أنجم لبنان الساطعة تنير مكامن الظلمة والمنعطفات الموصدةالحلقة (2)

 

أحمد فقيه

تحدثنا في الحلقة السابقة عما أعطى لبنان وطبيعتة الخلابة وخاصة ربى جبل عامل من أفكار وابداعات بناءه للعالم كافة.

والآن سنطلع على ما تقوم به هذه القوى الفاعلة المعطاءة في وقتنا الحاضر.

نجم جديد يُشرق من بين ثنايا

جبل عامل

فيضيء العالم بإبداعه وافكاره

المعطاءة

نجم جنوبي جديد يشرق في عالم الألكترونيات النانووية

المهندس الدكتور الباحث إبراهيم حسن فقيه

مواليد 1992، من أبناء جبل عامل – بلدة كفركلا – لبنان

 

مادة جديدة

لقد أبدع الدكتور الباحث ابراهيم فقيه في استخدام مادة جديدة تسمى”الغرافين” ( Graphine)، وهذه المادة من المواد الفريدة ذات خصائص كهربائية ميكانيكية ممتازة وفريدة من نوعها.

 

والآن، ونحن نستعرض هذه المعلومات الهامه حول معطيات جبل عامل، يطل علينا نجم جديد من سماء جبل عامل، ويسطع بنوره على العالم بأكمله ليهديه إلى اتباع الأساليب الصحية في استخدام المياه من مختلف مصادرها.

الباحث ابراهيم فقيه يلقي كلمة في جامعة ماكجيل_كندا

حول أبحاثه واكتشافاته النانووية.

 

“الغرافين” يتكون من طبقة واحدة من ذرات الكربون ويستخدم من قبل الكثيرين من الباحثين والعلماء لما لها من خصائص واعدة في الكثير من المجالات العملية والصناعية وخاصة الألكترونيات قد برع الدكتور الباحث ابراهيم فقيه في تطوير هذه المواد واستخدامها في مجالات جديدة متعددة وخاصة فيما يتعلق بالاستشعار لمواد كيمائية اكثر دقة وأسرع بأحجام صغيرة جداً وتكلفه أقل بكثير من الأجهزة المستخدمة حالياً.

 

وزير الخارجية اللبنانيه جبران باسيل

خلال زيارته لكندا يلتقي الباحث الدكتور

ابراهيم حسن فقيه ويتناقشان في الاكتشاف الجديد ومفعوله

وكيفية استخدامه.

 

ينابيع جبل عامل

لا تزال تجود بثمارها

اليانعة

 

الأنجم الساطعة

في سماء لبنان وجنوبه

المرابض لا تزال تبعث

باشعاعاتها المنيرة إلى جميع

مكامن العالم

 

 

جانب من البلدة  الجنوبية

البلدة التي أنجبت النجمان

الباحث الدكتور ابراهيم حسن فقيه

والرائده المتساميه جومانه حسن فقيه

وغيرهم الكثير من الباحثين والمفكرين والمجاهدين والشهداء

 

الدكتورة جمانة فقيه

رائدة الاعمال التجارية والفكرية والتوجيهية والثقافية تقتحم الأسوار الموصدة فتضيء مكامن الظلمة والانغلاق

روابي لبنان الساحرة ومنها بالذات روابي ومنعطفات جبل عامل لا تزال تجود على البشرية بثمارها المعطاءه وثروتها الفذة.

 

 

الرائدة المتسامية الدكتوره

جمانه فقيه

بابتسامتها المشرقه المضاءه

 

الدكتورة جمانه فقيه، سيدة الأعمال الصاعدة، نجم جديد يشرق من بين ثنايا وسهول جبل عامل فيضيء العالم بانواره المشعة خيراً وسعادة.

الدكتوره جمانه واضعة أسس ومرتكزات “المجموعة الذهبية العالمية”، وهي مجموعة تضم أعضاءً حرفيين اخصائيين في مختلف الأعمال السائدة. والدكتورة جمانة تعمل على إدارة هذه المجموعة، خريجة “جامعة هارفرد”_الولايات المتحدة.

وهي تصرح بأن هدف هذه المجموعة هو مساعدة ودعم الناس في جميع أنحاء العالم على استنهاض ثرواتهم وقواهم الكافية، وذلك بتزويدهم بنوعيات عالية من التدريبات والخدمات وإيصالهم إلى مستويات “جامعة هارفرد”.

أ

فرع تشمل العالم بأكمله

 

وهذه المجموعة لها أفرع في كل من لبنان، الامارات العربيه، عمان، المملكة المتحدة، كندا، أمريكا، وغيرها الكثير من البلدان والمؤسسات العالمية.

الدكتوره جمانة حاصلة على شهادة ماستر في التعليم الخصوصي من جامعة ” A T D “، واعتبرت قائدة في مجالها، لقد عملت على تدريبات واستشارات محلياً وعالمياً لأكثر من 6000 متدرب على مدى العالم بأكمله، وذلك بما لديها من معلومات وخبرة، وبذلك استطاعت الاشراف على، ومعالجة، اكثر من 200 مشروع منظمات وحكومات وجمعيات ال”NGO”.

 

 

فريق العمل ينتمي إلى أكثرمن 50 دولة

يتألف فريق العمل من مستشارين مدرّبين واعضاء حرفيين مهرةرفي صناعاتهم، وهم يتخذون عناوين والقاب عديدة مثل:

مدراء تطوير المهارات، مدربين.

منظمي الاستعلامات، مستشاري إنجازات، محترفي تعليم ما يتعلق بمراكز العمل، مدرسين خصوصيين فيما يتعلق بالحياة عامة. وغير ذلك الكثير. إن أعضاء “المجموعه الذهبية العالمية” يأتون من اكثر من 50 دولة من مختلف المؤسسات في جميع أنحاح العالم، ويعملون ضمن منظمات من جميع الأحجام وفي جميع القطاعات الصناعية.

 

الهدف من العمل

 

والهدف الذي تسعى اليه المجموعة الذهبية العالمية “هو خلق عالم حيث يعمل فيه الناس لصياغة حياة وليس لمجرد العيش فقط. والرسالة التي تسعى إليها المجموعة هي إعطاء الناس في جميع أنحاء العالم القدرة والقوة والعزيمة لتحقيق أحلامهم وابراز ما لديهم من ثروات كامنة، بالاضافة إلى جعل الجميع يتمتعون بالصفاء النفسي، العاطفة، الحرفية للحصول على القوة، التآلف، النزاهة والاستقامة، بالاضافة إلى الرغبة الجامحة للتعلم.

عشرات العملاء يتعاملون مع المجموعة الذهبية، من مؤسسات وقطاعات حكومية، منها على سبيل المثال لا الحصر، الامم المتحدة، لبنان، الكويت، سلطنة عمان، اليونيفيل، قطر، دبي، الامارات، وغيرها الكثير.

 

 

الخدمات التي تقدمها المجموعة

 

تقول مصادر المجموعة أنه اذا كان العمل يهدف إلى تأسيس اعمال تجارية، أو لديه مؤسسة يريد أن يوسعها، المجموعة تقدم له كل خدمةًيحتاج اليها، وذلك من خلال تعليمات وأفكار الرئيسة الدكتوره جمانه فقيه، التي لديها خبرات واسعه في مجالات تدريب الشركات والمؤسسات، والرئيسات، ادارة الاعمال التجارية، تحليل الأعمال، واستراتيجيات القيادة. يمكنها أن تقدم المساعدة مع فريقها من الأخصائيين، وذلك على الرغم من وجود تحديات عديده ومنافسات تملأ السوق هذه الأيام. مع العلم أن هذه الأعمال والنشاطات ليست سوى غيض من فيض ما تقوم به المجموعة الذهبية بقيادة الدكتوره جمانه فقيه.

وتمنح المجموعة الذهبية عشرات الشهادات في مواضيع عديدة متنوعه، منها الأعمال التجارية والادارية، قيادة المنظمات، الهندسه والتكنولوجيا، الصحة والسلامة العامة والبيئة.

 

 

وماذا يقول البعض ممن عرف الدكتورة جمانة

 

يقول بعض ممن عرف الدكتوره جمانه واطلع على نشاطاتها ودرايتها الفائقة في كل ما تقوم به من أعمال متشعبة بوعي وحكمة وتدبير رفيع، من هؤلاء:

  • فرانك رويتر مدير عام فندق بريستول يقول:

جومانة من أبهج الأشخاص الذين يمكن أن تقابلهم أو تعمل معهم؛ الحماس والابداع لدى جمانة لا حدود له. إنها تتمتع بحس رفيع جداً مرهف عظيم للتأقلم، مما جعلها قائدة حقيقية تدير الأمور بحرفية ومهارة وحماس شديد.

  • شادي سعد عضو في البرلمان، رئيس “GMC ” ويقول:

على الرغم من أنه لدي 32 سنه خبرة في التصميم وإدارة البناء، وشركتي لها 14 سنه في معالجة المشاريع في لبنان وفي الخارج، ومع ذلك فقد كسبت أنا ورفيقي الكثير من الدكتوره جمانة

  • جو شختورة مهندس ومدير متخصص حرفي بالمشاريع، يقول:

موجهاً كلامه إلى الدكتوره جمانة: إنا نشكرك مليون مرة للجهود والدفع الإيجابي الذي أوجدتيه اثناء المحادثات. إن المداخلات والمشاركات بيننا كانت عظيمة فعلاً. انك تكرسين جهودك لعملك، وفي نفس الوقت مشمولة بالرصانه والاخلاق العالية مع بروز وشهرة واسعة.

  • مصطفى عطيه مدير عام مستشفى النداء الانساني، يقول:

إن مدراء وقادة المستقبل أحبوا في جمانة الاحساس الراقي والمرهف. إننا سنطلب منها مساعدة أي شخص يتطلع إلى خلق مجال عمل صحي، ناجح، ايجابي ومحترم.

وهناك ممن عرفوا عنها اطلقوا عليها لقب

“درة العصر”، وجوهرة عزَّ نظيرها، وغير ذلك الكثير. فليهنأ الأهل وكل من لها به صلة، ولتبقى رمزاً وشعاراً للانسانية بجميع مكرماتها.

هذا، ولا تزال القافله تسير في مجراها الصحيح، وقريباً إن شاء الله سيكتمل عقد جبل عامل المنظوم باللؤلؤ والمرجان والجواهر والجمان.

وهنا، بعد هذه الجولة مع مسعى وتوجهات ونشاطات الدكتورة جمانة الرائدة في أعمال الخير والصلاح، أود أن أخلُص، داعياً كل انسان أن يرى ويتمعن في مدى الفرق بين من يقدم الخير لاخوانه وأهله ولذاته، ومن يفعل عكس ذلك ممن يشعل الحروب والدمار والقلق وعدم الاستقرار للجميع، كما نشهد اليوم في معظم أنحاء المعمورة.

فليكن هذا درس من دروس الحياة التي لا تنضب.

والله نسأل الهداية والحب والتآلف والتعاون بين الجميع، شرقاً وغرباً، جنوبا وشمالا، إذ اننا جميعاً ننتمي إلى مصدر واحد يجمعنا كأخوة لأب واحد، وهو ابونا آدم عليه السلام.

 

 

وقفة تأمل

 

كان هذا استطلاع موجز لما يقدمه وما قدمه لبنان وأبناؤه من عطاءات للعالم كافة وما جعله يطور صناعاته ومسارات حياته بصورة أفضل

والآن، بعد ومع كل هذا، فلننظر ولنمعن النظر فيما ينال لبنان وأبناؤه من هذا العالم لقاء تقديماته وعطاءاته.

وكفى بالله شاهداً ومراقبا وحسيباً لكل ما يجري في ملكه صعوداً أو هبوطاً، والحساب قادم ولو بعد حين .

ونسأله سبحانه وتعالى الهدايه لجميع عباده، وليتعايشوا سوياً يجمعهم الحب والتعاون والتبادل والتسامح بعيدين عن كل شر او حرب أو دمار. وليذوقوا طعم الاستقرار والطمأنينه والراحه النفسيه حيث تغمرهم وأبناؤهم وأطفالهم عندها السعاده والبهجة.

وهكذا يعيش الانسان العاقل مع أخيه الانسان،”مثيله في الخلق”.

 

شاهد أيضاً

أصحاب الحياد والفيدرالية يريدون الفوضى فقط

ناصر قنديل – منذ سنتين وفي أعقاب أحداث 17 تشرين 2019 ، خرجت بقوة ووضعت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.