محاكمة علنية للروح

ترجمة نص اوغاريتيموجود في متحف اللوفر في قاعة أوغاريت، رأس شمرا، سوريا.

قبل ما يقارب الثمانية آلاف عام من يومنا هذا قامت في هذا الشرق وتحديدا قرب مدينة اللاذقية السورية، مملكة تدعى “أوغاريت، دولة ناهضة تركت للبشرية ارثا حضاريا رائعا لا سيما في راس شمرا احد نواحيها.
كانت دولة حرف وزراعة ولها تاريخ عريق. دامت قرابة خمسة آلاف سنة. من سنة 6000 حتى 1190 ق.م.

هذه الاسطورة التي تشف عن مشهد نخجل نحن من انفسنا في عالم اليوم عند ادراكه، اذ نعتبر اننا متقدمون حضاريا بثمانية آلاف عام.
أسطورة تكشف عالماً من الطيبة والنقاء كأننا في رحاب جمهورية افلاطون المثالية.
تقول هذه الأسطورة بعد تاهيلها للسان العرب :

في جلسة محاكمة علنية لروح أحد المتوفين قبل ان تلتحم نفسه بجسده مرة اخرى ليعيش السعادة والخلود في العالم الأبدي الجديد.
سأله قاضي محكمة الارواح :
ايها الروح هل كذبت؟
قال: نعم كذبت على زوجتي في مدح جمالها وجودة طهيها.
هل عذّبت حيوانًا؟
كلا..! عدا العصفور الذي اعجبني صوته فحبسته لمدة يومين ثم اطلقته.
هل أسلت مرة دماء حيوان دون ذنب؟
كثيرا يا سيدي حين كنت اقدمه قرباناً للاله كي اطعم الفقراء.
هل كنتَ سبباً في دموع إنسان؟
نعم. أمي حين مرضتُ بين يديها.
هل لوّثت مياه النهر؟
نعم حين سبحت فيه مرة وأنا في وقت عملي.
هل قتلتَ نباتاً او زهوراً؟
نعم ..حين اقتلعت زهرة لحبيبتي.
هل سرقت ما ليس لك؟
نعم. سرقت قلب وحب جيراني من غير ملّتي وديانتي.
هل اشتهيتَ زوجة جارك؟
لا أشتهي ماليس لي. هكذا فطرني ربي.
هل تعاليتَ على غيرك بسبب علوّ منصبك؟
كنت أرى نفسي اضعف الخلق أمام عظمة الرب.
هل ارتفع صوتُك أثناء حوار؟
لم اكن احاور سوى ربي باكياً هامساً.
هل خاض لسانك في شهادة زور؟
قلت زوراً حين سترت على جارة لي.
هل قبلتّ رشوة؟
نعم، كثيراً جداً. قبلات من طفلتي لتلبية طلباتها.
وماذا فعلت عملاً صالحاً أيضاً؟
كنتُ مرة عينًَا لأعمى، واخرى يدًاً لمشلول، وساقًا لكسيح، أباً ليتيم، غنيت وضحكت وقهقهت ورقصت وعزفت على الناي في فرح جار لي من غير الأوغاريتيين.
مبروك ايها الروح : لقد نجحت في المرحلة الأهم قال القاضي وهو يقفل المحضر تحت نظرات الاستغراب من الروح.
ياسيدي القاضي: ألن تسألني عن ايماني، عبادتي، صلاتي، صيامي، نسكي ؟!
لا أيها الروح الطاهرة، تلك قضية لا سلطة لأحد عليها، تلك يحددها الله وحده.

شاهد أيضاً

سماحة الشيخ فضل عباس مخدر

*بسم الله الرحمن الرحيم* *إنّا لله وإنّا إليه راجعون* *انتقل الى رحمة الله تعالى سماحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.