“المنظّمات الشّبابيّة والطّلّابيّة اللّبنانيّة والفلسطينيّة” في صيدا والجوار تقيم وقفة تضامنيّة من أجل فلسطين

أقامت “المنظّمات الشّبابيّة والطّلّابيّة اللّبنانيّة والفلسطينيّة في صيدا والجوار” وقفة تضامنيّة مع شعبنا في فلسطين قرب الملعب البلديّ في صيدا تحت عنوان “أيلول الثّورة والانتفاضة بوجه التّطبيع”.

شارك في الوقفة الدّاعمة للأسرى في معتقلات الاحتلال والرافضة لمشاريع التّطبيع وكيل عميد التّربية والشّباب الرّفيق حسن رعد، مدير دائرة الأساتذة والمعلّمين في عمدة التّربية والشّباب الرّفيق عمر عبد الباقي، منفّذ عامّ صيدا – الزّهرانيّ – جزّين الرّفيق عبّاس خليفة، هيئة المنفّذيّة، ممثّل حزب الله الشّيخ زيد ضاهر، ممثّل قوّات الفجر مؤمن ترياقي، ممثّل الحزب الدّيمقراطيّ الشّعبيّ محمد حشيشو، ممثّل الحزب القوميّ العربيّ عبدالله حمّود، ممثّل التّنظيم الشّعبيّ النّاصريّ أحمد البني، عضوا قيادة حركة فتح في إقليم لبنان يوسف زمزم وآمال الشّهابيّ، ممثّل حركة حماس هاشم شناعة، مسؤول وحدة كورونا في مستشفى الشّهيد محمود الهمشريّ الدّكتور زياد أبو العينين وحشد شعبيّ من منطقة صيدا.

وألقى مدير دائرة الرّياضة في عمدة التّربية والشّباب في الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ الرّفيق فادي حسون كلمة “المنظّمات الشّبابيّة الطّلّابيّة اللّبنانيّة والفلسطينيّة” في صيدا والجوار توجّه فيها بالتّحيّة لأبناء شعبنا في فلسطين، وقال إنّ “مسألة فلسطين ليست مسألة خاصّة بل هي مسألةٌ لبنانيةٌ في الصّميم”، وأكّد على أنّ فلسطين تنتفض كلّ يوم بشكل جديد من أشكال النّضال بشبابها، شيبها، مقاتليها ومعتقليها بعنوانٍ واحد هو الصّراع الوجوديّ مع العدوّ.

وشدد على أنّ الشّباب والطّلبة هم نقطة الارتكاز المحوريّة في نهضة الأمم وتحرّرها، فمنهم ينطلق عامل التّغيير لكلّ المسائل على اختلافها، مشيرًا إلى أنّنا أمام مشهد يبني الشّباب فيه مستقبل بلادهم بقوّة الفعل والإرادة.

وتابع قائلًا: “نحن كمنظّمات شبابيّة وطلّابية واجبنا الوطنيّ أن نعمل على استنهاض وتفعيل دور الشّباب، لنؤسّس لنهج مقاوم لكل مفاعيل واستهدافات المشروع الاستعماريّ”، وأضاف: “علينا أن نشكّل أداة ضغط تومّن ضمانات مستقبليّة للشباب من تعليم وطبابة وفرص عمل علّنا نستطيع وقف النّزف البشريّ الحاصل في بلادنا”.

ودعا شباب وطلّاب بلادنا إلى تحمّل مسؤوليّاتهم الكاملة في سبيل بناء مجتمع مقاوم لكلّ أشكال السّلم المزيّف مع العدوّ والتّطبيع.

بدوره، ألقى مسؤول العلاقات في المكتب الطّلّابيّ لحركة فتح كلمة المنظّمات محمد صيام كلمة توجّه فيها بالتّحيّة من صيدا عاصمة المقاومة والجنوب إلى شعبنا في فلسطين، مستعرضًا محطّات النّضال في تاريخ شعبنا، وقال: “لأنّنا نقاوم من أجل فلسطين، نرفض تمامًا مشروع التّطبيع مع العدوّ لما يمثّله من تواصل للعدوان على شعبنا ويساعم في تكريس التّهويد”.

هذا وقدّمت الوقفة فاطمة عبد العزيز، والّتي تخلّلها ثلاث فقرات فنّيّة رسمتها فرقة الكوفيّة للتراث الوطنيّ الفلسطينيّ.

شاهد أيضاً

ليا شام تطلق “دنيتنا” مؤكدتا أن لا حدود للفن والأحلام!

  أطلقت الفنانة ليا شام أغنيتها الأولۍ “دنيتنا” من كلمات الشاعر ملك عادل وألحان محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.