر المسرحيات التي قدمتها الفنانة عبلة كامل والتي شاركت فيها مع الفنان الكبير محمد صبحي، وتدور قصة المسرحية الكوميدية حول مجموعة من العمي الذين يقيمون في مكان هو أشبه بالجحيم ولا تحيطهم أي نوع من الرعاية ولا التقدير لحالتهم الصعبة، و”غراميات عطوة” عام 1993، وشاركها في البطولة كل من يحيى الفخراني ورانيا فريد شوقي،
و”الحادثة المجنونة” عام 1993، والتي تدور أحداثها حول رجل يقرر أن يختطف إمرأة ويحبسها في منزله ﻷنه يحبها، وبينما تحاول البحث عن طريقة للهرب من هذا المحبس الذي أعده لها هذا الرجل، تنشأ بينهما علاقة غير متوقعة، وشاركها في البطولة كل من، أشرف عبد الباقى، ومحمد كمال، وحسن عبد الفتاح، وسوزان عبد الستار، و”جنون البشر” عام 1996، وشاركها فى البطولة كل من ممدوح وافي وحلمي عبد الباقي، وسعيد عبد النعيم، و”أعقل يا دكتور” التي كانت آخر مسرحيات الفنانة عبلة كامل عام 2000، وشاركها فى البطولة كل من فاروق الفيشاوى، وأحمد راتب، ويوسف داوود، وعلا غانم، وطارق جلال.
****
في عيدها، نتمى للقديرة عبلة كامل عمراً مديداً، لتمتعنا بما عودتنا عليه من أدوار تبدع فيها بعفويتها وصدقها…
****
*إعلامي وباحث في التراث الشعبي.

شاهد أيضاً

مسا العز

  الشاعر فؤاد عيسى نزل دمعي شلال دم وصاح القلب باهات مسموعة يا رب صبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.