موت بسبب غلاء الدواء. أرحل فراس ابيض

 

نضال عيسى

لا شك أن الحكومة بحال عجز أو إذا صح التعبير حكومة تصريف أعمال وعدم انعقاد ولا تستطيع مواجهة الأزمة التي تعصف بالبنان
ولكن مَن يحاسب وزراء يتخذون قرارات على (القطعة) بالاتفاق مع رئيس حكومة وقف التنفيذ نجيب ميقاتي

منذ اعلان تشكيل الحكومة قلنا بأننا سوف نكون صوت الحق وننوه بالإنجازات وسوف نكون ضد أي قرارات خاطئة وفي هذا المجلس وزراء أصدقاء وقد اتصلت بهم مهنئا” وقلت لهم نحن معكم إذا اصبتم وضدكم إذا أخطأتم واليوم سوف نبدأ مع أكثر الوزراء الذين أصابوا لبنان كل لبنان بسهم يفتك بالجميع وهو رفع الدعم عن الأدوية بشكل جنوني وغير مدروس
فراس أبيض وزير الصحة الذي حول كل شيئ إلى سواد قاتم
ماذا يحصل لكم عندما تتولون منصب؟
أين يذهب ضميركم؟
هل الاتفاق بتعيين وزير يشترط عليه أن يضع قلبه وضميره في ثلاجة حتى يقبل به في المنصب

منذ أشهر قليلة كنت يا ابيض نجم شاشات التلفزة أثناء جائحة كورونا عندما كنت مديرا” لمستشفى رفيق الحريري وكنت تصرخ وتزرف الدموع وتحذر من كارثة بسبب فقدان الأدوية المضادة لهذا الفيروس وكنت تطالب الدولة بتأمين الأدوية والمستلزمات الطبية وتهدد بأقفال المستشفى لعدم قدرتكم على الأستمرار
هل نسيت كل ذلك الكلام عندما أصبحت وزيرا” للصحة؟؟
ماذا ستقول لعجوز يدخل إلى الصيدلية ويطلب حبة واحدة للقلب؟ نعم أصبح المواطن يشتري الدواء( بالحبة)

كيف تقبل برفع الدعم عن الأدوية وبهذا الشكل الجنوني وانتَ كنت المطالب بانصاف المريض…
لماذا لا تحارب مافيا الدواء وسوقه السوداء رغم رفع الأسعار؟؟

فراس ابيض في استلامك لهذه الوزارة أصبح كل شيئ اسود قاتما” قاتلا” فالمرضى يموتون على أبواب المستشفيات لعدم قدرتهم على الدخول بسبب الغلاء

أين أنتَ من فواتير تتخطى العشرين مليون لمرضى دخلوا مستشفى لسبعة ايام؟
أين أنتَ من مستشفيات تحجز اموات لدفع الفواتير وإكرام الميت دفنه بجميع الاعراف
فراس أبيض أنتَ فاشل في إدارة الوزارة وعليك الإستقالة فورا” فكل مريض يموت بسبب عدم الحصول على الأدوية أو عدم تمكنه دخول مستشفى فأنتَ المسؤول المباشر عن ذلك لأنك وزير المعنى وتتحمل كامل المسؤولية
أرحل يا فراس فصحة المريض ليست تجارة ولا تدخل عملية عرقلة الحكومة فإذا كنت فعلا” ابيض القلب يجب أن تنتفض على هذا الواقع عبر رفضك ان يموت المواطن بسبب فقدان الدواء وغلاء الأسعار وتحكم المستشفيات برفض استقبال المرضى
أرحل إذا لم تستطيع معالجة طفل أو عجوز.. معيب ما يحصل ببلد الحضارة التي صدرت الحرف ولا تستطيع أستيراد دواء مع وزير قد فشل في وزارة كانت تسمى (صحة)؟؟

نضال عيسى

شاهد أيضاً

تليق بك منابر السماء

بقلم: علي منير مزنّر   كيف لي أن أكتب عن رحيل الصديق الحبيب سماحة العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.