وسط مشاركة واسعة من السوق الأفريقية أسبوع النفط الأفريقي يشهد نقاشات حيوية لدفع التغيير الإيجابي لقطاع الطاقة

وزير الطاقة الإيفواري يلقي الكلمة الافتتاحية في اليوم الثاني الذي شهد حلقات نقاشية مهمة حول قطاع الطاقة في أفريقيا هولوضع خارطة طريق لمستقبل القارة

دبي: علي دوله

نجح “أسبوع النفط الأفريقي” 2021 في توفير منصة للنقاشات المتعمقة والقرارات التي من شأنها أن ترسم مستقبل قطاع الطاقة في أفريقيا من خلال سلسلة من الكلمات الرئيسية، وحلقات نقاشية، ودراسات حالة وطنية من عدد من الدول، إضافة إلى فرص للتواصل بين الأفراد والشركات من مختلف أنحاء العالم ممن لديهم اهتمام بالسوق الأفريقية. وسيختتم هذا الحدث الذي تستضيفه دبي ويعقد للمرة الأولى خارج حدود قارة أفريقيا، يوم الخميس 11 نوفمبر الجاري، ليعود العام المقبل إلى مكان انعقاده المعتاد في مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا.

 

 

ويشهد “أسبوع النفط الأفريقي” مشاركة أكثر من 35 رئيس مؤسسة حكومية من قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى وفود رفيعة المستوى تضم مديرين تنفيذيين من بعض أكبر شركات النفط والغاز العالمية.

وكان اليوم الثاني حافلاً بالعديد من الجلسات النقاشية المهمة وفرص التواصل بين مختلف المعنيين من جميع أنحاء سلسلة القيمة في قطاع الطاقة لمناقشة آفاق تنمية الطاقة المستدامة في قارة أفريقيا، بحضور ممثلين عن عدد من المؤسسات الكبرى بما في”وود ماكينزي”، و”منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية”، و”إيني”، و”ريكون أفريكا”، و”إيتي”، و”هربرت سميث فريهيلز”، و”توتال إنرجيز”، و”أفريكا أويل كورب”، و”إكوينور”، و”تولو أويل”، و”فوغرو”، وغيرها من الشركات الرائدة.

منصة للتبادل والاستثمارات

يتضمن “أسبوع النفط الأفريقي” العديد من المعارض الوطنية للطاقة التي تهدف إلى استقطاب الاستثمارات إلى قطاع الطاقة الأفريقي، حيث عرضت عددًا من الدول، ممثلة بمؤسساتها الحكومية، فرصًا استثمارية في بلدانها بما في ذلك أوغندا، وكينيا، والغابون، وموزمبيق، وجيبوتي، وإريتريا، وموريتانيا، والسنغال، وغامبيا.

 

 

ويتضمن الأسبوع استضافة 24 معرضًا وطنيًا للطاقة، توفر منصات استثمارية للوزارات وشركات النفط الوطنية وشركات المرافق، والهيئات التنظيمية لعقد الصفقات والالتقاء بشركاء جدد، حيث تقدم المؤسسات الحكومية المعنية شروحات وافية ومعلومات متكاملة حول استراتيجيات الطاقة الوطنية الخاصة بها، بما في ذلك الأصول وفرص الاستثمار المحتملة والبيانات والتحليلات الجيولوجية، وجولات العطاءات والعطاءات المفتوحة، والسياسات المالية والتشغيلية وغير ذلك من معلومات تهم المستثمرين.

وفي حديثه على هامش الفعالية، قال معالي فافا سانيانغ، وزير الطاقة والنفط في غامبيا: “يعد أسبوع النفط الأفريقي أحد أهم الأحداث العالمية حاليًا وفي طليعة الفعاليات التي تروج لقطاع النفط والطاقة الأفريقي. أنا أشارك في أسبوع النفط الإفريقي منذ سبع سنوات، لذا، فإنني أعلم أنه الحدث المناسب والمنصة الملائمة لتسليط الضوء على قطاع الطاقة الأفريقي.

وأضاف معالي فافا سانيانغ: “سأعلن عن جولة تراخيص، لذا ستكون كلمتي حول أهمية النفط والغاز بالنسبة لقارة أفريقيا ولغامبيا، فالإيرادات التي نحققها من النفط والغاز ستساعدنا على تسريع حصولنا على مصادر الطاقة الأخرى والتعامل مع القضايا البيئية الأخرى.”

من جهته، قال معالي عبدالسلام ولد محمد صالح، وزير البترول والطاقة والمعادن في جمهورية موريتانيا الإسلامية: “مع وجود عدد كبير من الوزراء وممثلي شركات النفط الكبرى وغيرها، يوفر “أسبوع النفط الأفريقي” فرصة لتبادل الخبرات حول مختلف الموضوعات المهمة والحيوية، لا سيما التحول في قطاع الطاقة. لقد انتهينا للتو من مؤتمر الأطراف بشأن تغير المناخ (COP26لذا، أعتقد أنها فرصة رائعة لتبادل وجهات النظر مع نظرائنا الأفارقة. يوفر هذا الأسبوع تجربة رائعة بالفعل، ويمثل فرصة فريدة لجميع المهتمين والمعنيين للالتقاء والاستماع إلى مختلف وجهات النظر من شركات النفط المشاركة، وأود أن أدعو جميع الوزراء إلى هذه المنصة. ونأمل أن يتكرر مثل هذا الحدث مع تمثيل أوسع من الحكومات الأفريقية وشركات النفط والغاز لأننا بحاجة إلى تبادل الخبرات بين المشغلين الدوليين والمحليين، وبين الدول الأفريقية.”

مناقشات حيوية

بدأ اليوم الثاني لأسبوع النفط الأفريقي بكلمة افتتاحية ألقاها معالي توماس كامارا، وزير المناجم والبترول والطاقة في كوت ديفوار، ثم كلمة من شركة وود مكينزي” حول مستقبل قطاع التنقيب عن النفط والغاز في أفريقيا والتي سلطت الضوء على استجابة القطاع للتغيرات التي تشهدها السوق، وتحديد الفرص للاعبين الجدد والأصول عالية القيمة في المستقبل، إلى جانب تحليل الآثار الكلية لتحول الطاقة العالمي على قطاع التنقيب عن النفط والغاز في أفريقيا.

ومن بين أبرز الجلسات النقاشية خلال اليوم جلسة بعنوان “سياسات تحول الطاقة وسط مشهد متغير: تحفيز النمو الاقتصادي والاستثمارات الوطنية”، والتي شارك فيها وزراء من جمهورية موريتانيا الإسلامية، وجمهورية غانا، وجمهورية أوغندا، وكوت ديفوار. تضمنت الجلسة نقاشات شاملة حول الضغط المتجدد على الحكومات الأفريقية التي تعتمد على الوقود الأحفوري لتحسين شروطها المالية والتنظيمية واستكشاف صناعات أو سياسات جديدة لتنويع اقتصاداتها.

وقبل انتهاء اليوم الثاني، عقدت “إيتي” جلسة نقاشية مغلقة بمشاركة عدد من كبار الشخصيات حول الطاقة في قارة أفريقيا، تضمنت نقاشات حول أهم العوامل التي ستقود التحول نحو اقتصاد مستدام خالٍ من الكربون.

وهدفت الجلسة النقاشية إلى توفير الفرصة لصانعي السياسات لتبادل الأفكار حول الاتجاهات الناشئة والقضايا الأساسية المتعلقة بتحقيق التحول المستدام للطاقة، ودور قطاع التنقيب عن النفط والغاز في تحقيق الإيرادات، وتطوير السياسات لاستقطاب الاستثمارات الجيدة، وكيف يمكن للحكومات أن تشترك في نقاشات عامة لتحقيق إصلاحات مستدامة، وغير ذلك من موضوعات مهمة.

اهتمام دولة الإمارات بالسوق الأفريقية

مع وصول استثمارات دولة الإمارات في قارة أفريقيا إلى 5.64 مليار دولار أمريكي خلال السنوات الأخيرة، فإن “أسبوع النفط الأفريقي” يشكل منصة لدعم التعاون والشراكات المستقبلية التي يمكن أن تسهم في إبرام المزيد من الصفقات الكبرى في قطاع الطاقة. وفي كلمته الرئيسة خلال افتتاح فعاليات الأسبوع، أكد معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن دولة الإمارات لديها علاقات راسخة وطويلة الأمد مع الدول الأفريقية، مسلطًا الضوء على مكانة الدولة كمركز مالي عالمي ناشئ.

تلبية احتياجات الطاقة في أفريقيا

على مدى الأيام المقبلة، يتضمن “أسبوع النفط الأفريقي” جدول أعمال حافل بالفعاليات والجلسات النقاشية التي تركز على موضوعات رئيسة مثل التحول الذي يشهده قطاع الطاقة، والحصول على الطاقة، والسياسات واللوائح في السوق، والاقتصاد الأخضر، والممارسات المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات (ESG) في قطاع النفط، واستكشاف وتطوير وانتاج النفط والغاز من الحقول البرية، ودور التحول الرقمي والتكنولوجيا في مزيج الطاقة المستقبلي في أفريقيا، والفرص والتحديات التي يشهدها هذا القطاع في مرحلة ما بعد الجائحة، والوصول إلى طاقة نظيفة وتنافسية في أفريقيا، وغير ذلك من موضوعات مهمة.

وقال سعادة وامكيلي مين، الأمين العام لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية: “إنه لشرف كبير أن أشارك في “أسبوع النفط الأفريقي” الذي تستضيفه هذا العام دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعد مركزًا ماليًا واقتصاديًا عالميًا، إضافة إلى كونها دولة غنية بالنفط والغاز. ومن خلال النقاشات الاستراتيجية وفرص التعاون البناء، نأمل في الاستفادة من خبرات دولة الإمارات لمساعدتنا في حملتنا الموحدة للقضاء على فقر الطاقة في إطار أجندة الاتحاد الأفريقي 2063، إضافة إلى تعزيز التجارة بين دولة الإمارات وقارة أفريقيا في قطاع الطاقة. ونحن على يقين من أن محادثاتنا مع رؤساء المؤسسات الحكومية من أفريقيا ودولة الإمارات ستسهم في تطوير السوق المحلية وتحسن القدرة التنافسية للدول الأفريقية سواء على مستوى القارة أو عالميًا، فضلاً عن استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.”

وقال نيكولاس تيراز، رئيس قطاع الاستكشاف والإنتاج وعضو اللجنة التنفيذية في “توتال إنرجيز”، والذي يشارك في الفعالية مع وفد يضم 40 مسؤولاً: “كان من دواعي سروري أن أشارك كمتحدث في أسبوع النفط الأفريقي 2021“، وكأحد أكبر منتجي النفط في إفريقيا، ستظل “توتال إنرجيز” ملتزمة بمواصلة التنقيب عن النفط والغاز في القارة.”

بالإضافة إلى مناقشة تأثير التحول الرقمي في قطاع النفط والغاز، يوفر “أسبوع النفط الأفريقي” منصة مثالية للخبراء لتصميم خطط اقتصادية لتطوير قطاع الطاقة في قارة أفريقيا، ومساعدة الحكومات والمؤسسات المعنية على صياغة نهجها نحو تحقيق مستقبل الطاقة النظيفة في القارة، وبالتالي تمكين التحول نحو الاقتصاد الأخضر.

 

A AFRICA OIL WEEK INCLUI DISCUSSÕES FUNDAMENTAIS PARA IMPULSIONAR MUDANÇAS POSITIVAS NO SEU SETOR ENERGÉTICO NO MEIO DE UMA ENORME REPRESENTAÇÃO DO MERCADO AFRICANO

Com um poderoso discurso de abertura do Ministro das Minas, Petróleo & Energia da Costa do Marfim, e alguns painéis de discussão perspicazes sobre o setor energético africano, o segundo dia contribuiu para a construção de um roteiro para o futuro do continente.

Dubai, Emirados Árabes Unidos – 10 novembrode  2021: A Semana do Petróleo de África (AOW) 2021 revelou-se uma plataforma para intensas discussões e tomadas de decisão para o futuro do setor energético africano através de uma série de discursos de abertura, debates de painéis envolventes,  Showcases Nacionais de Energia e  oportunidades de networking envolvendo indivíduos e empresas de todo o mundo que têm um forte interesse no mercado africano. Levado para além das fronteiras do continente africano e acolhido no Dubai pela primeira vez desde a sua criação, o evento de quatro dias terminará no dia 11 de novembro. A AOW será realizada no seu destino original da Cidade do Cabo no próximo ano.

O evento contou com a presença de mais de 35 chefes de departamentos governamentais do continente africano e do Médio Oriente e delegações de alto nível, incluindo executivos de algumas das maiores empresas globais de petróleo e gás.

O segundo dia do evento foi repleto de numerosas conversas envolventes e oportunidades de networking, reunindo stakeholders de toda a cadeia de valor energético para acolher uma discussão progressiva em torno do desenvolvimento energético sustentável para o continente. Contou com representantes de organizações como Wood Mackenzie, a African Continental Free Trade Area (AfCFTA), Eni, ReconAfrica, EITI, Herbert Smith Freehills, TotalEnergies, Africa Oil Corp, Equinor, Tullow Oil, e Fugro, entre outros.

Uma plataforma de intercâmbio e investimentos

As Mostras Nacionais de Energia da SEveral foram realizadas como parte da agenda do evento para atrair investimentos para o setor energético africano, onde países como Uganda, Quénia, Gabão, Moçambique, Djibuti, Eritreia, Mauritânia, Senegal e Gâmbia mostraram oportunidades de investimento nas respetivas condes,representadas pelos seus governos.

Ao longo da semana serão organizadas mais de 24 National Energy Showcases, proporcionando uma plataforma de investimento dedicada para ministros, NOCs, Utilitários e Reguladores para intermediar negócios e conhecer novos parceiros, onde as partes interessadas do governo apresentarão uma análise aprofundada das suas estratégias energéticas nacionais, including prospecting ativo e oportunidades de investimento, dados geológicos e análises, rondas de licitação e concursos públicos,  políticas fiscais e operacionais.

Falando à margem do evento, Honfa Sanyang, ministro da Energia & Petróleo, República da Gâmbia,afirmou que “a Semana do Petróleo de África é um dos eventos globais mais importantes da atualidade. Está na vanguarda quando se trata de promover o sector petrolífero e energético africano. Participo na Semana do Petróleo de África há sete anos, pelo que sei que este é um evento adequado e uma plataforma correta para destacar o sector energético africano.

“Vou anunciar a ronda de licenciamento, por isso o meu discurso será em torno da importância do petróleo e do gás em África e na Gâmbia. A receita que geramos a partir do petróleo e do gás pode ajudar-nos a acelerar as nossas outras energias e questõesambientais”, acrescentou.

H.E. Abdessalam Ould Mohamed Saleh, Ministro do Petróleo, Minas & Energia República Islâmica da Mauritânia, explicou: “Com um grande número de ministros e representantes de grandes empresas petrolíferas e outros, a AOW 2021 é uma oportunidade para trocar vários temas importantes e quentes, em particular a transição energética. Acabamos de sair da COP26, por isso acho fantástico trocar perspetivas com os nossos homólogos africanos. Estamos a ter uma semana muito boa, e também é excelente ouvir as companhias petrolíferas de várias perspetivas. Esta é uma oportunidade única para todas as pessoas que importam se reunir, e, nessa perspetiva, a Semana do Petróleo de África tem sido uma grande experiência. Convidaria todos os ministros para esta plataforma. Esperemos que isso se repita com mais representação dos governos africanos e de mais empresas petrolíferas e de gás, porque precisamos dessa troca de experiências entre os operadores internacionais, os operadores nacionais e entre as nações africanas.

Discussões repletas de energia

O segundo dia do evento começou com um poderoso discurso de abertura do Hon. Thomas Camara, o Ministro das Minas, Petróleo & Energia, Costa do Marfim, seguido de um discurso sobre “Reimagining the African Upstream by Wood Mackenzie, que explorou a forma como a indústria tem reagido a uma paisagem de mercado em mudança, identificando oportunidades para novos players e ativos de alto valor no horizonte,  além de analisar os efeitos macro-efeitos da transição energética global na África a montante.

Um dos painéis mais dominantes do dia foi as “Políticas de Transição Energética para uma Paisagem Em Mudança: Estimular o Crescimento Económico Nacional e o Investimento”, que contou com ministros da República Islâmica da Mauritânia, república do Gana, República do Uganda e Costa do Marfim. O painel incluiu discussões abrangentes sobre a pressão renovada sobre os governos africanos dependentes dos combustíveis fósseis para melhorar os seus termos fiscais e regulamentares e explorar novas indústrias ou políticas para diversificar as suas economias.

No final do segundo dia, o IET convocou um Diálogo Energético Africano fechado, de alto nível, que incluiu discussões em torno de fatores críticos que conduzirão à transição para uma economia sustentável e descarbonizada.

O diálogo visou proporcionar aos políticos a oportunidade de trocar ideias sobre tendências emergentes e questões críticas sobre a realização de uma transição energética sustentável, o papel do sector extrativo na geração de receitas, o desenvolvimento de políticas para atrair investimentos de qualidade, e como podem os governos participar num debate público construtivo para levar a reformas sustentáveis, entre outras.

Interesse dos Emirados Árabes Unidos no Mercado Africano

Com os investimentos dos Emirados Árabes Unidos em África a atingirem os 5,64 mil milhões de dólares nos últimos anos, a AOW servirá de plataforma para alimentar futuras colaborações e parcerias que podem resultar em negócios adicionais de alto valor no setor energético. Num discurso de abertura, H.E. Suhail Al Mazrouei, Ministro da Energia e Infraestruturas dos Emirados Árabes Unidos, destacou os laços de longa data dos Emirados Árabes Unidos com as nações africanas e destacou a posição do país como um centro financeiro global emergente.

Atendendo às necessidades energéticas de África

Nos próximos dias, a AOW incluirá uma agenda repleta de energia com discussões sobre temas fundamentais como a transição energética e o acesso à energia, políticas e regulamentos no mercado, economia verde, práticas ESG no sector, exploração onshore, papel da digitalização e tecnologia no futuro cabaz energético, oportunidades e desafios no sector pós-pandemia,  alcançar um futuro energético limpo e competitivo para o continente, entre outros.

Sua Excelência Wamkele Keabetswe Mene, Secretário-Geral da África Continental Free Trade Area (AfCFTA),disse: “É uma honra fazer parte da AOW este ano, uma vez que o evento está a decorrer no Dubai, EAU. O país anfitrião ganhou um centro financeiro e económico global com uma rica história do petróleo e do gás. Através de discussões estratégicas e colaborações, esperamos utilizar os conhecimentos especializados da nação para nos ajudar no nosso esforço unido para erradicar a pobreza energética como parte da União Africana 2063 e impulsionar o comércio no sector energético. Estamos certos de que as nossas conversações com chefes de governo de África e dos Emirados Árabes Unidos facilitarão o desenvolvimento do mercado local e melhorarão a competitividade de África, tanto nos seus mercados como a nível global, ao mesmo tempo que atrairão também investimento direto estrangeiro de qualidade.”

Nicolas Terraz, Presidente da Exploração e Produção e membro da Comissão Executiva da TotalEnergies, que participou do evento com uma delegação de 40 funcionários, disse: “Foi um prazer falar na Semana do Petróleo de África 2021. Como um dos maiores produtores de petróleo de África, a TotalEnergies continua empenhada na exploração em África.

Além de discutir o impacto da digitalização no setor do petróleo e do gás, o evento serve como uma plataforma ideal para os especialistas desenharem um projeto económico para o desenvolvimento do setor energético africano. Ajudará igualmente os governos e as organizações-chave a formularem a sua abordagem para alcançar um futuro de energia limpa para o continente, permitindo assim a transição para uma economia verde.

شاهد أيضاً

الشيخ المثقف المتنور فضل مخدر غادرنا شامخاً

بقلم // جهاد أيوب   اكفكف وجودي وليس ما سقط من عيوني حزناً على رحيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.